العدد رقم 16986 السنة 48 - الخميس 28 ذي الحجة, 1435 هـ الموافق 23 تشرين الأول 2014م.
يومية سياسية عربية مستقلة تصدر عن الشركة الاردنية للصحافة والنشر
رئيس مجلس الأداره، د. تيسير رضوان الصمادي | رئيس التحرير المسؤول محمد حسن التل
بحث الدستور
لا بديل عن «جنيف 2 »
<< الثلاثاء، 14 يناير/كانون الثاني، 2014
Print this page
رأي الدستوررأي الدستور

رغم غبار المعارك الذي يحجب الرؤية وصوت الرصاص والمدافع التي تهز المنطقة من أقصاها الى أقصاها، الا ان الاهتمام بعقد جنيف 2 لحل الازمة السورية حلاً سياسياً لم يتراجع، لا بل على العكس من ذلك، بدأ يتزايد، بعد ان أيقنت الدولتان المعنيتان بالأزمة: روسيا واميركا انه المخرج الوحيد لوقف سفك الدماء، وللحفاظ على وحدة سوريا: وطناً وشعباً، ولحماية المنطقة من تداعيات الحرب المذهبية القذرة التي عبرت الحدود الى العراق ولبنان، ووصلت نذرها الى دول اخرى..
وفي هذا الصدد، فلا بد من التأكيد على ان عقد هذا المؤتمر يعتبر فرصة لن تتكرر ما يفرض على المعارضة ان توحد صفوفها، وتشارك في المؤتمر مشاركة فاعلة.. فهو السبيل الوحيد لوضع حد لهذه المأساة المروعة التي أدت حتى الآن الى مقتل أكثر من 150 الف انسان، وتدمير الشام وتحويلها الى ارض محروقة, وتدمير البنية التحتية للدولة وتهجير اكثر من تسعة ملايين مواطن سوري الى الداخل ودول الجوار، يتجرعون مرارة اللجوء والحرمان ويعانون من برد الشتاء القارس الذي ادى الى وفاة عدد من الاطفال، ما حمل امين عام الامم المتحدة الى توجيه نداء استغاثة للمجتمع الدولي لانقاذ الشعب الشقيق من مأساة مروعة، لم يشهد التاريخ الانساني لها مثيلا منذ الحرب الكونية الثانية.
إن اهتمام المجتمع الدولي بحل الأزمة السورية، واقتناع روسيا واميركا باستحالة الحل العسكري، ولا بديل من الحل السياسي جعل التفاؤل ممكناً بنجاح المؤتمر، واخراج القطر الشقيق من دائرة اللهب التي باتت تتسع وتهدد المنطقة كلها بحريق هائل، في ظل تزايد اعداد التكفيريين الذين يهددون المنطقة كلها بالفوضى وعدم الاستقرار.
لقد دعا جلالة الملك عبدالله الثاني اكثر من مرة الى ضرورة حل الازمة حلاً سياسياً، بعد فشل الحلول العسكرية والامنية، وحمل رؤيته هذه الى الامم المتحدة في خطابه الاخير، كما طرحها لدى لقائه الرئيسين الاميركي “اوباما” والروسي “بوتين”، مشدداً على ضرورة تبني هذا الخيار كسبيل وحيد لانقاذ القطر الشقيق من المحرقة، وانقاذ المنطقة كلها من انفجار قادم لا محالة، بعد اشتعال الحرب المذهبية القذرة، وبعد دخول مئات الآلاف من المتطرفين التكفيريين, ليمارسوا سفك الدم وترويع الابرياء، وزرع بذور الحقد والكراهية.
ومن ناحية أخرى، فإن مأساة اللاجئين السوريين والتي تتفاقم يوما بعد يوم، وتكاد تتحول الى كارثة، ويتحمل الاردن بصفته الدولة التي تحتضن العدد الاكبر منهم، العبء الاقتصادي والاجتماعي والانساني، تفرض على المجتمعين وعلى طرفي الصراع: النظام والمعارضة ان يشاركا بجدية، ويبتعدا عن المناورات، ويعملان بإخلاص للوصول الى حل سياسي لانقاذ شعبهم وبلدهم بعد أن ثبت أن المتضرر الوحيد هو الشعب السوري والدولة السورية المهددة بالزوال، وأن المستفيد الوحيد هو أعداء الأمة كلها.
مجمل القول: تتجه الأنظار الى جنيف 2 كفرصة أخيرة لحل الأزمة السورية حلا سياسيا، ينقذ سوريا من التقسيم وينقذ الشعب الشقيق من مأساة مروعة لم يشهد لها المجتمع الدولي مثيلاً منذ الحرب الكونية الثانية.. ما يفرض على المعارضة توحيد صفوفها والمشاركة بفعالية في المؤتمر، وصولاً الى حل سياسي يحافظ على وحدة القطر الشقيق، وينهي والى الأبد الوضع القائم، ويشرّع الأبواب لبناء دولة مدنية حديثة.

