العدد رقم 16986 السنة 48 - الخميس 28 ذي الحجة, 1435 هـ الموافق 23 تشرين الأول 2014م.
يومية سياسية عربية مستقلة تصدر عن الشركة الاردنية للصحافة والنشر
رئيس مجلس الأداره، د. تيسير رضوان الصمادي | رئيس التحرير المسؤول محمد حسن التل
بحث الدستور
هدنة حمص!
<< الخميس، 8 مايو/أيار، 2014
Print this page
أسامة الشريفأسامة الشريف

هدنة حمص القديمة تعد تطورا لافتا في الأزمة السورية حيث توصل الثوار وحكومة النظام بوساطة يقال انها ايرانية إلى خروج نحو الفي مقاتل من احياء المدينة المحاصرة منذ عامين الى مناطق يسيطر عليها الثوار في الريف الشمالي حاملين معهم اسلحتهم الخفيفة. في المقابل تسمح الحكومة بدخول المساعدات الانسانية وتفرض سيطرتها على المدينة التي تعتبر عاصمة الثورة المسلحة. من الصعب القول بان الهدنة، لو نجحت، تعد نصرا كبيرا للنظام الذي لا يزال عاجزا عن بسط سيطرته على كثير من المدن والقرى والمحافظات السورية. وهو لا يعد هزيمة نكراء للثوار الذين قاوموا الحصار لسنتين وخرجوا من حمص الى مناطق تحت سيطرتهم حيث صرح العديد منهم بأنهم سيعودون الى حمص ليحرروها. الصفقة تشمل ايضا اطلاق سراح ضباط وجنود سوريين وضابط روسي.
هذا الاتصال المباشر بين الثوار والنظام ليس الأول من نوعه، وقد يشكل طريقا جديدا للخروج من مواجهات انهكت الطرفين دون ان يحرز احدهما نصرا حاسما. وفي ظل فشل الحل السياسي الأممي واصرار النظام على الخيار العسكري للقضاء على الثورة، فان خيار الهدنة او وقف اطلاق النار في مناطق الاشتباك قد يعزز فرص التهدئة في بعض المناطق. لن يقود ذلك الى مصالحة تنهي الصراع الدائر منذ اربع سنوات لكنه قد يمنح الطرفين فرصة لالتقاط الانفاس والسماح بدخول المساعدات الانسانية الى مناطق محاصرة تعج بالمدنيين.
النظام يسعى الآن الى فرض سيطرته على حماة وحلب وريف دمشق الجنوبي، وهو قد يؤجل الدخول في صراع على درعا والقنيطرة وشمال حلب الى الحدود التركية. اعتقد ان هو حقق ذلك في غضون الأشهر القليلة القادمة فانه يكون قد استعاد زمام المبادرة والثقة بنفسه. اما الطرف الآخر فانه ورغم الاقتتال الداخلي بين داعش والنصرة والخلافات الجديدة بين الجيش الحر والنصرة في درعا، فانه سيسعى الى زيادة مكاسبه في حلب والتوسع في منطقة الساحل بالقرب من كسب وترسيخ سيطرته في محافظتي درعا والقنيطرة وادلب والحدود مع تركيا.
في الحالتين يكون كل طرف قد حقق تقدما ما، وقد يفضي ذلك الى تفاهمات جديدة على الأرض. السيئ في كل هذا انه لا يحقق نهاية للصراع لكنه يفتح الباب على تقسيم فعلي على ارض الواقع وسط حالة جمود ميداني حيث لا غالب ولا مغلوب. من هنا تبدو أهمية هدنة حمص الأخيرة!

Print this page
الصناره

جلسة مجلس الوزراء التي عقدت صباح امس الاربعاء لم تدم طويلا فقد انتهت الساعة الحادية عشرة، إلا أن قراراتها كانت موسعة وتفصيلية.

خصصت وزارة السياحة والاثار على موقعها الالكتروني زاوية خاصة للوظائف المتوفرة في القطاع السياحي، مزودة باسم كل وظيفة يقابلها اسم المؤسسة والشركة التي تحتاجها.

طرح البنك المركزي يوم امس المزاد الثامن والاربعين لعام 2014 لاتفاقيات اعادة الشراء لاجل اسبوع بقيمة ( 25) مليون دينار  وبسعر  فائدة 3% وقد تم عقد المزاد  والتسوية امس الاربعاء .

وزير الخارجية الليتواني ليناس لينكفيتشوس يحاضر في جمعية الشؤون الدولية في السادسة من مساء الاحد القادم حول «الامن غير المنقسم-التحديات العالمية الحالية».

تعرض الفنان اللبناني انور الامير لحادثة سرقة، اثناء تواجده في الاردن للحلول ضيفا على احد برامج التلفزيون الاردني. الفنان الذي قدم شكوى للشرطة السياحية فقد مبلغا من المال اثناء تواجده في احد فنادق الخمس نجوم، وسرعان ما عادت له امواله، بعد ان تم القاء القبض على الفاعلين وتحويلهم للقضاء.

تحيي الفنانة الكبيرة ماجدة الرومي في الثاني عشر من كانون اول المقبل، حفلا جماهيريا في مسرح الارينا بجامعة عمان الاهلية، وتتراوح تذاكر الحفل الاول الذي تحيية الرومي في الاردن منذ العام 1999، بين 130 دينارا للدرجة الخاصة و75 دينارا للاولى و50 دينارا للثانية و35 للثالثة و20 للرابعة.

تداول نشطاء رماثنة على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» فاتورة صادرة من شركة مياه اليرموك تطالب مواطنا من الرمثا بـ «خمسة قروش فقط».وعلق مواطنون على الموضوع بالتساؤل اين مياه اليرموك ممن عليهم مئات الالاف الذين يتهربون من دفع فواتير المياه والضرائب.

أطلقت كلية إدارة الأعمال أمس  بجامعة مؤته مبادرة بعنوان «اقتصاديون « تهدف إلى تأهيل طلبتها والارتقاء بمستواهم المعرفي وتحصيلهم الأكاديمي .وقال رئيس الجامعة الدكتور رضا الخوالده ان هذه المبادرة تسعى إلى توحيد فكرة التعاون المعرفي بين طلبة الكلية من الناحيتين المنهجية واللامنهجية والوصول إلى طالب يدرك قيمة تخصصه العلمي باعتباره سيكون ممثلا للجامعة والكلية في موقع عمله بعد تخرجه وصورة عن مخرجاتها التعليمية.

قدّم مركز الإحصاء في أبوظبي خلال زيارته امس الاول لدائرة الاحصاءات العامة الاردنية  شرحا عن تجربته في إنجاز التعداد باستخدام أحدث وسائل التكنولوجيا خاصة خلال تعداد أبوظبي 2011 الذي تم عرضه في العديد من الفعاليات والمناسبات الإحصائية الدولية.

كتّاب الدستور
الفيديو
خدمات الكترونية
مواقع مختارة
يمنع النقل أو الاقتباس من أخبار الدستور الخاصة الابموافقة مسبقة من الصحيفة
اما فيما يتعلق بالمقالات فلا مانع من اعادة النشر شريطة الإشارة الى المصدر ( جريدة الدستور )

© Ad-Dustour Newspaper 2014
سياسة الخصوصيه | Privacy Policy
Powered by Polo Domains