العدد رقم 16989 السنة 48 - الأحد 2 محرم, 1436 هـ الموافق 26 تشرين الأول 2014م.
يومية سياسية عربية مستقلة تصدر عن الشركة الاردنية للصحافة والنشر
رئيس مجلس الأداره، د. تيسير رضوان الصمادي | رئيس التحرير المسؤول محمد حسن التل
بحث الدستور
المغرب «ينتصر» على أَميركا
<< الأثنين، 29 أبريل/نيسان، 2013
Print this page
معن البياريمعن البياري

المغرب «ينتصر» على أَميركا * معن البياري

 

ليست الرغباتُ والقراراتُ الأَميركية بشأن قضايانا قضاءً وقدراً، ويمكن صدّها، ولو نعتبر أَنفسنا، أَحيانا، أَصدقاء وحلفاء للولايات المتحدة. مناسبةُ التذكير بهذه الحقيقة أَن المغرب نجح، قبل أَيام، في أَنْ تضطرَّ واشنطن إِلى سحب مشروع قرار لمجلس الأَمن، تقدَّمت به، ويقضي بتوسيع مهمة قوة الأُمم المتحدة في الصحراء المغربية لتشملَ مراقبة أَوضاع حقوق الإنسان هناك، الأمر الذي تداعى المغرب كله، الرسمي والأهلي والحزبي، إلى مواجهته، بالتوازي مع اتصالاتٍ دبلوماسيةٍ نشطة، قام بها الملك محمد السادس والمسؤولون المغاربة، ومع إِعلان الرباط إِلغاء (أَو تأْجيل) مناوراتٍ عسكريةٍ مشتركةٍ مع الولايات المتحدة، كان مقرراً أَنْ تتم الشهر الجاري قريباً من الأَقاليم الصحراوية، ما فاجأَ الإدارة الأَميركية، وأَغضبَ وزارة الدفاع التي استهجنت عدم تشاور الخارجية معها بشأن مشروع القرار، وأُفيد بأَنَّ قرار المغرب كبَّدَ الجيش الأَميركي خسارةَ 230 مليون دولار. ويبدو في محلّه، إِلى حدٍّ ما، أَنَّ تراجعَ واشنطن عما كان سيمسُّ سيادة المغرب قد يعدُّ انتصارا للرباط على أميركا، على ما رأَت فاعلياتٌ وصحفٌ مغربيةٌ وازنةٌ ومقدَّرة. وبدا ترحيبُ الديوان الملكي المغربي بقرار مجلس الأمن 2099، والذي صدر الخميس الماضي، خالياً من ذلك الدس الأميركي، بمثابة إِعلان إِنجازٍ دبلوماسيٍّ مؤزَّر، إِنْ لم يكن على الإِدارة الأَميركية، فأقله على جناحٍ نافذٍ في هذه الإدارة، له حساباتُه وأَوهامُه بشأن المغرب والصحراء.

يُحسبُ المغرب صديقاً وحليفاً مهماً للولايات المتحدة، وبين الجانبين شراكاتٌ استراتيجيةٌ على صعدٍ اقتصاديةٍ وأَمنيةٍ وسياسية، غير أَنَّ هذا الأمر لا يمنع لوبياتٍ، ضعيفةٍ أَو قوية، في النسق السياسي الأَميركي، من أَنْ تعمدَ إِلى خدش تلك العلاقة الخاصّة، باستخدام يافطات حقوق الإنسان والإصلاحات الديمقراطية ومسأَلة الصحراء، مع اتصال هذا، كله أَو بعضه، بمفاعيل تتّصل بتنافسٍ فرنسيٍّ أَميركيٍّ مضمر، أَو معلن أَحياناً، بشأْن مساحاتِ النفوذ والتأثير في المغرب وجوارِه. ولأَن الحال، الموصوف هنا باقتضاب، على هذا النحو، فإنَّ الدبلوماسيةَ المغربيةَ مدعوةٌ دائماً إِلى استنفارٍ دائم، سيّما وأَنَّ همّة الشقيقة الجزائر في التنغيص على الرباط في المحافل الأَميركية، وغيرها، نشطة، فإِن القضية تصير عويصةً، ولا يحسنُ أَنْ تستسلم هذه المؤسسة إِلى الاطمئنان التقليديِّ إِلى متانة العلاقات الأميركية، وإِلى التذكير المعهود بأَنَّ المغرب أَول دولة مسلمة تعترف بالولايات المتحدة في 1774، ذلك أَنَّ أَهم شمائل النخب الأميركية أَنها لا تحفل بالتاريخ، ولا تحسبُه معطىً مؤثراً في بناءِ تصوراتها. وإِذا كان وزير الخارجية، جون كيري، ظلَّ يُحسبُ، طوال سنواته النشطة في الكونغرس، من غير أَصدقاء المغرب، على غير حال سابقته هيلاري كلينتون التي تردّد أَنَّ الرباط استعانت بها لسحبِ مشروع قرار مجلس الأمن، فذلك مما قد يعني توقّع مطباتٍ غيرِ هيَّنةٍ قد تقع فيها العلاقات الأَميركية المغربية، سيّما وأَنَّ دوائر أَميركيةً تتداول قصة “حق الشعب الصحراوي في حق تقرير مصيرِه”.

