العدد رقم 16899 السنة 48 - الأثنين 30 رمضان, 1435 هـ الموافق 28 تموز 2014م.
يومية سياسية عربية مستقلة تصدر عن الشركة الاردنية للصحافة والنشر
رئيس مجلس الأداره، د. تيسير رضوان الصمادي | رئيس التحرير المسؤول محمد حسن التل | المدير العام، د. محمد أبو عريضه
بحث الدستور
دعوات لإنقاذ الأقصى والمقدسات من التهويد
<< السبت، 4 مايو/أيار، 2013
Print this page

دعوات لإنقاذ الأقصى والمقدسات من التهويد

 

العقبة – الدستور- نادية الخضيرات

أحيا المواطنون في مدينة العقبة احتفالية الفتح العمري بحضور الشيخ كمال الخطيب والمراقب العام للإخوان المسلمين همام سعيد وعبد الخالق الشريف من مصر.

واستذكر المتحدثون من داخل الأردن وخارجه قدسية المسجد الأقصى مؤكدين ضرورة العمل الجاد لإنقاذه من أيدي الكيان الصهيوني الذي يواصل حملاته الهادفة الى تهويد المقدسات.

وأجمع الحاضرون على ضرورة مضاعفة وبذل المزيد من الجهود في سبيل تحرير المسجد الأقصى واستنهاض الهمم لتحريره ,معتبرين ان المتغيرات التي يشهدها العالم العربي باتت تصب في تحرير الأقصى وزوال دولة الكيان الصهيوني.

وحذورا من تسارع وتيرة الاعتداءات الصهيونية على المسجد الأقصى فيما استعرضوا لاهم الأخطار التي تهدد المسجد الأقصى وسياسة التهويد التي تنتهجها الدولة الصهيونية تجاه المقدسيين.

وحيا القيادي الاسلامي في شعبة العقبة بدر الرياطي الضيوف الذين لبوا نداء الحركة الاسلامية في العقبة وشاركوا في احتفالية الفتح العمري.

واكد الرياطي أن العقبة كانت ممر وبوابة الفاتحين الى بيت المقدس منذ أن تدثرت بعباءة النبي عليه الصلاة والسلام ,حيث مر منها عمرو بن العاص عندما أراد أن يفتح مصر وعمر بن الخطاب عندما فتح بيت المقدس فيما وضع صلاح الدين خطة عسكرية لتحريرها قبل أن يدخل بيت المقدس ويحرره من الصليبين فكان أهل العقبة أهل وفاء ونصرة للفاتحين عبر التاريخ.

من جانبه ,وصف المراقب العام للإخوان المسلمين همام سعيد الشعب الاردني بشعب الشهداء والمجاهدين منتقدا في الوقت ذاته العنف الجامعي ,وقال أن الاصل في الجامعات أن تكون منابر للعلم لا للعصبيات المقيتة.

وعزا سعيد أسباب الاحتقان المجتمعي الى البعد عن تحكيم شرع الله وهدي النبي الكريم وغياب الارادة السياسية للاصلاح حتى سيطر العنف على الجامعات ومنابر العلم ,مناشدا مختلف فئات الشعب الأردني نبذ العنف والعصبيات الجاهلية والالتفات الى توحيد الجهود ضد العدو الصهيوني.

واكد عبد الخالق الشريف من جمهورية مصر العربية ,أن مصر ستكون دولة مسلمة تحفظ للإنسان حقه ,وتقيم العدل للجميع مستبشرا بأن تعود مصر الى تاريخها عندما تصدى المصريون للتتار في غزوهم لبلاد المسلمين بعد ان خرج جيشها مع صلاح الدين .

وقال ان التاريح سيعيد نفسه وستنهض مصر وسيكون جيشها والذي هو خير أجناد الأرض ضمن الجحافل التي ستفتح بيت المقدس.

