جريدة الدستور : الجنرال
   
العدد رقم 17154 السنة 49 - الأثنين 1 رجب, 1436 هـ الموافق 20 نيسان 2015م.
يومية سياسية عربية مستقلة تصدر عن الشركة الاردنية للصحافة والنشر
رئيس التحرير المسؤول محمد حسن التل
بحث الدستور
الجنرال
<< الخميس، 14 فبراير/شباط، 2013
Print this page
ماهر ابو طيرماهر ابو طير

الجنرال * ماهر ابو طير

 

ليس اسوأ من السلطة، الا جنون السلطة، وبرغم نماذج لا تعد ولا تحصى، في حياتنا، عن جنون الذين يجلسون في السلطة، وكيف يتجرعون المرارة بعد الخروج من السلطة، الا ان كثرة لا تتعلم، لا من الموتى، ولا من الذين يسقطون عن كراسيهم؟!.

ذات مرة خلال عام 2001 التقيت وزميل، رئيسا سابقا لليمن، واخفي اسمه لاعتباراتي، والرئيس كان قد تم طرده من السلطة بانقلاب، وزميلي الذي كان في اليمن لحظة الانقلاب، اصطحبه الانقلابيون مع نفر من الصحفيين الى بيت الرئيس، والزميل يروي للرئيس كيف كان عسكر الانقلاب يعبثون بخزانة ملابس زوجته، وينثرون ملابسها الداخلية في استهتار ومتعة غير مسبوقين؟!.

الرئيس جن جنونه خلال الجلسة، وعيناه تفجرتا من الغضب، وعليك ان تتخيل لو عاد الى السلطة، وماذا سيفعل امام مشهد استباحة خصوصيات زوجته، وهي السلطة اللعينة، اذ كانت في يده، فلم يرحم غيره، وحين انتقلت الى غيره، لم يرحموه؟!.

في مرة اخرى وعلى متن الطائرة من واشنطن الى لندن مطلع عام 2012، جلس الى جانبي ايراني كبير في السن، واذ يتحدث يروي لك انه كان جنرالا مرافقا لشاه ايران، وانه حين سقط الشاه، هرب الى تركيا مشيا، ومنها الى الولايات المتحدة، حيث عمل عدة سنوات سائقا لسيارة تاكسي ينقل الركاب من مطار دالاس في واشنطن.

تدمع عيناه وهو يتحدث عن فروقات الحياة، فمن جنرال مرافق لشاه ايران، ومن صاحب سلطة، يتحول الى سائق تاكسي في مطار دالاس في واشنطن، فيتلقى البقشيش برحابة صدر لانه يريد ان يعيش، ونمضي نصف الساعات الثماني من واشنطن الى لندن وهو يروي لك حكايات السقوط من السلطة.

في قصة اخرى عام 1997 يدور الرئيس السوداني الراحل النميري، على مشعوذي العرب في اوروبا، بحثا عن مشعوذ يعيده الى السلطة، فينهبون ماله، ويصورونه وهو في جلسات السحر، لاستعادة موقعه المسلوب، فيتم ابتزازه، والنميري الذي كان يتسلل ليلا الى بيت مشعوذ محتال، في برلين في المانيا، لا يحقق غايته، بل ينفق مال الحرام في الحرام، وقد رحل لاحقاً، كما رحل مشعوذه.

في رابعة الحكايات وعلى متن الطائرة البريطانية القادمة الى عمان، يتكور الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف، على كرسيه بعد ان فقد موقعه، ومعه مرافق واحد، واذ اذهب للسلام عليه، يضطرب، فالخوف من الاغتيالات، في السماء كما في الارض، واذ تقرأ وجه الرجل تكتشف ان الرجال خارج السلطة يتحولون الى اشباح مذعورة، لا تنام ليلها وهي تحلم بالعودة الى السلطة.

هي السلطة، يقتلون ويسرقون، ويقدمون الخدمات لكل اجهزة العالم، لا يتركون درهما ولا دولارا ولا قطعة ذهب الا ويتم مد اليد اليها، كل الوسائل حلال عندهم، من التجسس الى فرق الاغتيالات، الى هتك حرمات شعوبهم، مرورا بالشعوذة والتصفيات، هي السلطة اللعينة، التي لا يفهم من هو فيها، ان الايام ستركله وسيخرج، برضاه او بقهر السماء اوالارض.

ذات مرة عام 1998 وكنت في لندن برفقة اعضاء في مجلس الاعيان الاردني في زيارة للخارجية البريطانية، واذ ذهبت برفقة احدهم للتنزه صباحاً في حديقة الهايد البارك، تأملت وجه رئيس وزراء بريطانيا العظمى، جون ميجر، يركب دراجته الهوائية، وكان قد خرج من موقعه للتو، يستمتع برياضته الصباحية، دون حرس، ودون خوف من احد.

