الوطن والهوية والقيادة : جريدة الدستور
   
العدد رقم 17191 السنة 49 - الأربعاء 8 شعبان, 1436 هـ الموافق 27 أيار 2015م.
يومية سياسية عربية مستقلة تصدر عن الشركة الاردنية للصحافة والنشر
رئيس التحرير المسؤول محمد حسن التل
بحث الدستور
الوطن والهوية والقيادة
<< الأحد، 15 يناير/كانون الثاني، 2012
Print this page
عبير الزبنعبير الزبن

الوطن والهوية والقيادة * عبير الزبن

 

أعمدة ثلاثة , لا تهز ولا تهتز هي عنوان حياتنا, نؤمن بها ايماننا بعقيدتنا , لا تشوبها شائبة , ولا تمسها يد عابثة, مهما كلفتنا من شدة العزم و ارادة في التصميم , نورثها من بعدنا لاجيال لاحقة متتابعة , كما نسلم الراية تحت ظلال السيوف تحميها من يد بطل إلى يد شبل , لا نخدش لها حياء امام طفل حتى تصان من غير الولاء والانتماء , وان هبت عاصفة وان تفجر بركان , فقد راينا اوطانا , خافت و ارعبت في ساعة من زمن , ما يعادل خوفنا لا بل خشيتنا طول الزمن , وها هي تعيش الخوف سرمدا , فقد قال العقلاء: (( ان قليلا من العيش في امن و طمأنينة خير من كثير من العيش في خوف و تعب وشقاء )) فكيف بنا نصف الحال و نحن نعيش العمر كله بامن وآمان , والوطن والهوية والقيادة , متجانسة متآلفة متحابة , أليس هذا هو النعيم كله ؟.

الوطن والهوية والقيادة , لها منزلة عاليه , لا يطالها في عليائها , الا العظماء , أهل الهمة , الخيار الاطهار , ذو النفوس العفيفة , الذين يكتفون منها بالهواء العليل, نسيم الصباح , الشافي للسقيم , و الذي لا يرقي لمكانتها لن يطاله شرف الانتساب لها , والمساهمة في صنع تاريخها , وانارة حروف مجدها , وان التعلق بالوطن و الهوية والقيادة , تماما هو كتعلق الولد بوالديه , و المتعلم بالعلم , والجند بالقادة , والناسك بالعبادة , وان المسيئ لها هو الذي يجني عجر ثمارها, و هي الندم و الندامة , بسبب من ضعف عقل , او شراء لذمة , او فاقد لشيء ,وفاقد الشيء لا يعطيه .

الوطن و الهوية و القيادة , كائن حي فاعل , و جسم واحد متماسك , يعشق الصلح والاصلاح و يكره الفاسد والفاسدين , فعاشق الوطن صالح و المتمسك بالهوية منتمٍ و المؤيد للقيادة هو هادٍ مهدي , مبرهن على ذلك بالنية والعمل معا .

الوطن و الهوية و القيادة , ثوابت و رموز و رواسي متجذرة في الأرض حتى لا تميل بنا , و الولاء و الانتماء والوفاء لها لا تعصف به الايام و تقلباتها , لان الايام والازمان تختبر العباد بشدة صبرهم , لان بها ايام خوف وجوع ونقص في المال و الاكل و الشراب , و بها ظلم و ظالمين , وآكل للحقوق دون وجه حق , وبها فساد و فاسدون , فالقابض على حب وطنه مع هذه المعطيات, كالسائر عل الرمضاء في قيض آب و تموز , فالوطن من جهته لا يعرف العنصرية و الجهوية والطائفية و التمييز, ولا يعامل اهله باللون و الجنس و المال و القبيلة , بل هي من صنع الانسان الفاسد الذي لا يمتد نظره ابعد من موطئ قدميه .

في الاشهر العاصفة من العام الفائت , سجل التاريخ في سجلاته في عديد من الدول العربية وغيرها , احداثا جسام , سترويها الاجيال و ستدرس في المناهج , فكم من عزيز ذل وكم من غني افتقر , و كم من قصور و قلاع هدمت و اصنام وتماثيل بشرية ازيحت , و جيوش حلت و بلدان حوصرت , واقتصاد هدم , الا نحن في مملكة الهاشميين الاردنيين, سيسجل التاريخ ان الوطن و الهوية و القيادة مصونة عفيفة طاهرة كطهر مقدساتها و سنابك خيول فتحها و مباركة نهرها و جبالها وبوح صحرائها .

الوطن و الهوية والقيادة , عدالة , والعدالة يعشقها أصحاء العقول و الأجساد , أهل السقف المرفوع , الذين لا يتلوث هواؤهم , أشعة شمسهم لا تغيب بل مخزنة في نور العيون , وقمرهم بدر لا يصل الى هلال او محاق , لا تمل السنتهم من الدعاء , ومن توقف لسانه عن هذا فقد قطع صلة الرحم , وناله الاثم و العقاب , الدنيوي و الاخروي على حد سواء .

القيادة لها دين في أعناقنا , ان نعترف لها بالجميل بانها حامية الوطن والهوية , وانها القيادة الممتدة في بني هاشم , ما كان على الكرة الارضية أردن , و ما كان بالأردن شعب , وما كان بالشعب اجيال , وما كان في الاجيال احرار , وكلهم كذلك .

