جريدة الدستور : حكاية «البيضة والدجاجة»..فلسطينياً
الدستور 
العدد رقم 17679 السنة 50 - الخميس 26 ذي الحجة, 1437 هـ الموافق 29 أيلول 2016م.
يومية سياسية عربية مستقلة تصدر عن الشركة الاردنية للصحافة والنشر
رئيس مجلس الإدارة د. يوسف عبدالله الشواربة - رئيس التحرير المسؤول محمد حسن التل
* ضبط شخص بحوزته قطع أثرية في الشمال * "الاسيوي" يؤكد امكانيات الاردن العالية باستضافة كاس العالم للسيدات تحت 17سنة * اغلاق طريق بلعما اربد بعد وفاة طفل دهسا * العناني مندوبا عن الأردن بجنازة بيريز * الملك يهنئ رؤساء الصين ونيجيريا وقبرص وغينيا * الزبن يستقبل السفير الأسترالي * الملك يبعث برقية تعزية بوفاة بيريز * "استئناف اربد" تداوم الجمعة والسبت لاستقبال الطعون "بالنواب * إرادة ملكية بدعوة مجلس الأمة للاجتماع في السابع من تشرين الثاني المقبل * إرادة ملكية بالموافقة على قبول استقالة وزير النقل * اعتصام لنقابة المعلمين أمام التربية احتجاجا على تعديلات المناهج * القبض على 10 اشخاص فرضوا اتاوات في عمان * اخلاء سبيل زين كرزون بكفالة * توضيح من ادارة شركات الكردي * موسكو تقترح هدنة إنسانية لـ48 ساعة في حلب * تأجيل دوام السبت المقبل في المدارس * مندوبا عن الملك.. وزير الثقافة يرعى افتتاح معرض عمان الدولي للكتاب * الملك: جريمة اغتيال حتر غريبة على شعبنا الأصيل وثقافتنا * الاحوال المدنية تعلق دوام السبت باستثناء مكتب جبل عمان * واشنطن تقول ان شكها بضلوع موسكو في سقوط الطائرة الماليزية كان في محله * تعميم لمواليد 1999 * اصابة 13إثر انهيار في توسعة مكة مول - تحديث * استطلاع: 56% يرون اداء كلينتون بالمناظرة افضل من ترامب * ارتفاع اسعار النفط بعد اتفاق تاريخي لتخفيض انتاج اوبك * اوباما: نحتاج لإفكار لانهاء الحرب السورية * مباريات كأس العالم للسيدات تحت سن 17 تنطلق في الاردن غدا * طقس معتدل وارتفاع قليل على الحرارة اليوم * الفيسبوك ...قتل وتحريض وسجون - سميح المعايطة * وفاة و 80 اصابة نتيجة 135 حادثا خلال 24 ساعة * قاضي القضاة: العقيدة لا تتغير ونسعى لتحديث أساليب الخطاب الديني * وفاة و80 إصابة في 24 ساعة * منتدون : الانتخابات النيابية شكلت نقلة نوعية في الحياة السياسية
بحث الدستور
حكاية «البيضة والدجاجة»..فلسطينياً
<< الأثنين، 29 أبريل/نيسان، 2013
عريب الرنتاويعريب الرنتاوي

حكاية «البيضة والدجاجة»..فلسطينياً * عريب الرنتاوي

 

كنا سئمنا الجدل الفلسطيني العقيم حول أيهما أسبق: تشكيل حكومة الوحدة الوطنية أم تحديث جداول الناخبين في قطاع غزة؟..لكن يبدو أن سنعيش مع فصول جديدة من هذه الحكاية “السمجة” حتى يقضي الله أمراً كان مفعولا.

منذ التوقيع على اتفاق الدوحة المبرم بين الرئيس محمود عباس والأخ خالد مشعل في السادس من شباط / فبراير عام 2012 وحتى الانتهاء من تحديث سجل الناخبين في قطاع غزة في العشرين من شباط / فبراير عام 2013، رفضت فتح تشكيل الحكومة طوال هذه الفترة بحجة عدم إتمام عملية التسجيل، فيما أبدت حماس في غير موقف ومناسبة، رغبتها في الشروع بتشكيل الحكومة، ومن ثم استئناف عملية التسجيل وتحديث قوائم الناخبين..أما النتيجة التي ترتبت على “حكاية أيهما أولاً”، فكانت تعطيل المصالحة والوحدة والانتخابات، واستمرار الانقسام السياسي والجغرافي والوطني لسنة إضافية مكلفة.

