العدد رقم 16963 السنة 48 - الثلاثاء 5 ذي الحجة, 1435 هـ الموافق 30 أيلول 2014م.
يومية سياسية عربية مستقلة تصدر عن الشركة الاردنية للصحافة والنشر
رئيس مجلس الأداره، د. تيسير رضوان الصمادي | رئيس التحرير المسؤول محمد حسن التل
بحث الدستور
عودة الباشا.. صور وعبر
<< الأحد، 30 أكتوبر/تشرين الأول، 2011
Print this page
د. مهند مبيضيند. مهند مبيضين

عودة الباشا.. صور وعبر * د. مهند مبيضين

 

لربما ترسم عودة المهندس عبدالهادي المجالي من رحلة علاج طويلة وبهذا الزخم من الذين عادوه في ديوانه السؤال عن شكل النخبة الموجودة اليوم ووزنها في الشارع وعلاقاتها بالناس وحاجاتهم ومصائرهم.

وبعيدا عن الفضائل والصفات التي يملكها المهندس عبدالهادي المجالي، إلا أنه في غيابه من المشهد كان رجلا يستشعر غيابه من موقعه، كسياسي وكنائب ورجل دولة أو شيخ أو باشا أو نائب أو رئيس مجلس نواب، كل تلك الألقاب مع أنها تعني رجلا واحدا، إلا أنها كانت لا تكفيه كي تحدد صفاته أو تصنع له مجدا مضافا على ما بناه لنفسه من حضور أو دور في السياسة وفي صناعة القيادات السياسية.

كان يكفي أي طامح أن ينضم تحت لواء الباشا كي يصل ويتقدم، لكنه وإن كانت الخيارات تخذله أحيانا إلا أنه يملك ميزة الدفاع عن رجاله ومن ساهم في تقدمهم، ومع أن الخلاف مع الرجل ممكنا إلا أنه لم يكن ليهدي خصومه صورة الرجل الحنق الغاضب إلا نادرا، فهو طويل الصبر وبطيء الغضب.

استطاع عبدالهادي المجالي أن يعيد إنتاج نفسه أكثر من مرة، وفي التحول من رجل ذي بزة عسكرية إلى أكثر القيادات الوطنية رغبة بخوض الانتخابات والحديث عن جدوى الديمقراطية والتأسيس لحياة حزبية، وهو لم يكل أو يمل من ذلك، ولطالما كان يشتهي في باطن فكره أن يكون الزعيم الحزبي المنافس على الساحة، وكان يمكن له أن يكون كذلك، لولا جملة أخطاء لا مجال هنا للحديث عنها. وهي مرتبطة بمسار وطني عام فيما يخص الأحزاب وتفاعلها ودورها. واستطاع كثيرا أن يغلف حضوره كسياسي أكثر منه رجل مال وصاحب ثروة.

أيضا فرض المجالي نفسه زعيما سياسيا له صلاته وقدراته ونفوذه داخل ماكينة الدولة، وظل ممن يطيقون العناد في المواقف الوطنية، وكبيرا في مواقفه العربية حتى غادر مجلس النواب الخامس عشر ليفسح المجال لغيره كي يخلفه نائبا عن منطقته أو في رئاسة مجلس النواب.

للرجل اخطاء بلا شك، ولكنه كغيره ممن يدخلون أبواب السياسة، إلا أنه يسجل للباشا حفظه الود مع رفاقه وأصدقائه وقدرته على ملامسة هموم الناس حين كانوا يزورونه ومخاصمة الخصوم بكبرياء وشرف ودهاء عالٍ.

لم يملك المجالي مؤهلات النخبة الجديدة في الدولة ولم يسع إلى اكتساب صفاتها، ولم يكوّن صالونا خاصا به، فمن يخرج من عنده كان كثيرون يتوقون للحلول في ذات المكانة من الباشا.

في دوره النيابي هناك الكثير من الأسئلة، وقد يختلف كثيرون على طبيعة قيادته لمجلس النواب، لكنه يثبت اليوم والناس تعوده كم قدم وأعطى وساعد أناس وزكى رجالا وأعان محتاجا، لذلك كثر المحبون والأصدقاء وفي ذلك عبرة للنخب الجديدة والسياسيين الجدد كي يعلموا أن أفضل صورة للمرء هي التي ينال فيها تلك الصورة التي ظهر فيها زوار الباشا عبدالهادي المجالي في سرادقه الكبير وهم يسلمون عليه بعد عودته من رحلة العلاج.

