دور المرأة في مكافحة الفساد : جريدة الدستور
   
العدد رقم 17194 السنة 49 - السبت 11 شعبان, 1436 هـ الموافق 30 أيار 2015م.
يومية سياسية عربية مستقلة تصدر عن الشركة الاردنية للصحافة والنشر
رئيس التحرير المسؤول محمد حسن التل
بحث الدستور
دور المرأة في مكافحة الفساد
<< الجمعه، 10 ديسمبر/كانون الأول، 2010
Print this page
د. غسان عبدالخالق

دور المرأة في مكافحة الفساد * د. غسان إسماعيل عبدالخالق

 

أحسن القائمون على الاحتفال باليوم الدولي لمكافحة الفساد حينما أصروا على إفراد محور لدور المرأة في بناء الأسرة والأجيال والتنشئة الاجتماعية وأثرها على مكافحة الفساد. فالانشغال التقليدي بما تعانيه المرأة العربية من صور الاضطهاد والتمييز غيَّب الكثير من الأدوار القيادية والحيوية التي تضطلع بها في الحياة العربية ، والتي يقف على رأسها طبعاً دورها كمنتج رئيس للإيديولوجيا الاجتماعية الشفوية.

تمتاز الإيديولوجيا الاجتماعية الشفوية بأنها القانون غير المكتوب الذي يحكم وينظم ردود الأفعال اللفظية والسلوكية لدى الأفراد ، وتكمن خطورتها في استشرائها وتغلغلها في أعمق أعماق الوجدان الشعبي واللاشعور الجمعي إلى الحد الذي تصعب معه إمكانية حصرها ضمن نطاق معين ، وبالتالي فإن التصدي للجانب السلبي منها عبر حزمة من القوانين أو الأنظمة قد يبدو مستحيلاً ، وهو ما يتطلب عادة الاكتفاء بالعمل الحثيث على تفكيك حلقات الجانب السلبي من منظومة الثقافة السائدة ، بهدوء وروية ، وإعطاء عامل الزمن الفرصة التامة ليفعل فعله على صعيد التراكم الكمي والتراكم النوعي.

في المجتمعات التقليدية ، تضطلع المرأة بدور الراوية والحكّاء ، إلى الحد الذي يمكننا معه القول بأنها تحظى بالحصة الأوفر على صعيد تشكيل الذاكرة الشفوية الجمعية. وفيما يقتصر دور الرجل على إعالة الأسرة والتمتع بمزايا سلطته عن بعد بأقل قدر من الكلام - لأن السكوت من ذهب ولأن كثرة الهرج وكثرة الضحك يمكن أن تذهب بهيبته، - فإن المرأة العاملة وغير العاملة تضطلع بأدوار عدة أبرزها القصّ وترديد الأمثال على مسامع أبنائها وبناتها الذين يقضون معها أوقاتاً أطول بكثير من تلك التي يقضونها مع آبائهم الذين يميلون إلى الاقتضاب والرزانة.

القصص والأمثال التي يمكن أن ترويها المرأة لأبنائها وبناتها تشتمل على جوانب إيجابية عديدة مثل حتمية انتصار الخير على الشر وتبجيل قيم الكرم والشجاعة ، لكنها تشتمل أيضاً على جوانب سلبية عديدة مثل الاعلاء من نمط التفكير الخرافي على حساب التفكير العقلاني والاحتفاء بدور الحيلة والدهاء في حل مشاكل الحياة ، وترسيخ قيم الشطارة والفهلوة عبر العديد من المرويات والمأثورات الشفوية التي تحظى الأمثال فيها بحصة الأسد: فالكذب الذي استفاض القرآن الكريم والحديث الشريف في إدانته والتحذير منه يغدو في المدوّنة الشعبية (ملحاً للرجال) ومنه الأبيض والأسود والرمادي، والتولّي الذي استفاض القرآن الكريم والحديث الشريف ومئات القصائد في إدانته يعاد إنتاجه في صورة (فليلة) تمثل ثلثي المراجل، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي يمثل العقد المكتوب وغير المكتوب بين الإنسان العربي وبين دولته ومجتمعه يتم إجهاضه وإفراغه من مضمونه تماماً عبر (حط راسك بين الروس وقل يا قطاع الروس)، والإيثار الذي مار به الموروث العربي المكتوب ينقلب إلى أنانية عجيبة وحب مفرط للذات عبر (ميت عين تبكي ولا عين أمي تبكي)، والشجاعة التي فتن بها المتن العربي المكتوب حتى كاد يوصلها حدود التهور والتهلكة يتم تذويبها تماماً عبر (أن يقولوا : جبان ، خير من أن يقولوا: يرحمه الله)،.

