العدد رقم 16899 السنة 48 - الأثنين 30 رمضان, 1435 هـ الموافق 28 تموز 2014م.
يومية سياسية عربية مستقلة تصدر عن الشركة الاردنية للصحافة والنشر
رئيس مجلس الأداره، د. تيسير رضوان الصمادي | رئيس التحرير المسؤول محمد حسن التل | المدير العام، د. محمد أبو عريضه
بحث الدستور
اشكالية الدراما الأردنية
<< الأحد، 11 مارس/آذار، 2012
Print this page
خليل قنديلخليل قنديل

اشكالية الدراما الأردنية * خليل قنديل

 

لعله من نافل القول التأكيد على الاشكاليات التي بدأت تهدد وجود الدراما الأردنية ورموزها الفنية باتت واضحة في المشهد الفني الاردني عموماً، الى الدرجة التي بات فيها الفنان الأردني يهدد بتخليه عن مهنته كفنان!!

احد المشاكل المستعصية الاردني على مستوى الدراما الاردنية ودعمها هوأن الرساميل الأردنية لم تدرك بعد مدى العمق الذي يجب أن تحفره هذه الأموال في دعم الهوية الأردنية ورسم معالمها الوطنية وتسويقها عربياً وحتى عالمياً. والحال فان التخلي المُزمن لراس المال الأردني عن الدراما الأردنية ودعمها يُمكن اعتباره حالة تخل عن دور وطني.

ورأس المال الوطني الأردني ما زال يعتبر الاستثمار بالدراما من الاستثمارات التي لا تتسم بجدية الربح، ولا تدرك المدى الربحي الذي حققته الدراما المصرية عبر أكثر من قرن وذلك حينما قرر رجل الاعمال المصري «طلعت حرب» في تغطية التكاليف الأولية لانشاء دراما مصرية واستديوهات شكلت الرافعة الحقيقية للسينما المصرية. والأمر ذاته ينطبق على تركيز رأس المال السوري على الدراما بكافة أشكالها وخصوصاً على صعيد الدراما التلفزيوني.

مناسبة هذا الطرح حول الدراما الأردنية هوالمؤتمر الذي عقدته ونظمته وزارة الثقافة الاردنية صباح أمس حول التعلات والاشكاليات التي تواجه الدراما الأردنية.

ومناسبة هذا الطرح هوالدرك المتدني التي وصلت اليه هذه الدراما، ووصول الفنان الاردني الى حالة من العوز والفاقة المالية التي جعلته يتسول شركات الانتاج العربية للبحث عن دور مهما كان مستواه.

ومناسبة هذا الطرح هو تذكر ذاك الحضور المكثف لرموزالدراما الاردنية في مطلع ثمانينيات القرن الفائت حيث كان المسلل الدرامي الأردني يحتل الشاشات التلفزيونية العربية جمعاء،وله الأولوية في الشراء والعرض.

كان المطلوب من وزارة الثقافة الاردنية الداعية لهكذا مؤتمر أن تسعى الى دعوة أصحاب راساميل وطنية لتفقيههم في دورهم الوطني من أجل انقاذ حركة فنية باتت وكأنها تعيش نزاعها الأخير.

إن العمل الدؤوب على تنشيط الدراما الاردنية ودعمها بالمال باتت مسؤولية ملقاة علي عاتق كل الجهات الحكومية والمؤسسات الخاصة الداعمة وأصحاب رؤوس الأموال. وأن التخلي عن الدراما الاردنية هوفي الأساس تخل عن دور وطني لا يستهان به.



khaleilq@yahoo.com

التاريخ : 11-03-2012

Print this page
الصناره

جال سماحة قاضي القضاة إمام الحضرة الهاشمية الدكتور أحمد هليل على الحضور من مشايخ وعلماء ووزراء ونواب وأعيان وإعلاميين مساء أمس واحدا واحدا يصافحهم ويتبادل الحديث الودي معهم قبل وبعد الإعلان عن أن اليوم هو أول أيام عيد الفطر السعيد.

بعثة الاتحاد الأوروبي في عمان تقدمت بمعايدة رقيقة إلى الشعب الأردني متمنية له عيدا سعيدا .

الوزير الأسبق باسم السالم  كتب على صفحته «الفيسبوك»:»هو حال العيد اليوم، حزين على اهلنا في غزة، دامع على مسيحيينا في الموصل، لكن الامل باق لا تنطفئ جذوته في فرح الاطفال وعيون الشباب، واحلام المتنورين وروح المحبة والسلام الانساني». كل عام والجميع بخير.

تبرع أحد أبناء مدينة  معان بلال ابوهلالة كريشان بإعادة تأهيل وبناء وصيانة مبنى الاحوال المدنية الذي تضرر من أحد الاحداث، ووصلت التكاليف الى ما يعادل 20000 دينار.

أجمع أهالي مدينة معان على الاتفاق بان تقتصر مظاهر الاحتفال بالعيد على تقديم القهوة العربية «الساده» فقط حدادا على الشهداء الذين قضوا خلال الاعتداءات الصهيونية الآثمة على غزة.

كتّاب الدستور
الفيديو
خدمات الكترونية
مواقع مختارة
يمنع النقل أو الاقتباس من أخبار الدستور الخاصة الابموافقة مسبقة من الصحيفة
اما فيما يتعلق بالمقالات فلا مانع من اعادة النشر شريطة الإشارة الى المصدر ( جريدة الدستور )

© Ad-Dustour Newspaper 2014
سياسة الخصوصيه | Privacy Policy
Powered by Polo Domains