العدد رقم 16899 السنة 48 - الأثنين 30 رمضان, 1435 هـ الموافق 28 تموز 2014م.
يومية سياسية عربية مستقلة تصدر عن الشركة الاردنية للصحافة والنشر
رئيس مجلس الأداره، د. تيسير رضوان الصمادي | رئيس التحرير المسؤول محمد حسن التل | المدير العام، د. محمد أبو عريضه
بحث الدستور
عمالة الأطفال
<< الخميس، 10 أكتوبر/تشرين الأول، 2013
Print this page
نزيه القسوسنزيه القسوس

قانون العمل الأردني يمنع منعا باتا عمالة الأطفال ولا يسمح لأي كان بأن يشغل الأطفال تحت طائلة المسؤولية لأن الطفل الذي يعمل في أي عمل مهما كان نوعه يعني أنه لا يذهب إلى المدرسة ونحن جميعا نعرف أن التعليم عندنا إلزامي وأي طفل لا يذهب إلى المدرسة يتحمل والده المسؤولية عن ذلك.
الذي يراقب عمالة الأطفال هي وزارة العمل ومن المفروض أن مفتشيها يقومون بجولات دائمة على المحلات التي يمكن أن يعمل فيها الأطفال مثل محلات الميكانيك والحدادة والنجارة والدهان وغيرها من المحلات حتى يتأكدوا بأنه لا يوجد أطفال يعملون في هذه المحلات لكن يبدو أن بعض مفتشي وزارة العمل أو الفريق المسؤول عن مراقبة عمل الأطفال لا يراقب ولا يقوم بالمهام المطلوبة منه.
قبل عدة أيام ذهبت إلى إحدى محلات كهرباء السيارات والمتخصصة بفحص السيارات على أجهزة الكمبيوتر وقد ذهلت عندما شاهدت طفلين يعملان في هذا المحل وعمرهما لا يتجاوز الثالثة عشرة وعندما سألت أحدهما هل يذهب إلى المدرسة أجاب بالنفي فقلت له لماذا تركت المدرسة فقال لأنه لا يحبها.
عمالة الأطفال محرمة في معظم دول العالم ومن ضمنها الأردن وهنالك مواد في قانون العمل تنص على ذلك بصراحة لكن هذه المواد ليس لها أي فائدة إذا لم تتابع من قبل مفتشي وزارة العمل وبشكل دائم.
الأطفال الذين تركوا المدارس ويعملون في بعض المحلات يعملون في وضح النهار وأمام جميع الناس وهم لا يختبئون عندما يذهبون إلى العمل في الصباح والعثور عليهم لا يحتاج إلى شطارة أو فهلوة إذ أن أي مفتش عمل يقوم بجولة عادية جدا على المحلات التي ذكرناها سيجد الأطفال الذين يعملون في هذه المحلات وإلا كيف عرفنا نحن أن هناك أطفالا يعملون في هذه المحلات.
إن وزارة العمل تتحمل المسؤولية كاملة عن عمالة الأطفال فهي الجهة الرسمية الأولى المسؤولة عن مراقبة أي طفل يترك المدرسة ويعمل لأن قانون العمل المسؤولة عن تطبيقه ينص على ذلك.
وزير العمل الدكتور نضال القطامين لا يقبل أن يترك طفل مدرسته ويذهب للعمل، فأطفال الأردن أمانة في أعناقنا وعلينا جميعا مسؤولية حمايتهم لكن أي مواطن لا يستطيع أن يقوم بأي عمل تجاه الأطفال الذين تركوا المدرسة وذهبوا للعمل لأن هذه مسؤولية وزارة العمل ونحن نتمنى على هذه الوزارة أن تقوم بالواجب المطلوب منها.

Print this page
الصناره

جال سماحة قاضي القضاة إمام الحضرة الهاشمية الدكتور أحمد هليل على الحضور من مشايخ وعلماء ووزراء ونواب وأعيان وإعلاميين مساء أمس واحدا واحدا يصافحهم ويتبادل الحديث الودي معهم قبل وبعد الإعلان عن أن اليوم هو أول أيام عيد الفطر السعيد.

بعثة الاتحاد الأوروبي في عمان تقدمت بمعايدة رقيقة إلى الشعب الأردني متمنية له عيدا سعيدا .

الوزير الأسبق باسم السالم  كتب على صفحته «الفيسبوك»:»هو حال العيد اليوم، حزين على اهلنا في غزة، دامع على مسيحيينا في الموصل، لكن الامل باق لا تنطفئ جذوته في فرح الاطفال وعيون الشباب، واحلام المتنورين وروح المحبة والسلام الانساني». كل عام والجميع بخير.

تبرع أحد أبناء مدينة  معان بلال ابوهلالة كريشان بإعادة تأهيل وبناء وصيانة مبنى الاحوال المدنية الذي تضرر من أحد الاحداث، ووصلت التكاليف الى ما يعادل 20000 دينار.

أجمع أهالي مدينة معان على الاتفاق بان تقتصر مظاهر الاحتفال بالعيد على تقديم القهوة العربية «الساده» فقط حدادا على الشهداء الذين قضوا خلال الاعتداءات الصهيونية الآثمة على غزة.

كتّاب الدستور
الفيديو
خدمات الكترونية
مواقع مختارة
يمنع النقل أو الاقتباس من أخبار الدستور الخاصة الابموافقة مسبقة من الصحيفة
اما فيما يتعلق بالمقالات فلا مانع من اعادة النشر شريطة الإشارة الى المصدر ( جريدة الدستور )

© Ad-Dustour Newspaper 2014
سياسة الخصوصيه | Privacy Policy
Powered by Polo Domains