العدد رقم 16922 السنة 48 - الأربعاء 23 شوال, 1435 هـ الموافق 20 آب 2014م.
يومية سياسية عربية مستقلة تصدر عن الشركة الاردنية للصحافة والنشر
رئيس مجلس الأداره، د. تيسير رضوان الصمادي | رئيس التحرير المسؤول محمد حسن التل
بحث الدستور
الصابون والشامبو
<< الأحد، 26 يوليو / يوليه/تموز، 2009
Print this page

الصابون والشامبو * حسن ناجي

 

 
قال صلى الله عليه وسلم إذا ولغ الكلب في إناء أحدكم فليغسله بالماء سبع مرات إحداها بالتراب من هنا ندرك أن الماء وحده ليس كافيا للطهارة فلا بد من مساعد اخر إضافة إلى الماء يعين على إزالة النجاسة من الوعاء وفي هذا الحديث يدلنا رسول الله على التراب وهل هناك مادة أرضية أطهر من التراب الذي خلق الله منه الإنسان "هو الذي خلقكم من تراب" والتراب طاهر بحكم جواز التيمم به عند فقدان الماء للوضوء قال تعالى "فتيمموا صعيدا طيبا "وجاء في تفسير كلمه صعيد كل ما صعد وجه الأرض وله غبار وذلك للتأكد من جفافه والقاعدة الفقهية تقول جاف على جاف طاهر بلا خلاف.

عام ق2000 م اعتاد الحثيون غسل أيديهم برماد نبات عرق الحلاوة المنقوع في الماء بينما استخدم في ذات الفترة السومريون سكان أور لاستحمامهم أوراق الأشجار الحمضية المنقوعة بالماء وبقي الإنسان يجرب منقوع النباتات وأوراق الأشجار لاستخراج سائل يساعد على النظافة مدة تزيد على ألفي عام.

في عام ق600 م ، اكتشف الفنيقيون أن غلي دهن الماعز مضافا إليه رماد غني بكربونات البوتاسيوم وترك المزيج المغلي حتى يتبخر فانه يبقى منه في النهاية صابون شمعي جامد قابل للغسيل والاستحمام ومنذ ذلك التاريخ دخلت الدهون الحيوانية والزيوت النباتية صناعة الصابون إضافة إلى أوراق الأشجار الحمضية.

بقي الإنسان يستخدم أنواع الصابون المختلفة والمصنوعة من مزيج من زيوت النباتات ودهون الحيوانات فترة طويلة امتدت حتى سنه م1879 حين قرر هارلي بروكتر الإنجليزي تطوير صناعه الصابون في المؤسسة التي يمتلكها والده وعمل على إنتاج صابون معطر وناعم ذي لون أبيض سكري فيه ميزات حسنة تفوق ميزات الصابون الذي يباع في الأسواق ولكنه لم يكتف بذلك فقد كان يسعى إلى زيادة رغوة الصابون عند استخدامه مع الماء وتحقق له ذلك بالصدفة حين نسي أحد مراقبي الآلات في المصنع إيقاف آلة مزج الصابون الكبيرة فتره ساعتين وحين عاد لإيقافها وجد أن هواء كثيرا امتزج بالخلطة الصابونية فلم يفكر بإتلاف العجينة بل سكبها في قوالب صغيرة وقاسيه منتجا لأول مرة ألواح الصابون الفقاعية التي توفر رغوة كبيرة عند استخدامها.

ظلت المادة التي تفرزها الغدد الدهنية الموجودة في فروة الرأس عصية على الصابون بكل أنواعه وقد استخدم الفراعنة عام ق1000 م الماء الممزوج بعصير الليمون لإزالة المواد الدهنية في الرأس لقدرة أحماض الليمون على ذلك ولكن بعد تطور صناعة الصابون استطاع الإنسان صناعة صابون سائل وذلك بخلط الماء مع الصودا والصابون بنسب متفاوتة وذلك عام م1890 وسمي ذلك السائل الشامبو وهذه الكلمة اقتبسها الإنجليز من الهند فترة حكمهم له فكلمه تشامبو بالهندية تعني التدليك ولان هذا السائل تدلك به فروة الرأس سماه الإنجليز شامبو.

hnaji321@yahoo.com

Date : 26-07-2009

Print this page
الصناره

* لفتت دائرة التعبئة  والجيش الشعبي في القيادة العامة للقوات المسلحة الاردنية انتباه المواطنين من مواليد ( عام 1974 ولغاية عام 1996) الذين ينطبق عليهم قانون خدمة العلم  والخدمة الاحتياطية  بانه لا داعي لمراجعة  مكاتب دائرة التعبئة والجيش الشعبي للحصول على تصاريح سفر في حال وجود دفاتر خدمة علم بحوزتهم تم تاجيلها سارية المفعول  او شهادات استثناء / اعفاء من خدمة العلم .

