جريدة الدستور : الضحك و المضحك
الدستور 
العدد رقم 17618 السنة 50 - السبت 24 شوال, 1437 هـ الموافق 30 تموز 2016م.
يومية سياسية عربية مستقلة تصدر عن الشركة الاردنية للصحافة والنشر
رئيس مجلس الإدارة د. يوسف عبدالله الشواربة - رئيس التحرير المسؤول محمد حسن التل
* طقس حار جدا اليوم وغدا وارتفاع على الحرارة الاثنين * وزارة العدل تطلق خدمات جديدة لتطوير عمل مرفق العدالة والاجهزة الادارية * رئيس الوزراء يلتقي نظيره الفلسطيني * 19 عضوا و3 رؤساء استقالوا من البلديات * "المستقلة" تؤكد ضمانتها لنزاهة الانتخابات * عويس: توجه لاستحداث برامج دبلوم فني لراسبي "التوجيهي" * "مفتي المملكة": لا يجوز بحث القضايا التي تثير الفتن وتمس وحدة الشعب * ختام مهرجان جرش بالمدينة الاثرية اليوم * وزارة العمل تعتمد التشغيل الذاتي لمواجهة البطالة * "الطاقة والمعادن" تقر الخريطة الإشعاعية للمملكة * "الضمان": إدارة التقاعد هي الجهة المخولة بالبت بقرارات السلف * الموازنة تبدأ دراسة سقوف الإنفاق ومشروع القانون بموعده الدستوري * اسعار الخضار والفواكه في السوق المركزي * كيري يشكك في الممرات الانسانية التي اعلنت روسيا اقامتها في حلب * ضبط قمح معدل وراثيا في واشنطن * طالبة اردنية من جامعة اليرموك تفوز بمسابقة أممية في كتابة المقال * وفاة و17 إصابة بحوادث سير * وفاتان و 3 إصابات بحادثي سير * الدرابكة: "المستقلة" تستطيع الحد من استغلال المال السياسي بالانتخابات * الشؤون البلدية : مشروعات جديدة للتعامل مع النفايات الصلبة * استطلاع: الإسكتلنديون يؤيدون البقاء جزءاً من المملكة المتحدة
بحث الدستور
الضحك و المضحك
<< الأحد، 17 يونيو / يونيه/حزيران، 2012
Print this page

الضحك و المضحك * د. سليمان عربيات

 

عندما اكتب، أعود الى ذاتي فأحاصرها بطوق من خيوط الحرير وخاصة عندما نكون في خصام، و هو عادة لا تدوم طويلا و نحاول أن تعود المياه الى مجاريها و العناق. ان ذاتي أحيانا تعاندني في فكرة المقال و تجد الف سبب لثنائي عن الغوص فيه، و هذا ما حدث بالفعل في الفترة الأخيرة. الضحك و المضحك من بين هذه المقالات، و سبق أن صدتني عن الاكثار في الكتابة حول الشعر النبطي بالرغم من الصلة الروحية و النفسية مع هذا الشعر.

ليست هذه هي المرة الأولى التي اكتب فيها حول الضحك و المضحك ولكن على صورة مختلفة اذ كتبت حول النكتة و بخاصة النكتة عند اخواننا المصريين و اذكر أن كتاب عادل حمودة “ المصريون يسخرون من حكامهم “ و كتابه الثاني “ النكتة اليهودية” كان من بين الكتب المختارة لهذا الغرض و لكنها كانت مقتصرة على “النكتة” السياسية، هما أو سواهما.

يقول البعض ان الأردنيين لا يضحكون، أو لهم طبيعة صارمة وجادة. لا أود أن أدحض هذه الأطروحة، فليس هناك شعبا أو جماعات لا تضحك أو تبكي. و اذا كان الأردنيون سابقا متلقين أو رواة للنكتة فانهم اليوم من صناعها و لكنهم أشد ميلا للنكتة السياسية. اننا نفتقر الى كتابة النكتة وبخاصة في أدبياتنا و لكن هناك كتابا صحفيين يكتبون كلاما ساخرا، وهناك كم هائل من الأردنيين يروون النكتة.

ان هناك شخصيات في روايات لأدباء عالميين تثير الضحك و مضحكة. وقد عرفنا من هؤلاء برناردشو و تشيكوف، و حتى بعض الأدباء العرب مثل المازني و السعدني، و ان البعض لا يؤلفون الروايات الساخرة و لكن هناك نكات تروى على لسانهم، و كذلك عدد من السياسيين الذين يستغلون النكتة لنقد أو لسخرية من خصومهم. كتبت أبحاث كثيرة عن الضحك، و هي تدخل في علوم علم النفس (سيكولوجي) و لكن ما شدني يوما ما، هو مقالات هنري برجسون، التي ترجمها من الفرنسية الى العربية الاديبان المعروفان سامي الدروبي و عبدالله عبد الدايم، اذ انهما قراءات علمية “للضحك و المضحك”. اذا كان الضحك محرك للأحاسيس و رد فعل ايجابي للمضحك، فان للمضحك أدواته و هي الأشكال و الحركات والكلمات و الطباع، و محوره الانسان، أي أنه لا مضحك الا فيما هو انساني كما يقول برجسون.