Mohannad974@yahoo.com

التاريخ : 30-10-2011

Print this page
الصناره

بعثت السفيرة الامريكية في عمان اليس ويلز رسائل لعديد من الشخصيات تقول فيها: شكراً لكم على استجاباتكم التي تدل على الوعي، قرأنا ردودكم وسنستمر بذلك. ان اعتزازكم ومحبتكم لبلدكم هو شيء واضح وجلي. نحن نعمل بالشراكة مع حكومتكم، الاكاديميين، الاعلام، مؤسسات المجتمع المدني وغيرهم، على العديد من الامور التي قمتم بذكرها. سنبقى على تواصل معكم خلال الايام والاسابيع القادمة فيما يخص افكاركم وكيفية أخذ اقتراحاتكم بعين الاعتبار. أتطلع لاستمرارية حوارنا هذا وتعاوننا.

 تعقد منظمة الشفافية الاردنية التي يرأسها الناشط والسياسي المعروف الدكتور ممدوح العبادي لقاء حواريا في الحادي عشر من الشهر القادم للحديث عن الاعلام والشفافية.ويتحدث في اللقاء رؤساء تحرير الصحف اليومية الزملاء محمد التل رئيس التحرير المسؤول لصحيفة الدستور ورئيس تحرير الرأي سمير الحياري ورئيس تحرير صحيفة العرب اليوم اسامة الرنتيسي فيما يدير الحوار نضال منصور.

 تمكنت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين من الحصول على موافقة سلطات الاحتلال الاسرائيلي بالسماح لوالد المعتقل الاردني الطفل مهدي صالح (17) عاما بزيارته، علما بأن اسرة الطفل لم تزره منذ عامين.

 علمت «صنارة الدستور» ان عدد المذكرات التي رفعتها وزارة الخارجية وشؤون المغتربين للافراج عن المواطن فادي مسلم المعتقل في السعودية وصل الى (12) مذكرة رسمية موزعة بين السلطات السعودية والسفارة الاردنية في الرياض.

 دفعت مهاجمة اسراب من النحل لمدرسة عين جالوت الاساسية المختلطة في بلدة دير السعنة بلواء الطيبة غرب اربد صباح امس الى اصابة 13 طالبا وطالبة بلسعات خفيفة واخلاء المدرسة من الطلاب والكادر التدريسي وتعليق الدراسة لحين معالجة الوضع حفاظا على سلامة الطلبة والمعلمات .
 
 علمت «صنارة الدستور» ان دراسات تتم بين وزارة العدل والجهات الامنية المعنية ووزارة الاتصالات لإمكانية تطبيق مبدأ «الاسوارة الالكترونية» مع بعض الموقوفين او المطلوبين امنيا للاقامة الجبرية، لتكون بديلا عن ملاحقتهم او حتى توقيفهم.

 أكد مسؤول هام في أمانة عمان انه لا تراجع عن التغييرات والمناقلات  الادارية التي اتخذها امين عمان عقل بلتاجي لكبار موظفي مدينة الجبيهة الترويحية ، وأشار الى أن بلتاجي كلف لجنة مختصة في التحقيق باحداث الشغب والاحتجاج الاداري التي شهدتها المدينة ، وأوعز بالتوقف عند شكاوى سابقة وردت الى المفتش العام للامانة  للتحقق من صحتها ، واتخاذ اجراءات قانونية رادعة بحق مرتكبيها .

 رغم صدور تعميم من وزير الداخلية حسين المجالي يوجب  على محال بيع المشروبات الروحية اغلاق أبوابها بعد الساعة 12 من منتصف الليل ، الا أن بعضا منها يرفض الانصياع لقرار الوزير ، واللافت أن أغلب المحال المخالفة للقرار تنتشر في شارع الجامعة الاردنية .

 ذكر مصدر مسؤول في أمانة عمان لـ»صنارة الدستور» انه ليس ثمة تصور مروري محسوم لشكل خطة النقل العام المنوي تطبيقها في وسط البلد ، لافتا الى أن أكثر من تصور معروض الان امام لجان مختصة لدراسته بعناية ودقة موضوعية .

علمت «صنارة الدستور» أن وزارة الزراعة سمحت للتجار باستيراد الخروف الهندي .
بدأ العمل خلال الايام الماضية في تعبيد طريق الرمثا - بشرى او طريق الموت كما يطلق عليه الرماثنة والذي استمر العمل به اكثر من 5 سنوات

 

كتّاب الدستور
الفيديو
خدمات الكترونية
مواقع مختارة
يمنع النقل أو الاقتباس من أخبار الدستور الخاصة الابموافقة مسبقة من الصحيفة
اما فيما يتعلق بالمقالات فلا مانع من اعادة النشر شريطة الإشارة الى المصدر ( جريدة الدستور )

© Ad-Dustour Newspaper 2014
سياسة الخصوصيه | Privacy Policy
Powered by Polo Domains