ما يحسنُ التنويه إِليه، هنا، هو أَنَّ المغرب ربما يكون أَكثر بلدٍ عربيٍّ يعرف هيئاتٍ وتشكيلاتٍ مدنيةٍ تُعني بقضايا خقوق الإنسان، وهي تُتابع تفاصيل هذه المسألة في الأقاليم الصحراوية، وتشير إِلى تجاوزاتٍ وانتهاكاتٍ يحدث أَنْ تقع. ولأَنَّ الأمر كذلك، كان على واشنطن أَنْ تكون أَذكى في تشاطرها على المغرب في نوبةِ ابتزازٍ غامضةِ النوايا والأَغراض، ثم فشلت في واقعة “انتصار”، أَحرزتها الرباط، فلا حرجَ من تهنئتها إِذن.

التاريخ : 29-04-2013

Print this page
الصناره

رئيس مجلس الاعيان الدكتور عبدالرؤوف الروابدة يلقي محاضرة في الساعة الثانية عشرة من ظهر يوم غد الاثنين والمعنونة بــ»الأردن وفلسطين» وذلك في كلية الدراسات الدولية والعلوم السياسية في الجامعة الأردنية.

يلقي رئيس الوزراء الاسبق د. عبد السلام المجالي محاضرة بعنوان : «معاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية: «عشرون عاما مضت» وذلك يوم بعد غد الثلاثاء في مدرج ابن رشد / جامعة العلوم التطبيقة، الساعة الثانية عشرة ظهرا. وتأتي المحاضرة بتنظيم من الجمعية الاردنية للعلوم السياسية.

قام عدد من رجال الدين بطرد احدى الشخصيات اليهودية من مؤتمر «الدفاع عن المسيحيين» الذي عقد مؤخرا في واشنطن وحضره (1200) شخصية عالمية، بعدما قال «انه لا خلاص لمسيحيي الشرق من مشاكلهم الا بالاتفاق مع اسرائيل».

وزير خارجية ليتوانيا ليناس لينكفيتشوس يلقي محاضرة في السادسة من مساء اليوم الاحد في جمعية الشؤون الدولية بعنوان» الامن غير المنقسم- التحديات العالمية الحالية».

مصادر الطب الشرعي اكدت لـ»الدستور» ان التقرير النهائي حول وفاة الطفل عزالدين العويوي ووالدته سيرين شاور سيصدر خلال ايام.

نشاط انتخابي بدأ مبكرا في محافظة اربد لغايات التحضير لاجراء الانتخابات الفرعية في «ثانية اربد»، ويبدو غالبا على المشهد اجماع عدد من العشائر على مرشح واحد لها، فقد شهدت المحافظة امس اجتماعات متعددة اجرت العشائر بين ابنائها انتخابات داخلية واختارت مرشحا لها لخوض هذه الانتخابات.

تنفذ النقابات المهنية الساعة الواحدة من بعد ظهر اليوم الاحد اعتصاما امام مجمع النقابات بمناسبة مرور عشرين عاماً على ذكرى معاهدة وادي عربة، للتعبير عن رفضها للمعاهدة.

 اعلن البنك المركزي انه سيتم بتاريخ اليوم 26/10/2014 تسديد كل من : الاصدار الرابع والخمسين لعام 2012 بقيمة ( 50 ) مليون دينار، والاصدار التاسع والثلاثين لعام 2011 بقيمة ( 75) مليون دينار.
 من المقرر ان يشارك الاردن من خلال غرف التجارة والصناعة في اعمال المؤتمر السادس عشر لاصحاب الاعمال والمستثمرين العرب المزمع عقده في القاهرة خلال الفترة من 23- 24 تشرين الثاني المقبل والذي ينظمه الاتحاد العام للغرف العربية، والاتحاد العام للغرف التجارية المصرية، بالتعاون مع جامعة الدول العربية، والمؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات.

تشارك بلدية اربد بفعاليات منتدى مدن دول البحر المتوسط الذي تنظمه النقابة الوطنية للبلديات الايطالية بالاتفاق مع السلطات المحلية الفلسطينية والذي بدأ في مدينة نابولي اعتباراً من امس.

ما زالت معاناة سكان شارع المصفاة في محافظة الزرقاء مستمرة بسبب سوء وضع الشارع الذي يغرق بالمياه نتيجة لوجود حفر على مثلث حي البتراوي، مما يؤدي الى كثرة حوادث السير.

كتّاب الدستور
الفيديو
خدمات الكترونية
مواقع مختارة
يمنع النقل أو الاقتباس من أخبار الدستور الخاصة الابموافقة مسبقة من الصحيفة
اما فيما يتعلق بالمقالات فلا مانع من اعادة النشر شريطة الإشارة الى المصدر ( جريدة الدستور )

© Ad-Dustour Newspaper 2014
سياسة الخصوصيه | Privacy Policy
Powered by Polo Domains