و مضحك الاشكال هو “الكاريتوري” مثلا عندما يرسم شخصية معروفة مبالغا في تغيير ملامحها حتى تكون معبرة عن شخصية أكثر من الصورة “الفوتوغرافية” و مثله المبالغة في طبيعة المضحك مثل تغيير ملامح الوجه أو ما يسمى “بالتشوه المضحك”. و من أدوات المضحك “الاشارات و الحركات” فالاشارات و الحركات تكون مضحكة اذا كانت تقليدا لشخص آخر، و علينا أن لا نغفل “المهرج” الذي يكون مضحكا بحركاته و تناقضاته.

أما الكلمات كأداة للمضحك، فانها تتمثل بتكرار قول معين في المشاهد أو تغيير موضع الكلمة في الجملة. و النكتة هي أفضل اداة بالكلمات، سواء كان برواية النكتة منفردة أو في سياق مسرحي حيث يقال: الشعب المولع بالنكتة هو شعب مولع بالمسرح، و قد يكون المسرح الهزلي هو المكان المفضل. و لكن بالرغم من القيمة العالمية و تشابه في السلوك البشري، فان بعض النكات ذات صيغة محلية و شعوب معينة حسب طباعها و لا يمكن استيعابها أو فهمها من الآخرين أو اسقاطها أو ترجمتها الى لغات أخرى.

و هناك ممثلون ساخرون جلهم في مصر يقومون بدور “المضحك” ثم ظهروا في لبنان و سوريا و أحيانا في الأردن. و لكن “الضحك و المضحك” بقي مثل الموروث في مصر و انتقل من المسرح الى السينما و التلفزيون و هو ما يطلق عليه الكوميديا. و أستطيع القول أنه في الأدبيات الساخرة هناك ما هو ملتزم و لا يخرج عن الذوق.

اننا بحاجة الى الضحك و لكن ليس بالضحك المستهتر و لا أود أن أكون متشائما فأقول: شر البلية ما يضحك.

التاريخ : 17-06-2012


الصناره

 أكدت الهيئة المستقلة للانتخاب أن موعد إجراء الانتخابات النيابية باقٍ في موعده العشرين من أيلول المقبل، ولا تغيير أو تأجيل له كما يثار عبر بعض وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي.

 اعتبرت دائرة الأحوال المدنية والجوازات أمس الجمعة يوم دوام عاديا ولم تغلق أبوابها وذلك لغايات متابعة ما يترتب على رفض الاعتراضات الشخصية المقدمة لها، والتي بدأت محاكم البداية باستقبال الطعون عليها منذ أسبوع.وبحسب معلومات «صنارة الدستور» فإن المحاكم لم تستلم أي طعون بشأن رفض الاعتراضات الشخصية.

 علمت صنارة «الدستور» أن «لجنة كليات المجتمع الخاصة» عقدت أمس الأول اجتماعا موسعا في مبنى كلية تدريب عمان لمناقشة عدد من القضايا من أبرزها برنامج الدبلوم الفني وقرارات جامعة البلقاء في ايقاف القبول في تخصصي تربية الطفل والتربية الخاصة وتبعات ذلك على عملها، إلى جانب آلية عملها في ضوء نتائج الدورة الصيفية للثانوية العامة التي أعلنت قبل أيام.

نصبت نقابة المهندسين خيمة في ساحة مجمع النقابات المهنية لاستضافة اجتماع الهيئة العامة للنقابة والذي سيناقش اليوم التعديلات المقترحة على نظام التقاعد الذي سبق وأن أقرته الهيئة العامة للصندوق وسط جدال من المتوقع أن ينعكس على اجتماع اليوم.

 ينظم منتدى الفكر العربي لقاء بعنوان:»شِعْر المرأة في السياق الحضاري الأندلسي» ، يتحدث فيه أستاذ الأدب العربي والأندلسي في الجامعة الأردنية؛ وعضو المنتدى الدكتور صلاح جرار  ، ويدير اللقاء الامين العام للمنتدى الدكتور محمد أبو حمّور، وذلك  السّاعة الخامسة والنصف من مساء يوم الثلاثاء  المقبل بمقر المنتدى / قاعة الحسن بن طلال  في الجبيهة.

كتّاب الدستور
الفيديو
خدمات الكترونية
مواقع مختارة
يمنع النقل أو الاقتباس من أخبار الدستور الخاصة الابموافقة مسبقة من الصحيفة
اما فيما يتعلق بالمقالات فلا مانع من اعادة النشر شريطة الإشارة الى المصدر ( جريدة الدستور )

© Ad-Dustour Newspaper 2015
سياسة الخصوصيه | Privacy Policy
Powered by BuildCube