العدد رقم 16897 السنة 48 - السبت 28 رمضان, 1435 هـ الموافق 26 تموز 2014م.
يومية سياسية عربية مستقلة تصدر عن الشركة الاردنية للصحافة والنشر
رئيس مجلس الأداره، د. تيسير رضوان الصمادي | رئيس التحرير المسؤول محمد حسن التل | المدير العام، د. محمد أبو عريضه
بحث الدستور
صوموا لرؤيته..
<< الأثنين، 8 يوليو / يوليه/تموز، 2013
Print this page
ابراهيم عبدالمجيد القيسيابراهيم عبدالمجيد القيسي

صوموا لرؤيته.. * ابراهيم عبدالمجيد القيسي

 

شهر الرحمة، والغفران، والشعور مع المكروبين من المساكين والفقراء وغيرهم، سيهل هلاله هذه الليلة أو الليلة القادمة.. ولا أشبع الله منك يا رمضان..

أستطيع الاستدلال على هلال رمضان من خلال سوقنا المحلية، ويمكن أن نفهم أن «انتفاضة» الأسعار ضد جيوب المساكين تحديدا، هي أول أهلّة رمضان القاسي، الذي ينتظره شياطين السوق ليفعلوا بالغلابى الأفاعيل، في ظل غياب الرقابة «الصارمة» على الأسعار وعلى الضمائر المشوهة.. ولا أشبع الله منك يا رمضان.

اللصوص لا يشبعون، وطلاب الثواب والمغفرة والخير كذلك، لكن شتان ما بين عابد متبتل لله، أواب، وبين طماع جشع، يحب المال المسروق بنهم مقيم، لا يستويان في الجوع أبدا، فاللص، او التاجر الجشع، الذي ينتظر شهر رمضان ليزيد من أرصدته في البنوك أو في الجيوب الأخرى، لا يشبه المواطن المسكين، الذي ينتظر الشهر الكريم ليحوز على المغفرة والقبول من الله، ويصوم النهار ويقوم الليل، ويصطبر على جحيم الأسعار المنفلتة انفلاتا موسميا، يزيد من معاناة الفقراء والمساكين حين لا يجدون ما يكفيهم لإطعام أبنائهم الذين يجوعون ويعطشون .. ويشعرون بمزيد من حرمان في شهر كانت وما زالت الحكمة من مشروعيته هي الشعور مع هؤلاء المساكين، لكنه الزمن الرديء، هو من جعل من حكمة بهذا السمو تنحدر لدى بعض الفئات من التجار، لتكون حكمة بل فرصة لامتصاص دماء المساكين..

ماذا نقول عن أولئك الذين تم تقتيلهم أو تشريدهم، وأصبحوا في العراء أو في مخيمات اللجوء؟!

صوموا لرؤيته..وافطروا لرؤيته، ولا أجد وجعا عربيا بهذا الوضوح، فصوموا لرؤيته..ثم افطروا، وقوموا بإحصاء الفرحتين، ودققوا في جداول الفرح، هل من معلومة فيه عن أطفال سوريا في الشتات أو في الداخل السوري الملتهب؟!

صوموا لرؤيته..وافطروا لرؤيته.

فلا ظلم ولا دم ولا هم ولا جوع ولا تشوه بهذا الوضوح، صوموا لرؤيته وأسألوا الله الرحمة لكل المساكين العرب وغيرهم..

و..صوموا تصحوا.



ibqaisi@gmail.com

التاريخ : 08-07-2013

Print this page
الصناره

* علمت « صنارة الدستور» ان الحكومة حسمت امرها بتشكيل «مجلس شكاوى» لتنظيم العمل الاعلامي والصحفي، ليكون احدى المرجعيات الاساسية لتنظيم المهنة من الداخل.وكشف مصدر حكومي مطلع لـ»الصنارة» ان آلية العمل وشكل المجلس ما تزال تدور في فلك مقترحين، الاول انشاء المجلس بقانون خاص يحدد عمله وولايته واهدافه، والثاني انشاء المجلس تحت مظلة «هيئة الاعلام».
*  ينتظر الاقتصاد الاردني دخول قناة استثمارية جديدة، بعد ان اصبح قانون صكوك التمويل الاسلامية نافذا وبدء عمليات التوعية والترويج للصكوك كأداة تمويلية، بما يحسن قدرة الشركات والمشاريع للتمول محليا، واستقطاب اكتتابات في الصكوك الجديدة من خارج البلاد.
* تشير ارقام البنوك المرخصة  الى تحسن اداء القطاع المصرفي في نهاية النصف الاول من العام الحالي، في اشارة الى تحسن الاداء الكلي للاقتصاد بقطاعاته المختلفة، حيث تحسنت الودائع والتسهيلات الائتمانية في السوق الاردني.
*عدد كبير من السائحات الاجنبيات اللواتي يزرن عمان القديمة هذه الايام يحرصن على ارتداء شالات وكوفيات لتغطية شعورهن حفاظا منهن على مشاعر الصائمين.

كتّاب الدستور
الفيديو
خدمات الكترونية
مواقع مختارة
يمنع النقل أو الاقتباس من أخبار الدستور الخاصة الابموافقة مسبقة من الصحيفة
اما فيما يتعلق بالمقالات فلا مانع من اعادة النشر شريطة الإشارة الى المصدر ( جريدة الدستور )

© Ad-Dustour Newspaper 2014
سياسة الخصوصيه | Privacy Policy
Powered by Polo Domains