جريدة الدستور : لا بديل عن «جنيف 2 »
الدستور 
العدد رقم 17678 السنة 50 - الأربعاء 25 ذي الحجة, 1437 هـ الموافق 28 أيلول 2016م.
يومية سياسية عربية مستقلة تصدر عن الشركة الاردنية للصحافة والنشر
رئيس مجلس الإدارة د. يوسف عبدالله الشواربة - رئيس التحرير المسؤول محمد حسن التل
* كريشان يؤدي اليمين القانونية أمام جلالة الملك سفيرا لدى استراليا * صدور الإرادة الملكية السامية بإرجاء اجتماع مجلس الأمة * بدء فترة الطعون بصحة نيابة أعضاء مجلس النواب * "الدستور" تنشر السيرة الذاتية للوزراء * إرادة ملكية سامية بتشكيل الحكومة الجديدة - اسماء * الروابدة : انظمة التامين الجديدة تضيف مزيداً من المنافع والحقوق التأمينية * "الاستهلاكية المدنية" تفتح ابوابها يومي الجمعه والاحد المقبلين * تشييع جثمان ناهض حتّر .. تحديث * القبض على مطلوب خطير في جرش * الاحتلال يجبر مقدسيا على هدم منزله بيده شمال القدس * دراسة: 70% من الاردنيين المصابين بالجلطة القلبية لا يقلعون عن التدخين * أكثر من 600 ألف شخص مهددون بإبادة جماعية في حلب * وفاة سبعيني دهساً في الزرقاء * المصري يحذر من مخاطر اتساع خطاب الكراهية * تاخير ضخ المياه لمناطق باربد لاجراء اعمال صيانة كهربائية غدا * اسعار الخضار والفواكه في السوق المركزي * نشرة استرشادية جديدة لاسعار الحديد محليا * طائرة كورية تخطر بالعودة لمطار "لوس أنجلوس" اثر دخان بحجرة الأمتعة * امريكا: تراجع مخزونات الخام * الأمريكي جيم يونغ كيم لولاية ثانية على رأس البنك الدولي * طقس معتدل حتى الجمعة * وفاة الرئيس الاسرائيلي السابق شيمون بيريز إثر إصابته بجلطة دماغية * وفاة و 80 اصابة نتيجة 135 حادثا خلال 24 ساعة * وفاة و80 إصابة في 24 ساعة * حركة السفر والشحن عبر جسر الملك حسين ومعبري عربة والاردن
بحث الدستور
لا بديل عن «جنيف 2 »
<< الثلاثاء، 14 يناير/كانون الثاني، 2014
رأي الدستوررأي الدستور

