العدد رقم 17018 السنة 48 - الأثنين 1 صفر, 1436 هـ الموافق 24 تشرين الثاني 2014م.
يومية سياسية عربية مستقلة تصدر عن الشركة الاردنية للصحافة والنشر
رئيس مجلس الأداره، د. تيسير رضوان الصمادي | رئيس التحرير المسؤول محمد حسن التل
بحث الدستور
هدنة حمص!
<< الخميس، 8 مايو/أيار، 2014
Print this page
أسامة الشريفأسامة الشريف

هدنة حمص القديمة تعد تطورا لافتا في الأزمة السورية حيث توصل الثوار وحكومة النظام بوساطة يقال انها ايرانية إلى خروج نحو الفي مقاتل من احياء المدينة المحاصرة منذ عامين الى مناطق يسيطر عليها الثوار في الريف الشمالي حاملين معهم اسلحتهم الخفيفة. في المقابل تسمح الحكومة بدخول المساعدات الانسانية وتفرض سيطرتها على المدينة التي تعتبر عاصمة الثورة المسلحة. من الصعب القول بان الهدنة، لو نجحت، تعد نصرا كبيرا للنظام الذي لا يزال عاجزا عن بسط سيطرته على كثير من المدن والقرى والمحافظات السورية. وهو لا يعد هزيمة نكراء للثوار الذين قاوموا الحصار لسنتين وخرجوا من حمص الى مناطق تحت سيطرتهم حيث صرح العديد منهم بأنهم سيعودون الى حمص ليحرروها. الصفقة تشمل ايضا اطلاق سراح ضباط وجنود سوريين وضابط روسي.
هذا الاتصال المباشر بين الثوار والنظام ليس الأول من نوعه، وقد يشكل طريقا جديدا للخروج من مواجهات انهكت الطرفين دون ان يحرز احدهما نصرا حاسما. وفي ظل فشل الحل السياسي الأممي واصرار النظام على الخيار العسكري للقضاء على الثورة، فان خيار الهدنة او وقف اطلاق النار في مناطق الاشتباك قد يعزز فرص التهدئة في بعض المناطق. لن يقود ذلك الى مصالحة تنهي الصراع الدائر منذ اربع سنوات لكنه قد يمنح الطرفين فرصة لالتقاط الانفاس والسماح بدخول المساعدات الانسانية الى مناطق محاصرة تعج بالمدنيين.
النظام يسعى الآن الى فرض سيطرته على حماة وحلب وريف دمشق الجنوبي، وهو قد يؤجل الدخول في صراع على درعا والقنيطرة وشمال حلب الى الحدود التركية. اعتقد ان هو حقق ذلك في غضون الأشهر القليلة القادمة فانه يكون قد استعاد زمام المبادرة والثقة بنفسه. اما الطرف الآخر فانه ورغم الاقتتال الداخلي بين داعش والنصرة والخلافات الجديدة بين الجيش الحر والنصرة في درعا، فانه سيسعى الى زيادة مكاسبه في حلب والتوسع في منطقة الساحل بالقرب من كسب وترسيخ سيطرته في محافظتي درعا والقنيطرة وادلب والحدود مع تركيا.
في الحالتين يكون كل طرف قد حقق تقدما ما، وقد يفضي ذلك الى تفاهمات جديدة على الأرض. السيئ في كل هذا انه لا يحقق نهاية للصراع لكنه يفتح الباب على تقسيم فعلي على ارض الواقع وسط حالة جمود ميداني حيث لا غالب ولا مغلوب. من هنا تبدو أهمية هدنة حمص الأخيرة!

Print this page
الصناره

تحت رعاية رئيس الوزراء الدكتور عبد الله النسور تعقد وزارة تطوير القطاع العام غدا الثلاثاء في المركز الثقافي الملكي ورشة عمل لمناقشة ما ورد في الأوراق النقاشية لجلالة الملك فيما يتعلق بالجانب الخاص بتطوير نهج عمل الحكومة وإصلاح القطاع العام، كما سيتم الاستماع لآراء ممثلي مختلف الشرائح والفعاليات الوطنية والاستفادة من هذه الآراء في تطوير نهج العمل الحكومي باعتبار ذلك متطلباً من متطلبات التحول الديمقراطي الذي يقوده جلالة الملك.

 يستضيف الاردن غدا الاربعاء فعاليات المؤتمر السنوي للمنتدى العربي للبيئة والتنمية بمشاركة خبراء في البيئة والتنمية من الاردن ودول عربية وعالمية تحت شعار « الأمن الغذائي «.

 شكا زوار سوق الخضار خلف المسجد الحسيني الكبير بوسط البلد لـ»صنارة الدستور» من ممارسات وافدين يمتهنون نقل بضائع المتسوقين والتي لا تخلو من التحرش اللفظي والجسدي بالمارة ومن ضمنهم المجموعات السياحية الاجنبية التي تزور هذا السوق الشعبي في ظل غياب الرقابة عن هذا السوق.

أمهلت أمانة عمان أصحاب معرشات البطيخ والشمام والذين انتهت التصاريح الممنوحة لهم من قبل الامانة بتاريخ 31/10/2014 الى موعد أقصاه نهاية الشهر الحالي 30/11/2014 لإزالتها والالتزام بالفترة الممنوحة لهم والا ستضطر لإزالتها وتحميل أصحابها المصاريف.

 اشتكى أصحاب المطاعم والمحلات التجارية من انتشار الروائح الكريهة في أهم شارع سياحي بالعقبة «شارع الشلالات «، وقال بعض أصحاب› الكوفي شوب « انهم اتصلوا بالمعنيين بسلطة العقبة منذ فترات طويلة ودون جدوى.

 قامت فرق سلطة العقبة وبالتعاون مع الجهات الأمنية بحملة لضبط الجمال والخيول الهائمة في شوارع العقبة بعد أن تسببت بحوادث للسياح والسكان، وجاءت الحملة بعد يومين من قيام أحد أصحاب عربات الخيل بدهس متسابق رالي سيارات.

تقوم مديرية السياحة في مادبا بتأهيل وتطوير بابور طحين القصار بهدف المحافظة على الطابع التراثي القديم للمبنى وإيجاد منتج سياحي جديد ضمن مسارات مادبا السياحية بالإضافة لإنشاء متحف متخصص يتحدث عن القمح وطرق إنتاج الخبز في بابور الطحين.

كتّاب الدستور
الفيديو
خدمات الكترونية
مواقع مختارة
يمنع النقل أو الاقتباس من أخبار الدستور الخاصة الابموافقة مسبقة من الصحيفة
اما فيما يتعلق بالمقالات فلا مانع من اعادة النشر شريطة الإشارة الى المصدر ( جريدة الدستور )

© Ad-Dustour Newspaper 2014
سياسة الخصوصيه | Privacy Policy
Powered by Polo Domains