ها هي عملية التسجيل تنتهي منذ شهرين، ويقرر الرئيس عباس الشروع في مشاورات تشكيل حكومة وفاق وطني (لا أدري لماذا وفاق وطني وليس وحدة وطنية)، لملء فراغ استقالة (إقالة) حكومة الدكتور سلام فيّاض..بيد أن المواقف تبدلت الآن، حماس تعتبر خطوة عباس منفردة ولا تعكس روح المصالحة، التي أصبحت فجأة “رزمة واحدة متكاملة”، وفتح تنظر لقرار الرئيس (رئيسها كذلك)، على أنه بداية التجسيد للاتفاقات المبرمة في القاهرة والدوحة.

في مناخات التأزم و”انعدام الثقة” السائدة، تختفي الأصوات الأكثر عقلانية ومسؤوليةً على جانبي معادلة الانقسام، لتحل محلها أصوات التوتير والتأزيم والاتهامات المتبادلة..أكثر من ناطق باسم حماس، من المدرسة الأكثر تشدداً إياها، حمل على الخطوة، ونظر إليها بوصفها “مؤامرة” جديدة ينخرط فيها عباس بالتواطؤ مع الأمريكان..في المقابل، تتصاعد أصوات ناطقين كثر باسم فتح، يحملون على حماس، وينعتونها بما فيها وما ليس فيها دون هوادة..والأرجح أننا مقبلون على فصلٍ آخر من لعبة “الدجاجة والبيضة”..الأرجح أننا مقبلون على إتمام سنة إضافية في مسلسل الانقسام المخجل والمؤسف.

في التحليل الأبعد والأعمق لما جرى خلال اليومين الفائتين، نجزم بأنه ليس للخلاف علاقة -من قريب أو بعيد- بحكاية “التوقيتات” ولعبة “أيهما أولاً”، فهذه مسألة شكلية ليس من العسير الوصول إلى حلول وتوافقات بشأنها..نجزم بأن الخلاف يعكس عدم جاهزية الطرفين للمصالحة، والأهم غياب الاستعداد (وربما المصلحة) في الوفاء باستحقاقاتها ومندرجاتها..نجزم أن أوهام التفاوض والمعجزات التفاوضية من جهة، والرهانات على ما تبقى من رياح “الربيع العربي” من جهة ثانية، ما زالت تعطل مسار المصالحة، وحتى إشعار آخر.

قبل الشروع في مشاورات تشكيل الحكومة، كان يتعين على الأخ أبو مازن، أن يبادر إلى دعوة الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية، أولاً لوضع الجميع في صورة الحراك السياسي الكثيف على مسار “أوباما – كيري”، وثانياً للتباحث في مرحلة ما بعد استقالة حكومة فيّاض، وثالثاً لإطلاق عملية المصالحة وفقاً للأجندات و”الرزنامات” المعلقة من أشهر وسنوات..أما أن تتبلغ حماس والفصائل ببدء المشاورات من وسائل الإعلام (إن صحت هذه المعلومة)، فهذه ليست بداية طيبة أبداً، لا للمصالحة ولا لمشروع إعادة بناء وتفعيل مؤسسات السلطة والمنظمة.

في المقابل، كان يتعين على حماس، أن تتخذ من استقالة (إقالة) حكومة فيّاض، فرصة تاريخية لتأكيد استعدادها لإقالة حكومة الأخ اسماعيل هنية، ونقول إبداء الاستعداد لأنني لا أعرف حقيقة، لم يتعين على رئيس الحكومة في غزة أن يتقدم باستقالته أو يرفعها إليه، الرئيس لا يعترف بالحكومة والمجلس التشريعي معطل بالكامل، والمؤكد أن مكتب حماس السياسي لا يمكن ان يكون مرجعية قانونية أو دستورية لحكومة في غزة، هو كذلك بحكم الأمر الواقع، ولكنه ليس كذلك بالمعنى الدستوري والقانوني للكلمة..أما الهدف من وضع استقالة الحكومة تحت التصرف، فهو إفساح المجال لتشكيل حكومة وحدة/توافق وطنيين..ولكم كاناً مضحكاً حد البكاء، إعلان حماس بأن استقالة فيّاض شأن داخلي لا علاقة لها به، ولا أدري أهو شأن داخلي لفتح، للسلطة والمنظمة أم للشعب الفلسطيني الشقيق في الضفة الغربية..إنها المأساة وقد ارتدت لبوس الملهاة.

