العدد رقم 16899 السنة 48 - الأثنين 30 رمضان, 1435 هـ الموافق 28 تموز 2014م.
يومية سياسية عربية مستقلة تصدر عن الشركة الاردنية للصحافة والنشر
رئيس مجلس الأداره، د. تيسير رضوان الصمادي | رئيس التحرير المسؤول محمد حسن التل | المدير العام، د. محمد أبو عريضه
بحث الدستور
صوموا لرؤيته..
<< الأثنين، 8 يوليو / يوليه/تموز، 2013
Print this page
ابراهيم عبدالمجيد القيسيابراهيم عبدالمجيد القيسي

صوموا لرؤيته.. * ابراهيم عبدالمجيد القيسي

 

شهر الرحمة، والغفران، والشعور مع المكروبين من المساكين والفقراء وغيرهم، سيهل هلاله هذه الليلة أو الليلة القادمة.. ولا أشبع الله منك يا رمضان..

أستطيع الاستدلال على هلال رمضان من خلال سوقنا المحلية، ويمكن أن نفهم أن «انتفاضة» الأسعار ضد جيوب المساكين تحديدا، هي أول أهلّة رمضان القاسي، الذي ينتظره شياطين السوق ليفعلوا بالغلابى الأفاعيل، في ظل غياب الرقابة «الصارمة» على الأسعار وعلى الضمائر المشوهة.. ولا أشبع الله منك يا رمضان.

اللصوص لا يشبعون، وطلاب الثواب والمغفرة والخير كذلك، لكن شتان ما بين عابد متبتل لله، أواب، وبين طماع جشع، يحب المال المسروق بنهم مقيم، لا يستويان في الجوع أبدا، فاللص، او التاجر الجشع، الذي ينتظر شهر رمضان ليزيد من أرصدته في البنوك أو في الجيوب الأخرى، لا يشبه المواطن المسكين، الذي ينتظر الشهر الكريم ليحوز على المغفرة والقبول من الله، ويصوم النهار ويقوم الليل، ويصطبر على جحيم الأسعار المنفلتة انفلاتا موسميا، يزيد من معاناة الفقراء والمساكين حين لا يجدون ما يكفيهم لإطعام أبنائهم الذين يجوعون ويعطشون .. ويشعرون بمزيد من حرمان في شهر كانت وما زالت الحكمة من مشروعيته هي الشعور مع هؤلاء المساكين، لكنه الزمن الرديء، هو من جعل من حكمة بهذا السمو تنحدر لدى بعض الفئات من التجار، لتكون حكمة بل فرصة لامتصاص دماء المساكين..

ماذا نقول عن أولئك الذين تم تقتيلهم أو تشريدهم، وأصبحوا في العراء أو في مخيمات اللجوء؟!

صوموا لرؤيته..وافطروا لرؤيته، ولا أجد وجعا عربيا بهذا الوضوح، فصوموا لرؤيته..ثم افطروا، وقوموا بإحصاء الفرحتين، ودققوا في جداول الفرح، هل من معلومة فيه عن أطفال سوريا في الشتات أو في الداخل السوري الملتهب؟!

صوموا لرؤيته..وافطروا لرؤيته.

فلا ظلم ولا دم ولا هم ولا جوع ولا تشوه بهذا الوضوح، صوموا لرؤيته وأسألوا الله الرحمة لكل المساكين العرب وغيرهم..

و..صوموا تصحوا.



ibqaisi@gmail.com

التاريخ : 08-07-2013

Print this page
الصناره

جال سماحة قاضي القضاة إمام الحضرة الهاشمية الدكتور أحمد هليل على الحضور من مشايخ وعلماء ووزراء ونواب وأعيان وإعلاميين مساء أمس واحدا واحدا يصافحهم ويتبادل الحديث الودي معهم قبل وبعد الإعلان عن أن اليوم هو أول أيام عيد الفطر السعيد.

بعثة الاتحاد الأوروبي في عمان تقدمت بمعايدة رقيقة إلى الشعب الأردني متمنية له عيدا سعيدا .

الوزير الأسبق باسم السالم  كتب على صفحته «الفيسبوك»:»هو حال العيد اليوم، حزين على اهلنا في غزة، دامع على مسيحيينا في الموصل، لكن الامل باق لا تنطفئ جذوته في فرح الاطفال وعيون الشباب، واحلام المتنورين وروح المحبة والسلام الانساني». كل عام والجميع بخير.

تبرع أحد أبناء مدينة  معان بلال ابوهلالة كريشان بإعادة تأهيل وبناء وصيانة مبنى الاحوال المدنية الذي تضرر من أحد الاحداث، ووصلت التكاليف الى ما يعادل 20000 دينار.

أجمع أهالي مدينة معان على الاتفاق بان تقتصر مظاهر الاحتفال بالعيد على تقديم القهوة العربية «الساده» فقط حدادا على الشهداء الذين قضوا خلال الاعتداءات الصهيونية الآثمة على غزة.

كتّاب الدستور
الفيديو
خدمات الكترونية
مواقع مختارة
يمنع النقل أو الاقتباس من أخبار الدستور الخاصة الابموافقة مسبقة من الصحيفة
اما فيما يتعلق بالمقالات فلا مانع من اعادة النشر شريطة الإشارة الى المصدر ( جريدة الدستور )

© Ad-Dustour Newspaper 2014
سياسة الخصوصيه | Privacy Policy
Powered by Polo Domains