حمى الله الأردن و شعبه و مليكه

abeer.alzaben@gmail.com

التاريخ : 15-01-2012

Print this page

الصناره

■ كتبت جلالة الملكة رانيا العبدالله على صفحتها في مواقع التواصل الاجتماعي معلقة على عدد من الصور من احتفال المملكة بالعيد التاسع والستين اول امس وباللغتين العربية والانجليزية»جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله وسمو الأمير حسين ولي العهد خلال الاحتفال الرسمي بمناسبة عيد الاستقلال الـ 69 في قصر رغدان العامر.

■ شكرت جلالة الملكة رانيا اليونيسف على جهودها في حماية الأطفال وكتبت جلالتها في تغريدة على «تويتر» شكرا لليونيسف في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على جهودهم في حماية حقوق الأطفال».

■ هنأت السفارتان الأميركية والبريطانية الأردن بمناسبة عيد الاستقلال الذي صادف اول امس الاثنين.وكتب السفير البريطاني إدوارد أوكدان عبر صفحته على تويتر « «أتقدم لكم بأحر التهاني باليوم الوطني الأردني بينما أنتم تقومون بثقة ببناء مستقبل أكثر ازدهارا وصمودا» .وكتبت السفارة الأميركية عبر صفحتها على فيسبوك تهنئة بمناسبة عيد الاستقلال الـ 69 للأردن وأرفقته بصورة للعلم الأردني.

■ استذكر رئيس الوزراء الأسبق العين سمير الرفاعي الشهيد معاذ الكساسبه في غمرة الاحتفالات بعيد الاستقلال، وكتب في تغريدة له على تويتر (في هذا اليوم الغالي وطائرات سلاح الجو تحلق فوق عمان ابتهلت للمولى عز وجل أن يرحم شهيدنا البطل معاذ ويصبر أهله).

■ حذرت وزارة التربية والتعليم الطلبة من ان يقعوا فريسة التضليل و» التغرير» من قبل بعض مدعي المعرفة بامتحانات الثانوية العامة ، وان أسئلة امتحانات الثانوية العامة تأتي من المناهج الدراسية لا «الكراسات» و»الدوسيهات» التي تختزل المناهج بأسئلة وأجوبة فقط ، وان على الطلبة اعتماد المناهج الدراسية فقط لا غيرها.

■ علمت «صنارة» الدستور ان عددا من طلبة الجامعة الأردنية  شاركوا في تشييع جثمان وحمل نعش أول رئيس للجامعة الأردنية الدكتور ناصر الدين الأسد، من خلال وفد من «شباب النشامى» وارتدوا زيا معروفا بزي الخدمة العامة في الجامعة.

■ تعقد الهيئة العامة لنقابة الصحفيين صباح يوم الأحد الموافق للسابع من شهر حزيران المقبل اجتماعاً غير عادي لمناقشة الأزمة التي ألمت بالصحف الورقية.

■ عدد من المنشآت السياحية رفضت مؤخرا استقبال عشرات المواطنين من احدى الدول العربية نظرا لوجود مبالغ ومستحقات لهذه المنشآت من حكومة هؤلاء المواطنين، مع تأكيد أصحابها على رفض استقبال اي مواطن من هذه الدولة قبل تسديد المبالغ المترتبة نتيجة لاستضافتها في وقت سابق لمواطنين من ذات الدولة.

■ باشر الإعلامي سامي عبدالله العتيلات عمله مديرا لدائرة الإعلام في وحدة الإعلام والعلاقات العامة والثقافية في الجامعة الأردنية.

** شكا عدد من مرتادي اسواق الخضار بوسط البلد من سيطرة الاطفال الوافدين على مهنة العتالة والتسبب بمضايقات متنوعة للمتسوقين في ظل غياب الرقابة عن تلك الاسواق.

■ تنظم الوكالة الفرنسية للتنمية ومؤسسة عبد الحميد شومان اليوم الاربعاء حفلا لإطلاق معرض «ستّون حلاً ضد تغير المناخ» في الساعة 6:00 مساء، بحضور الدكتور طاهر الشخشير، وزير البيئة، والسيدة كارولين دوماس، سفيرة فرنسا في عمان.

■ ينظم منتدى مؤسسة عبدالحميد شومان الثقافي مساء الاثنين المقبل 1/6/2015 حفل إشهار كتاب « المتطلبات الدستورية والقانونية لإصلاح سياسي حقيقي ... لماذا؟ وكيف؟ « الصادر عن دار وائل للنشر، وقد تبرع المؤلف بريع الكتاب إلى الناشر شريطة أن يُباع بسعر معقول، ووضع على الغلاف عبارة « علم ينتفع به «. وسوف يشارك في تقديم إضاءات حول الكتاب الأساتذة : أحمد عبيدات، د. عبداللطيف عربيات، د. علي محافظة، والمؤلف. فيما يرأس الجلسة الدكتور زيد حمزة.

■  يدخل خلال أيام النجم العالمي الهام المدفعي إلى أحد المستشفيات في الاردن لإجراء عملية جراحية في القدم اليمنى ، وقد طمأن النجم المدفعي جمهوره على حالته الصحية بأن الأطباء أكدوا له سهولة العملية .

 

كتّاب الدستور
الفيديو
خدمات الكترونية
مواقع مختارة
يمنع النقل أو الاقتباس من أخبار الدستور الخاصة الابموافقة مسبقة من الصحيفة
اما فيما يتعلق بالمقالات فلا مانع من اعادة النشر شريطة الإشارة الى المصدر ( جريدة الدستور )

© Ad-Dustour Newspaper 2014
سياسة الخصوصيه | Privacy Policy
Powered by BuildCube