السبب معروف، لم يستبد في سلطته، ولم يعتبرها اداة لقهر الاخرين، ولم يعتبرها مكسبا او ارثا شخصيا، بل استعد جيدا لهذه الساعة، وخطط لها فلا مظالم في عنقه، ولا دماء، ولا حقوق لشعبه.

«إذا أردت أن تختبر شخصية الرجل، أعطه السلطة». أبراهام لنكولين.

maher@addustour.com.jo

التاريخ : 14-02-2013

Print this page

الصناره

عممت هيئة الإعلام على ناشري الصحف الإلكترونية تزويد الهيئة عن ميزانياتها عن السنة المالية الماضية 2014 والربع الأول من السنة الجديدة 2015 وذلك لغايات الاطلاع على مصادر التمويل بحسب ما ورد في التعميم.

ترعى سمو الأميرة ثروت الحسن الرئيسة الفخرية لجمعية الشابات المسلمات اليوم الاثنين الساعة الحادية عشرة  المعرض السنوي لأعمال السيراميك والأشغال الفنية واليدوية لطلبة مركز البنيات للتربية الخاصة في مقر نقابة مقاولي الإنشاءات الأردنيين.

في اطار اللقاءات التي يجريها السفير الأردني لدى العراق محمد مصطفى القرعان بمناسبة انتهاء مهامه في العراق التقى أمس برئيس البرلمان العراقي دكتور سليم الجبوري، وقائد عمليات بغداد الفريق الركن عبد الأمير الشمري.

بحسب بيانات البنك المركزي  لنهاية شباط الماضي ، فقد بلغ مجموع الموجودات من العملات الأجنبية 458ر12 مليار دينار منها أوراق مالية أجنبية بالتكلفة المطفأة 5169 مليون دينار ونقد وأرصدة وودائع 4972 مليون دينار، وذهب 853 مليون دينار.

قال ديوان اهالي وادي السير ان ادارة كلية وادي السير التابعة لوكالة الغوث الدولية لا تزال تضرب بعرض الحائط تنفيذ الاتفاق الذي تم مع ممثلي المجتمع المحلي هناك بإصرار الادارة على اعتماد الباب الرئيس للكلية لدخول وخروج الطلبة بعد ان كان مخصصا فقط لأعضاء الكادر التعليمي والاداري للكلية، مشيرا في بيان حصلت «صنارة الدستور» على نسخة منه ان اعتماد الباب الرئيس لدخول وخروج الطلبة يتسبب بإزعاج ومضايقات وارباك للسكان والتجار على حد سواء.

يستعد ديوان الخدمة المدنية لإقامة احتفال كبير في الرابع من أيار المقبل بمناسبة مرور (60) عاما على إنشائه، حيث يستعين الديوان بمخرج تلفزيوني لغايات تضمين الاحتفال فعاليات وأنشطة مختلفة تعكس التطور الذي شهدته الإدارة الأردنية، كما سيتم عرض نماذج من الوثائق التاريخية والصور التوثيقية التي تعكس هذا التطور.

أطلق عدد من ناشطي وسائل التواصل الاجتماعي حملة تسويق سياحي للمناطق السياحية غير المعروفة في المملكة للتعريف بهذه المواقع عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وتحديدا في تغريدات عبر «توتير» يتم من خلالها التعريف بالموقع مع نشر صور له.

علمت «صنارة الدستور» أن سعر تذكرة الطيران الى اليمن بيعت لعدد من المواطنين اليمنيين الراغبين بالعودة الى بلادهم بسعر وصل الى (1500) دينار.

حددت جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية يوم غد الثلاثاء موعدا نهائيا للطلبة الحاصلين على منح وقروض صندوق دعم الطالب الجامعي لعامي 2014 / 2015 لاستكمال إجراءات الحصول على قروضهم.

 ما زالت مدينة مؤته في محافظة الكرك تعاني الإهمال كما يقول سكانها. ويتلقى الأهالي الوعود دون نتائج ملموسة على الواقع ويتضح من المشهد تراكم النفايات في طرق رئيسة تبدو شبه مغلقة جراء اكوام النفايات .

** انخفض عدد الاشتال المنتجة خلال العام 2014 بنسبة 33% لتصل الى 294 مليون شتلة مقابل 442 مليون شتلة في العام الذي سبقه، وبلغ عدد الاشتال المنتجة من الاشجار المثمرة العام الماضي بحسب بيانات دائرة الإحصاءات العامة 7ر2 مليون شتلة منخفضة بنسبة 7%، فيما بلغ عددها من الخضراوات 285 مليون شتلة، بنسبة انخفاض 34%.

كتّاب الدستور
الفيديو
خدمات الكترونية
مواقع مختارة
يمنع النقل أو الاقتباس من أخبار الدستور الخاصة الابموافقة مسبقة من الصحيفة
اما فيما يتعلق بالمقالات فلا مانع من اعادة النشر شريطة الإشارة الى المصدر ( جريدة الدستور )

© Ad-Dustour Newspaper 2014
سياسة الخصوصيه | Privacy Policy
Powered by BuildCube