* عممت وزارة التنمية الاجتماعية يوم امس على الوزارات و الجهات الشريكة لها بضرورة تشديد الرقابة على الجهات الواقعة تحت نطاق عملها والتي تقوم بجمع التبرعات لضمان جمع التبرعات النقدية والعينية بطريقة قانونية حيث اكدت الوزارة في التعميم انها لن تتهاون مع المخالفين اطلاقا.
 
*علمت «صنارة الدستور» ان ديوان الخدمة المدنية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم قد اكمل كشوفات تعيين معلمين جدد من المتقدمين بطلبات توظيف مسبقة للديوان تمهيدا لتوزيعهم على كافة مدارس المملكة في حال استمرت دعوات اعتصام المعلمين تزامنا مع اعتماد ما نص عليه القانون بخصوص المعلمين المتغيبين عن عملهم.

* تعقد نقابة المهندسين اليوم ملتقى وطنيا للقوى الوطنية والسياسية والاحزاب والنقابات لمناقشة سبل دعم الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

* يستضيف التلفزيون الأردني في الساعة التاسعة من صباح غد الخميس رئيس مجلس أمناء جامعة الشرق الأوسط الدكتور يعقوب ناصر الدين والنائب حازم قشوع .ويتناول برنامج «الملف» الذي يعده ويقدمه الزميل محمود الحويان موضوع العدوان البربري الذي تتعرض له غزة والموقف الأردني الرسمي والشعبي المساند لقطاع غزة بالإضافة  لحملة أغيثوا الأهل في غزة التي احتضنتها جامعة الشرق الأوسط يوم الأربعاء الماضي ونظمتها لجنة مساندة صندوق الزكاة الفلسطيني لاغاثة منكوبي غزة ، وتضم اللجنة في عضويتها نحو 30 شخصية فلسطينية وأردنية، إسلامية مسيحية.

* مشروع نظام الاعلام والاعلان الطبي الذي اعدته نقابة الاطباء والموجود في ديوان التشريع قد يؤدي الى الزام النقابات الصحية بارسال مجلاتها للجنة خاصة في وزارة الصحة لاجازتها، كما ان هناك توجها لسحب المشروع ليقتصر على الاعلان الطبي دون الاعلام الطبي للخروج من هذا الالزام.

* تقدم احد المواطنين امس ببلاغ الى وزارة التنمية الاجتماعية بوجود احدى المتسولات في منطقة سحاب وتحمل معها هاتفا محمولا حديثا جدا يقدر ثمنه بخمسمائة دينار حيث تحركت كوادر مكافحة التسول فورا لالقاء القبض عليها.

* نفذ مركز امن جبل الحسين بالتعاون مع محافظة العاصمة حملة تفتيش ليلية مشددة على كافة محال بيع الخمور في منطقة الاختصاص وتضمنت توقيع مالكيها على تعهدات رسمية تقضي بالالتزام بمواعيد الاغلاق المقررة وعدم بيع المراهقين تحت طائلة العقوبات المشددة والرادعة.

* احدى شركات الاتصالات الاردنية وجهت انذارات للعاملين في مكاتبها في مختلف مناطق المملكة والهدف من ذلك وفق قولهم محاولة التخلص منهم بشكل قانوني رغم انهم لم يتلقوا قبل ذلك مثل هذه الانذارات على مدى خدمتهم التي تزيد عن 15 عاما .

* شكا مواطنون اصحاب سيارات خصوصية ان دوريات الشرطة الخارجية على الطريق الصحراوي تخالف السيارات التي تسير بسرعة عادية بأي حجة يراها شرطي السير كحزام الامان او زجاج مكسور او اطارات قديمة ..اما السيارات التي تسير بسرعة فوق المقرر فانها لا تستطيع ايقافها لذا تفلت من المخالفات .

كتّاب الدستور
الفيديو
خدمات الكترونية
مواقع مختارة
يمنع النقل أو الاقتباس من أخبار الدستور الخاصة الابموافقة مسبقة من الصحيفة
اما فيما يتعلق بالمقالات فلا مانع من اعادة النشر شريطة الإشارة الى المصدر ( جريدة الدستور )

© Ad-Dustour Newspaper 2014
سياسة الخصوصيه | Privacy Policy
Powered by Polo Domains