وكان العالم مثنى الكردستاني استهل كلمته في افتتاح الاحتفالية بتحية من كردستان الى القدس ,وقال «جئتكم من شعب صلاح الدين والذي وصف بأنهم يطوفون كالنحل ويلسعون كالعقرب «

واستذكر الكردي دور الأكراد عبر التاريخ في حماية ثغور المسلمين من الصليبيين ، مبينا أن العديد من العائلات الكردية تعيش في فلسطين وتساهم في المقاومة ضد الصهاينة.

وقال ان الشعب الكردي الذي تعرض للظلم وللإبادة ,مليئ اليوم بالجراحات نتيجة تآمر الأنظمة الفاسدة عليه وزرعت التفرقة بينه وبين المسلمين الآخرين مبينا أن الكرد غيبوا عن قضايا المسلمين كونهم أشبعوا تمزيقا وسلبا وإبادة.

وأكد الكردي أن الطائفية باتت تنهش مختلف أطياف الشعب العراقي ,فيما خاطب الطائفيين « كفو عن العبث بمصائر المسلمين ودعو المسلمين أن يتحرروا ويساهموا في بناء الحضارات».

واعتبر أن مسؤولية تحرير القدس هي مسؤولية جميع المسلمين مؤكدا أن القدس لن تتحرر الا اذا حررت الشعوب من الظلم والفساد والاستبداد.

بدوره ,دعا الأسير المحرر من سجون الاحتلال الصهيوني ,أنس ابو خضير جميع المسلمين الى ممارسة أقصى الضغوط لفك أسر الالاف الأسرى الذين يقبعون في سجون الاحتلال مستعرضا بعض صور المعاناة التي يعانيها الأسرى في السجون الصهيونية.

وفي ختام الحفل عرضت فرقة الاعتصام لوحات فنية تتغنى بالقدس والأقصى بينما قدم منشد الثورة السورية يحي حوى فقرة انشادية مؤيدة الثورة السورية.

يذكر أن احتفالية الفتح العمري تقام سنويا في العقبة بتنظيم من الحركة الاسلامية ويشارك فيها ضيوف من خارج الأردن يستذكرون خلالها ذكرى فتح عمربن الخطاب لبيت المقدس والأخطار المحدقة بالأقصى.

التاريخ : 04-05-2013

Print this page
الصناره

جال سماحة قاضي القضاة إمام الحضرة الهاشمية الدكتور أحمد هليل على الحضور من مشايخ وعلماء ووزراء ونواب وأعيان وإعلاميين مساء أمس واحدا واحدا يصافحهم ويتبادل الحديث الودي معهم قبل وبعد الإعلان عن أن اليوم هو أول أيام عيد الفطر السعيد.

بعثة الاتحاد الأوروبي في عمان تقدمت بمعايدة رقيقة إلى الشعب الأردني متمنية له عيدا سعيدا .

الوزير الأسبق باسم السالم  كتب على صفحته «الفيسبوك»:»هو حال العيد اليوم، حزين على اهلنا في غزة، دامع على مسيحيينا في الموصل، لكن الامل باق لا تنطفئ جذوته في فرح الاطفال وعيون الشباب، واحلام المتنورين وروح المحبة والسلام الانساني». كل عام والجميع بخير.

تبرع أحد أبناء مدينة  معان بلال ابوهلالة كريشان بإعادة تأهيل وبناء وصيانة مبنى الاحوال المدنية الذي تضرر من أحد الاحداث، ووصلت التكاليف الى ما يعادل 20000 دينار.

أجمع أهالي مدينة معان على الاتفاق بان تقتصر مظاهر الاحتفال بالعيد على تقديم القهوة العربية «الساده» فقط حدادا على الشهداء الذين قضوا خلال الاعتداءات الصهيونية الآثمة على غزة.

كتّاب الدستور
الفيديو
خدمات الكترونية
مواقع مختارة
يمنع النقل أو الاقتباس من أخبار الدستور الخاصة الابموافقة مسبقة من الصحيفة
اما فيما يتعلق بالمقالات فلا مانع من اعادة النشر شريطة الإشارة الى المصدر ( جريدة الدستور )

© Ad-Dustour Newspaper 2014
سياسة الخصوصيه | Privacy Policy
Powered by Polo Domains