مع ضرورة التذكير بأن كل هذا الجانب السلبي من موروثنا الشفوي قد تم انتاجه وترسيخه تدريجياً خلال العديد من الحقب التاريخية التي توارت فيها السلطة المركزية للدولة العربية وتصاعدت فيها أهمية المحافظة على حياة الفرد بأي ثمن كان وخاصة في أواخر العهد التركي ، فإن من الضروري أيضاً التذكير بالسلطة اللامتناهية التي يتمتع بها هذا الجانب السلبي من الموروث الشفوي على صعيد تشكيل الوعي والوجدان الشعبي وبالتالي تهيئة المناخ المناسب لتقبل وتسويغ ثقافة الفساد والممارسات الفاسدة ، بدءاً من التعامل مع الواسطة والمحسوبية على أنهما شكلان بديهيان من أشكال التضامن والتكافل الاجتماعي وليس انتهاء بالتعامل مع التحايل على القوانين والأنظمة بوصفه ذكاءً خارقاً يستحق التصفيق. وإن كانت المرأة العربية بحكم دورها الحيوي على صعيد إنتاج وإعادة إنتاج الذاكرة الشفوية مدعوة لمراقبة الجانب السلبي في هذه الذاكرة والعمل على حذفه ، فإن من واجبنا التنويه بأن حصتها من الفساد والإفساد على الصعيد المالي والإداري ما زالت متواضعة إذا قارناها بالرجل الذي ما زال يستأثر بالحصة الأكبر طبعا،.





التاريخ : 10-12-2010

Print this page

الصناره

كتبت جلالة الملكة رانيا العبدالله مساء أمس الجمعة على موقع الانستغرام : كمن تجري العسكرية في عروقه لن تفارقه أبدا. جلالة الملك يجد نفسه في كل ما هو «جيش». حتى في عطلة نهاية الأسبوع يجد راحته في الأشياء العسكرية. من يعرفك عن قرب يرى عشقك لقواتنا المسلحة كل يوم سيدنا #‏حب#‏الجيش#‏حب_الأردن

نشر سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد صورة تجمعه وجلالة الملك خلال زيارة لمدرسة ‹كنغز أكاديمي› ، التي أنهى فيها سمو الأمير المرحلة الثانوية .وكتب سموه عبر موقع ‹الانستغرام› معلقاً على الصورة : ‹استمتع دائماً بزيارة مدرستي كنغز أكاديمي... مبروك لخريجي 2015، أمنياتي لهم بالنجاح والتوفيق› .
 
 هاجم رئيس الوزراء الأسبق سمير الرفاعي المعتدين على مسجد العنود امس الجمعة بتغريد بالقول على تويتر: لا يوجد أخسُّ من الذي يستهدف المدنيين العزل، إلا الذي يستهدفهم في صلاتهم! حمى الله السعودية وكل الدول العربية.

قال الداعية الإسلامي محمد العريفي على صفحته على الفيس بوك:» الأردن بلد الخير والحب والكرم والتاريخ، كلما زرتها ازددت حبا لها ولأهلها النشامى .. اللهم احفظ الأردن واهلها وأجمع شملهم ويسِّر أمرهم وزدهم نعيما ورزقا وإحسانا يا عظيم الإحسان».

إدارة مهرجان جرش للثقافة والفنون تعقد في فندق الريجنسي مؤتمرا صحفيا في الساعة الثانية عشرة والنصف ظهر بعد غد الاثنين للإعلان عن فعاليات مهرجان جرش الذي ستنطلق فعالياته في الثالث والعشرين من تموز المقبل. ويتحدث في المؤتمر رئيس اللجنة العليا للمهرجان أمين عمان عقل بلتاجي والمدير التنفيذي للمهرجان محمد ابو سماقة.

حزب جبهة العمل الإسلامي/ فرع تلاع العلي يعقد في الساعة السادسة من مساء اليوم السبت ندوة سياسية بعنوان ( قراءة في واقع ومستقبل جماعة الإخوان المسلمين في الاردن ).ويتحدث فيها الخبير في الحركات الإسلامية حسن أبو هنية، وعضو المكتب التنفيذي لجماعة الإخوان أحمد الزرقان، وأمين السر الأسبق لجماعة الإخوان خالد حسنين .

تبذل جهود عشائرية لإقناع المطلوبين من أبناء مدينة معان بتسليم انفسهم طواعية ، رغم انتهاء المهلة المحددة لذلك يوم الاثنين الماضي، والتي كان قد توافق عليها قادة ومسؤولون أمنيون وشخصيات معانية، وفق مصادر عشائرية وأمنية في المحافظة.

اختير نقيب الجيولوجيين صخر النسور لعضوية مجلس أمناء الهيئة العربية الدولية لإعمار غزة في الاجتماع الذي عقد في اسطنبول.

 

كتّاب الدستور
الفيديو
خدمات الكترونية
مواقع مختارة
يمنع النقل أو الاقتباس من أخبار الدستور الخاصة الابموافقة مسبقة من الصحيفة
اما فيما يتعلق بالمقالات فلا مانع من اعادة النشر شريطة الإشارة الى المصدر ( جريدة الدستور )

© Ad-Dustour Newspaper 2014
سياسة الخصوصيه | Privacy Policy
Powered by BuildCube