العدد رقم 17103 السنة 48 - السبت 9 جماد اول, 1436 هـ الموافق 28 شباط 2015م.
يومية سياسية عربية مستقلة تصدر عن الشركة الاردنية للصحافة والنشر
رئيس مجلس الأداره، د. تيسير رضوان الصمادي | رئيس التحرير المسؤول محمد حسن التل
بحث الدستور
هدنة حمص!
<< الخميس، 8 مايو/أيار، 2014
Print this page
أسامة الشريفأسامة الشريف

هدنة حمص القديمة تعد تطورا لافتا في الأزمة السورية حيث توصل الثوار وحكومة النظام بوساطة يقال انها ايرانية إلى خروج نحو الفي مقاتل من احياء المدينة المحاصرة منذ عامين الى مناطق يسيطر عليها الثوار في الريف الشمالي حاملين معهم اسلحتهم الخفيفة. في المقابل تسمح الحكومة بدخول المساعدات الانسانية وتفرض سيطرتها على المدينة التي تعتبر عاصمة الثورة المسلحة. من الصعب القول بان الهدنة، لو نجحت، تعد نصرا كبيرا للنظام الذي لا يزال عاجزا عن بسط سيطرته على كثير من المدن والقرى والمحافظات السورية. وهو لا يعد هزيمة نكراء للثوار الذين قاوموا الحصار لسنتين وخرجوا من حمص الى مناطق تحت سيطرتهم حيث صرح العديد منهم بأنهم سيعودون الى حمص ليحرروها. الصفقة تشمل ايضا اطلاق سراح ضباط وجنود سوريين وضابط روسي.
هذا الاتصال المباشر بين الثوار والنظام ليس الأول من نوعه، وقد يشكل طريقا جديدا للخروج من مواجهات انهكت الطرفين دون ان يحرز احدهما نصرا حاسما. وفي ظل فشل الحل السياسي الأممي واصرار النظام على الخيار العسكري للقضاء على الثورة، فان خيار الهدنة او وقف اطلاق النار في مناطق الاشتباك قد يعزز فرص التهدئة في بعض المناطق. لن يقود ذلك الى مصالحة تنهي الصراع الدائر منذ اربع سنوات لكنه قد يمنح الطرفين فرصة لالتقاط الانفاس والسماح بدخول المساعدات الانسانية الى مناطق محاصرة تعج بالمدنيين.
النظام يسعى الآن الى فرض سيطرته على حماة وحلب وريف دمشق الجنوبي، وهو قد يؤجل الدخول في صراع على درعا والقنيطرة وشمال حلب الى الحدود التركية. اعتقد ان هو حقق ذلك في غضون الأشهر القليلة القادمة فانه يكون قد استعاد زمام المبادرة والثقة بنفسه. اما الطرف الآخر فانه ورغم الاقتتال الداخلي بين داعش والنصرة والخلافات الجديدة بين الجيش الحر والنصرة في درعا، فانه سيسعى الى زيادة مكاسبه في حلب والتوسع في منطقة الساحل بالقرب من كسب وترسيخ سيطرته في محافظتي درعا والقنيطرة وادلب والحدود مع تركيا.
في الحالتين يكون كل طرف قد حقق تقدما ما، وقد يفضي ذلك الى تفاهمات جديدة على الأرض. السيئ في كل هذا انه لا يحقق نهاية للصراع لكنه يفتح الباب على تقسيم فعلي على ارض الواقع وسط حالة جمود ميداني حيث لا غالب ولا مغلوب. من هنا تبدو أهمية هدنة حمص الأخيرة!

Print this page
الصناره

■ كتبت جلالة الملكة رانيا العبد الله على حسابها «الانستجرام» (فخورة جدا بالجهود التي يقوم بها بنك الملابس الخيري في الأردن، حيث نجح في مساعدة أكثر من (160) ألف شخص، بارك الله فيكم وفي جهودكم) مشيدة جلالتها بعمل بنك الملابس.

■ يعقد مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية، عند الساعة الثانية عشرة من ظهر اليوم السبت، مؤتمراً صحفياً لإعلان نتائج استطلاع الرأي العام حول بعض القضايا الوطنية الراهنة.
 
■ منتدى الفكر العربي دعا لحضـور اللقاء الثاني لنادي الكتاب لمناقشة  كتاب «نحــو رؤيـة تنمويــــة عربيّة» في السّاعة الخامسة من مساء يوم الثلاثاء المقبل  للدكتور باسل البستاني مستشار تنمية دولية؛ وعضو منتدى الفكر العربي.
ويدير اللقاء الدّكتور عدنان بدران المستشار الأعلى لجامعة البترا ومجلس أُمنائه وعضو المنتدى، اما المتحدث فهو رئيس هيئة المديرين لشركة إسناد للاستشارات؛ وعضو المنتدى الدكتور خالد الوزني.

 ■ الجمعية الاردنية للعلوم السياسية دعت الى  حضور حلقة النقاش حول «السياسة المالية والموازنة العامة 2015 الأهداف العظيمة جديرة بالعمل «،
التي ينظمها منتدى تطوير السياسات الاقتصادية في ملتقى طلال ابوغزالة المعرفي.

 ■ وزارة الخارجية وشؤون المغتربين تضع اللمسات الاخيرة لتعيين مدير الدائرة العربية في وزارة الخارجية السفير جمعة العبادي ليكون سفيرا للاردن في عاصمة عربية وتعيين  قيس شقير سفيرا للمملكة في عاصمة اسيوية.

■ علمت «الدستور»  ان هناك عددا من كبار الموظفين في أمانة عمان الكبرى مرشحون للتقاعد وان هذه التقاعدات الجديدة ستصيب مناصب حساسة في امانة عمان .
 
■ يرعى العين عماد نجيب فاخوري رئيس مجلس أمناء صندوق الملك عبدالله الثاني مساء يوم غد الأحد حفل اطلاق فعاليات (حركة 101 من أجل عمان).

■ قال الشيخ غالب الربابعة في خطبة الجمعة يوم امس في مسجد الملك الحسين في دابوق انه لا فرق بين عصابة داعش الارهابية والكيان الاسرائيلي في الجرائم التي يقترفونها فكلاهما يهدم المساجد والكنائس ويقتل الابرياء ويهجر المسلمين من ديارهم قسرا، داعيا الله تعالى في خطبته ان لا يرفع لهم راية ولا يحقق لهم غاية.

 ■ تعقد نقابة المعلمين من الساعة الحادية عشرة الى الثانية من بعد ظهر اليوم الملتقى الاعلامي الثاني والذي يأتي تحت عنوان «نقابة المعلمين في الاعلام والمجتمع».

كتّاب الدستور
الفيديو
خدمات الكترونية
مواقع مختارة
يمنع النقل أو الاقتباس من أخبار الدستور الخاصة الابموافقة مسبقة من الصحيفة
اما فيما يتعلق بالمقالات فلا مانع من اعادة النشر شريطة الإشارة الى المصدر ( جريدة الدستور )

© Ad-Dustour Newspaper 2014
سياسة الخصوصيه | Privacy Policy
Powered by Polo Domains