العدد رقم 17073 السنة 48 - الخميس 8 ربيع ثاني, 1436 هـ الموافق 29 كانون الثاني 2015م.
يومية سياسية عربية مستقلة تصدر عن الشركة الاردنية للصحافة والنشر
رئيس مجلس الأداره، د. تيسير رضوان الصمادي | رئيس التحرير المسؤول محمد حسن التل
بحث الدستور
هدنة حمص!
<< الخميس، 8 مايو/أيار، 2014
Print this page
أسامة الشريفأسامة الشريف

هدنة حمص القديمة تعد تطورا لافتا في الأزمة السورية حيث توصل الثوار وحكومة النظام بوساطة يقال انها ايرانية إلى خروج نحو الفي مقاتل من احياء المدينة المحاصرة منذ عامين الى مناطق يسيطر عليها الثوار في الريف الشمالي حاملين معهم اسلحتهم الخفيفة. في المقابل تسمح الحكومة بدخول المساعدات الانسانية وتفرض سيطرتها على المدينة التي تعتبر عاصمة الثورة المسلحة. من الصعب القول بان الهدنة، لو نجحت، تعد نصرا كبيرا للنظام الذي لا يزال عاجزا عن بسط سيطرته على كثير من المدن والقرى والمحافظات السورية. وهو لا يعد هزيمة نكراء للثوار الذين قاوموا الحصار لسنتين وخرجوا من حمص الى مناطق تحت سيطرتهم حيث صرح العديد منهم بأنهم سيعودون الى حمص ليحرروها. الصفقة تشمل ايضا اطلاق سراح ضباط وجنود سوريين وضابط روسي.
هذا الاتصال المباشر بين الثوار والنظام ليس الأول من نوعه، وقد يشكل طريقا جديدا للخروج من مواجهات انهكت الطرفين دون ان يحرز احدهما نصرا حاسما. وفي ظل فشل الحل السياسي الأممي واصرار النظام على الخيار العسكري للقضاء على الثورة، فان خيار الهدنة او وقف اطلاق النار في مناطق الاشتباك قد يعزز فرص التهدئة في بعض المناطق. لن يقود ذلك الى مصالحة تنهي الصراع الدائر منذ اربع سنوات لكنه قد يمنح الطرفين فرصة لالتقاط الانفاس والسماح بدخول المساعدات الانسانية الى مناطق محاصرة تعج بالمدنيين.
النظام يسعى الآن الى فرض سيطرته على حماة وحلب وريف دمشق الجنوبي، وهو قد يؤجل الدخول في صراع على درعا والقنيطرة وشمال حلب الى الحدود التركية. اعتقد ان هو حقق ذلك في غضون الأشهر القليلة القادمة فانه يكون قد استعاد زمام المبادرة والثقة بنفسه. اما الطرف الآخر فانه ورغم الاقتتال الداخلي بين داعش والنصرة والخلافات الجديدة بين الجيش الحر والنصرة في درعا، فانه سيسعى الى زيادة مكاسبه في حلب والتوسع في منطقة الساحل بالقرب من كسب وترسيخ سيطرته في محافظتي درعا والقنيطرة وادلب والحدود مع تركيا.
في الحالتين يكون كل طرف قد حقق تقدما ما، وقد يفضي ذلك الى تفاهمات جديدة على الأرض. السيئ في كل هذا انه لا يحقق نهاية للصراع لكنه يفتح الباب على تقسيم فعلي على ارض الواقع وسط حالة جمود ميداني حيث لا غالب ولا مغلوب. من هنا تبدو أهمية هدنة حمص الأخيرة!

Print this page
الصناره

أقام النائب ثامر ملوح الفايز في ام العمد  مؤخرا مأدبة عشاء على شرف رئيس المجلس الانتقالي الليبي السابق مصطفى عبد الجليل ضيفا بحضور النائب الاول لرئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز ورئيس مجلس النواب عاطف الطراونة والنائب سعد هايل السرور وشخصيات وطنية من مختلف الاطياف.

وجّه رئيس المعهد الدبلوماسي الاردني عمر الرفاعي الدعوات لحضور محاضرة يلقيها الخبير يوهان هان في الواحدة من بعد ظهر الاحد القادم حول اوروبا وجوارها في مقر المعهد.

 بعث قسم العلاقات العامة في السفارة الامريكية في عمان الى شخصيات اعلامية وسياسية واقتصادية بكتيب يتحدث عن امريكا ويتضمن مناظر جميلة من مخلتف الولايات الامريكية.

دعت سفيرة  بعثة الاتحاد الأوروبي في عمان الدكتورة يؤانا فرونتسكا عددا من الشخصيات الساعة العاشرة والنصف من صباح يوم الأربعاء المقبل 4 شباط على مائدة الإفطار في فندق ماريوت.
 
يقيم منتدى مؤسسة عبدالحميد شومان الثقافي لقاءً حوارياً بعنوان»الريادة الاجتماعية ودورها في التنمية المجتمعية» يشارك فيه ثلاثة رواد اجتماعيين وهم كامل الأسمر - مؤسس شبكة نخوة للتطوع والتنمية في الوطن العربي وروان بركات من مؤسسة مبادرة رنين وسند أبو عساف - مؤسس مبادرة روح الأردن.وذلك في الساعة 6.30  من مساء الاثنين المقبل.

 شكا عدد كبير من سكان شارع الوسامة وبيوك في وادي السير من قيام كلية تدريب وادي السير التابعة لوكالة الغوث بانشاء باب جديد للكلية يتسبب باكتظاظ الطلبة بين الاحياء الآهلة بالسكان وما يرافق ذلك من ممارسات سبق وان رفع الاهالي اكثر من مذكرة بشأنها لجهات متعددة دون فائدة.

كتّاب الدستور
الفيديو
خدمات الكترونية
مواقع مختارة
يمنع النقل أو الاقتباس من أخبار الدستور الخاصة الابموافقة مسبقة من الصحيفة
اما فيما يتعلق بالمقالات فلا مانع من اعادة النشر شريطة الإشارة الى المصدر ( جريدة الدستور )

© Ad-Dustour Newspaper 2014
سياسة الخصوصيه | Privacy Policy
Powered by Polo Domains