رغم غبار المعارك الذي يحجب الرؤية وصوت الرصاص والمدافع التي تهز المنطقة من أقصاها الى أقصاها، الا ان الاهتمام بعقد جنيف 2 لحل الازمة السورية حلاً سياسياً لم يتراجع، لا بل على العكس من ذلك، بدأ يتزايد، بعد ان أيقنت الدولتان المعنيتان بالأزمة: روسيا واميركا انه المخرج الوحيد لوقف سفك الدماء، وللحفاظ على وحدة سوريا: وطناً وشعباً، ولحماية المنطقة من تداعيات الحرب المذهبية القذرة التي عبرت الحدود الى العراق ولبنان، ووصلت نذرها الى دول اخرى..
وفي هذا الصدد، فلا بد من التأكيد على ان عقد هذا المؤتمر يعتبر فرصة لن تتكرر ما يفرض على المعارضة ان توحد صفوفها، وتشارك في المؤتمر مشاركة فاعلة.. فهو السبيل الوحيد لوضع حد لهذه المأساة المروعة التي أدت حتى الآن الى مقتل أكثر من 150 الف انسان، وتدمير الشام وتحويلها الى ارض محروقة, وتدمير البنية التحتية للدولة وتهجير اكثر من تسعة ملايين مواطن سوري الى الداخل ودول الجوار، يتجرعون مرارة اللجوء والحرمان ويعانون من برد الشتاء القارس الذي ادى الى وفاة عدد من الاطفال، ما حمل امين عام الامم المتحدة الى توجيه نداء استغاثة للمجتمع الدولي لانقاذ الشعب الشقيق من مأساة مروعة، لم يشهد التاريخ الانساني لها مثيلا منذ الحرب الكونية الثانية.
إن اهتمام المجتمع الدولي بحل الأزمة السورية، واقتناع روسيا واميركا باستحالة الحل العسكري، ولا بديل من الحل السياسي جعل التفاؤل ممكناً بنجاح المؤتمر، واخراج القطر الشقيق من دائرة اللهب التي باتت تتسع وتهدد المنطقة كلها بحريق هائل، في ظل تزايد اعداد التكفيريين الذين يهددون المنطقة كلها بالفوضى وعدم الاستقرار.
لقد دعا جلالة الملك عبدالله الثاني اكثر من مرة الى ضرورة حل الازمة حلاً سياسياً، بعد فشل الحلول العسكرية والامنية، وحمل رؤيته هذه الى الامم المتحدة في خطابه الاخير، كما طرحها لدى لقائه الرئيسين الاميركي “اوباما” والروسي “بوتين”، مشدداً على ضرورة تبني هذا الخيار كسبيل وحيد لانقاذ القطر الشقيق من المحرقة، وانقاذ المنطقة كلها من انفجار قادم لا محالة، بعد اشتعال الحرب المذهبية القذرة، وبعد دخول مئات الآلاف من المتطرفين التكفيريين, ليمارسوا سفك الدم وترويع الابرياء، وزرع بذور الحقد والكراهية.
ومن ناحية أخرى، فإن مأساة اللاجئين السوريين والتي تتفاقم يوما بعد يوم، وتكاد تتحول الى كارثة، ويتحمل الاردن بصفته الدولة التي تحتضن العدد الاكبر منهم، العبء الاقتصادي والاجتماعي والانساني، تفرض على المجتمعين وعلى طرفي الصراع: النظام والمعارضة ان يشاركا بجدية، ويبتعدا عن المناورات، ويعملان بإخلاص للوصول الى حل سياسي لانقاذ شعبهم وبلدهم بعد أن ثبت أن المتضرر الوحيد هو الشعب السوري والدولة السورية المهددة بالزوال، وأن المستفيد الوحيد هو أعداء الأمة كلها.
مجمل القول: تتجه الأنظار الى جنيف 2 كفرصة أخيرة لحل الأزمة السورية حلا سياسيا، ينقذ سوريا من التقسيم وينقذ الشعب الشقيق من مأساة مروعة لم يشهد لها المجتمع الدولي مثيلاً منذ الحرب الكونية الثانية.. ما يفرض على المعارضة توحيد صفوفها والمشاركة بفعالية في المؤتمر، وصولاً الى حل سياسي يحافظ على وحدة القطر الشقيق، وينهي والى الأبد الوضع القائم، ويشرّع الأبواب لبناء دولة مدنية حديثة.


الصناره

■ هنأ ولي العهد سمو الأمير الحسين صاحبتي السمو الاميرتين إيمان وسلمى بمناسبة عيد ميلادهما، وكتب تعليقا على صورة نشرها على صفحاته عبر وسائل التواصل الاجتماعي تجمعه بهما باللغتين العربية والانجليزية (إيمان وسلمى، كل عام وأنتما بخير).

■ اعترض عدد من المشاركين في مؤتمر «دور الإعلام في محاربة الإرهاب» من عدم عزف السلام الملكي في بداية أعمال المؤتمر، الأمر الذي دفع بمنظميه لعزف السلام الملكي في نهاية حفل الافتتاح.

■ حصل الطالبان عبدالرحمن بدير وأنس بدر من كلية العلوم الطبية التطبيقية في الجامعة الألمانية الأردنية على المركز الأول في برنامج منحة شركة كوكاكولا الصيفية لريادة الأعمال التي أقيمت في أمريكا، إذ تمكنا من تدشين أفضل دراسة جدوى يقوم بها كل فريق مكون من مجموعة من الطلاب الذين تم تقسيمهم لـ 25 فريقا  من الحصول على المركز الأول وجائزة أفضل دراسة جدوى في المسابقة مما يجعلهم أول فريق أردني يفوز بالمسابقة في عامها الخامس.

■ 30% من عدد المركبات التي توزع الغاز المنزلي لا تمتلك تصريحا من الدفاع المدني والذي يجيز لها العمل كما بين سائق مركبة غاز لـ «صنارة الدستور»، علما ان عدد موزعي الغاز في المملكة يبلغ 952 ويتركز غالبيتهم في العاصمة.

كتّاب الدستور
الفيديو
خدمات الكترونية
مواقع مختارة
يمنع النقل أو الاقتباس من أخبار الدستور الخاصة الابموافقة مسبقة من الصحيفة
اما فيما يتعلق بالمقالات فلا مانع من اعادة النشر شريطة الإشارة الى المصدر ( جريدة الدستور )

© Ad-Dustour Newspaper 2015
سياسة الخصوصيه | Privacy Policy
Powered by BuildCube