Print this page
الصناره

جلسة مجلس الوزراء التي عقدت صباح امس الاربعاء لم تدم طويلا فقد انتهت الساعة الحادية عشرة، إلا أن قراراتها كانت موسعة وتفصيلية.

خصصت وزارة السياحة والاثار على موقعها الالكتروني زاوية خاصة للوظائف المتوفرة في القطاع السياحي، مزودة باسم كل وظيفة يقابلها اسم المؤسسة والشركة التي تحتاجها.

طرح البنك المركزي يوم امس المزاد الثامن والاربعين لعام 2014 لاتفاقيات اعادة الشراء لاجل اسبوع بقيمة ( 25) مليون دينار  وبسعر  فائدة 3% وقد تم عقد المزاد  والتسوية امس الاربعاء .

وزير الخارجية الليتواني ليناس لينكفيتشوس يحاضر في جمعية الشؤون الدولية في السادسة من مساء الاحد القادم حول «الامن غير المنقسم-التحديات العالمية الحالية».

تعرض الفنان اللبناني انور الامير لحادثة سرقة، اثناء تواجده في الاردن للحلول ضيفا على احد برامج التلفزيون الاردني. الفنان الذي قدم شكوى للشرطة السياحية فقد مبلغا من المال اثناء تواجده في احد فنادق الخمس نجوم، وسرعان ما عادت له امواله، بعد ان تم القاء القبض على الفاعلين وتحويلهم للقضاء.

تحيي الفنانة الكبيرة ماجدة الرومي في الثاني عشر من كانون اول المقبل، حفلا جماهيريا في مسرح الارينا بجامعة عمان الاهلية، وتتراوح تذاكر الحفل الاول الذي تحيية الرومي في الاردن منذ العام 1999، بين 130 دينارا للدرجة الخاصة و75 دينارا للاولى و50 دينارا للثانية و35 للثالثة و20 للرابعة.

تداول نشطاء رماثنة على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» فاتورة صادرة من شركة مياه اليرموك تطالب مواطنا من الرمثا بـ «خمسة قروش فقط».وعلق مواطنون على الموضوع بالتساؤل اين مياه اليرموك ممن عليهم مئات الالاف الذين يتهربون من دفع فواتير المياه والضرائب.

أطلقت كلية إدارة الأعمال أمس  بجامعة مؤته مبادرة بعنوان «اقتصاديون « تهدف إلى تأهيل طلبتها والارتقاء بمستواهم المعرفي وتحصيلهم الأكاديمي .وقال رئيس الجامعة الدكتور رضا الخوالده ان هذه المبادرة تسعى إلى توحيد فكرة التعاون المعرفي بين طلبة الكلية من الناحيتين المنهجية واللامنهجية والوصول إلى طالب يدرك قيمة تخصصه العلمي باعتباره سيكون ممثلا للجامعة والكلية في موقع عمله بعد تخرجه وصورة عن مخرجاتها التعليمية.

قدّم مركز الإحصاء في أبوظبي خلال زيارته امس الاول لدائرة الاحصاءات العامة الاردنية  شرحا عن تجربته في إنجاز التعداد باستخدام أحدث وسائل التكنولوجيا خاصة خلال تعداد أبوظبي 2011 الذي تم عرضه في العديد من الفعاليات والمناسبات الإحصائية الدولية.

كتّاب الدستور
الفيديو
خدمات الكترونية
مواقع مختارة
يمنع النقل أو الاقتباس من أخبار الدستور الخاصة الابموافقة مسبقة من الصحيفة
اما فيما يتعلق بالمقالات فلا مانع من اعادة النشر شريطة الإشارة الى المصدر ( جريدة الدستور )

© Ad-Dustour Newspaper 2014
سياسة الخصوصيه | Privacy Policy
Powered by Polo Domains