لم يفت الوقت لتدارك ما يمكن تداركه، بيد أنني شديد التشاؤم حيال فرص انتهاء المشاورات إلى تشكيل حكومة “توافق وطني”..اللهم إلا إذا اعتبرنا أن إعادة انتاج الائتلاف الذي شكل حكومات فياض المتعاقبة هو التجسيد لمقولة “التوافق الوطني”..هذا ليس توافقاً، والمؤكد أنه ليس “وطنياً”، وأقول وطنياً هنا بمعنى التمثيل الوطني الأوسع والأشمل، سياسياً واجتماعياً وجغرافياً.

التاريخ : 29-04-2013


الصناره

كيفت دراسة دولية أعدت في يوم السلام العالمي الذي يصادف في الحادي والعشرين من أيلول من كل عام أن الأردن يعتبر الدولة الأولى في الشرق الأوسط من حيث المساهمة في قوات حفظ السلام، علما بأن شعاره كان هذا العام «السلام والديمقراطية: أبلِغ صوتك».

 تشكيلة مجلس الاعيان أول مرة تضم بين جنباتها هذا العدد من التمثيل النسوي ، أذ ضمت 10 نساء ، وهن وزيرات سابقات وناشطات حقوقيات و مدنيات .

 الوزراء الجدد الذين دخلوا في حكومة هاني الملقي الجديدة  ولاول مرة في تاريخهم ،  هم : يعرب القضاة  وزير الصناعة والتجارة وبشر الخصاونة وزير دولة للشؤون الخارجية ،ومالك حداد وزير النقل ويوسف منصور وزير دولة للشؤون الاقتصادية ،ووزير العدل الدكتور عوض ابو جراد المشاقبة .

 بلغ اجمالي الايرادات والمنح الخارجية حوالي (1ر4) مليار دينار خلال السبعة أشهر الأولى من العام الحالي.

وزير النقل المهندس مالك حداد هو الوزير الوحيد القادم من القطاع الخاص ما بين الوزراء الجدد الذين دخلوا في حكومة هاني المقلي الجديدة . و يشار الى أن حداد كان مديرا عاما لشركة جت للنقل السياحي .

 أطلقت هيئة تنشيط السياحة خطة تسويق سياحي في كوريا الجنوبية،  وذلك ضمن خطة متكاملة كان أعلن عنها في وقت سابق تهدف لترويج المنتج السياح الأردني في أسواق شرق آسيا .

 علمت «صنارة الدستور» أن مجلس إدارة صندوق دعم البحث العلمي قرر الموافقة على فتح باب التقدم لاستقبال طلبات الترشح لمنح الصندوق للتفوق الأكاديمي لبرامج الدراسات العليا (الماجستير/ الدكتوراه) على الفصل الدراسي الأول لعام 2016/2017 ، وذلك اعتبارا من يوم الأحد الثاني من تشرين الأول المقبل وتستمر مدة استقبال الطلبات حتى السابع عشر من تموز المقبل، ويبلغ عدد المقاعد المخصصة لمنح الماجستير على الفصل الأول (40) مقعداً، و(10) مقاعد لمنح برنامج الدكتوراه.

 يقيم منتدى الفِكْرِ العربـيّ لقاء فكريا، باللغة الإنجليزية، مع سفيرة جمهورية الفلبين لدى المملكة ، بعنوان «العلاقات بين الفلبين والعالم العربي، وتجربة الفلبين الاقتصادية» وذلك السّاعة الخامسة والنصف من مساء يوم الثلاثاء المقبل، في مقر المنتدى في الجبيهة.

كتّاب الدستور
الفيديو
خدمات الكترونية
مواقع مختارة
يمنع النقل أو الاقتباس من أخبار الدستور الخاصة الابموافقة مسبقة من الصحيفة
اما فيما يتعلق بالمقالات فلا مانع من اعادة النشر شريطة الإشارة الى المصدر ( جريدة الدستور )

© Ad-Dustour Newspaper 2015
سياسة الخصوصيه | Privacy Policy
Powered by BuildCube