العدد رقم 16956 السنة 48 - الثلاثاء 28 ذي القعدة, 1435 هـ الموافق 23 أيلول 2014م.
يومية سياسية عربية مستقلة تصدر عن الشركة الاردنية للصحافة والنشر
رئيس مجلس الأداره، د. تيسير رضوان الصمادي | رئيس التحرير المسؤول محمد حسن التل
بحث الدستور
هدنة حمص!
<< الخميس، 8 مايو/أيار، 2014
Print this page
أسامة الشريفأسامة الشريف

هدنة حمص القديمة تعد تطورا لافتا في الأزمة السورية حيث توصل الثوار وحكومة النظام بوساطة يقال انها ايرانية إلى خروج نحو الفي مقاتل من احياء المدينة المحاصرة منذ عامين الى مناطق يسيطر عليها الثوار في الريف الشمالي حاملين معهم اسلحتهم الخفيفة. في المقابل تسمح الحكومة بدخول المساعدات الانسانية وتفرض سيطرتها على المدينة التي تعتبر عاصمة الثورة المسلحة. من الصعب القول بان الهدنة، لو نجحت، تعد نصرا كبيرا للنظام الذي لا يزال عاجزا عن بسط سيطرته على كثير من المدن والقرى والمحافظات السورية. وهو لا يعد هزيمة نكراء للثوار الذين قاوموا الحصار لسنتين وخرجوا من حمص الى مناطق تحت سيطرتهم حيث صرح العديد منهم بأنهم سيعودون الى حمص ليحرروها. الصفقة تشمل ايضا اطلاق سراح ضباط وجنود سوريين وضابط روسي.
هذا الاتصال المباشر بين الثوار والنظام ليس الأول من نوعه، وقد يشكل طريقا جديدا للخروج من مواجهات انهكت الطرفين دون ان يحرز احدهما نصرا حاسما. وفي ظل فشل الحل السياسي الأممي واصرار النظام على الخيار العسكري للقضاء على الثورة، فان خيار الهدنة او وقف اطلاق النار في مناطق الاشتباك قد يعزز فرص التهدئة في بعض المناطق. لن يقود ذلك الى مصالحة تنهي الصراع الدائر منذ اربع سنوات لكنه قد يمنح الطرفين فرصة لالتقاط الانفاس والسماح بدخول المساعدات الانسانية الى مناطق محاصرة تعج بالمدنيين.
النظام يسعى الآن الى فرض سيطرته على حماة وحلب وريف دمشق الجنوبي، وهو قد يؤجل الدخول في صراع على درعا والقنيطرة وشمال حلب الى الحدود التركية. اعتقد ان هو حقق ذلك في غضون الأشهر القليلة القادمة فانه يكون قد استعاد زمام المبادرة والثقة بنفسه. اما الطرف الآخر فانه ورغم الاقتتال الداخلي بين داعش والنصرة والخلافات الجديدة بين الجيش الحر والنصرة في درعا، فانه سيسعى الى زيادة مكاسبه في حلب والتوسع في منطقة الساحل بالقرب من كسب وترسيخ سيطرته في محافظتي درعا والقنيطرة وادلب والحدود مع تركيا.
في الحالتين يكون كل طرف قد حقق تقدما ما، وقد يفضي ذلك الى تفاهمات جديدة على الأرض. السيئ في كل هذا انه لا يحقق نهاية للصراع لكنه يفتح الباب على تقسيم فعلي على ارض الواقع وسط حالة جمود ميداني حيث لا غالب ولا مغلوب. من هنا تبدو أهمية هدنة حمص الأخيرة!

Print this page
الصناره

تشارك المحكمة الدستورية في مؤتمر المحاكم الدستورية العالمي والذي يعقد في كوريا في السادس والعشرين من الشهر الحالي، وذلك من خلال طرح ورقة عمل حول المحكمة وإنشائها واختصاصها وإنجازاتها، يقدمها عضو المحكمة الدستورية الناطق باسمها القاضي أحمد طبيشات.

 وزير الخارجية الأسبق الدكتور كامل ابو جابر  يلقي محاضرة حول كتابه المعنون بــ «ذكريات من رحلة العمر:قراءة في تجربته السياسية» في الساعة السادسة  من مساء بعد غد الخميس  والتي تنظمها جمعية العلوم السياسية في مقرها الكائن في شارع وصفي التل.

 السفير السعودي في عمان سامي بن عبدالله الصالح يقيم في السابعة والنصف من مساء اليوم الثلاثاء حفل الاستقبال الخاص بمناسبة العيد الوطني للمملكة العربية السعودية.

 أبلغ مصدر سياحي «صنارة الدستور» ان كلفة نقل جثمان الطفل الذي قضى غرقا في شرم الشيخ خلال قضائه اجازة سياحية صيفية مع اسرته قبل اربعة اشهر وصلت الى (19) الف دينار، تكفّلت بها اسرته، الامر الذي جعل وزارة السياحة والاثار تفرض على مكاتب السياحة والسفر تأمينا على المسافرين لمثل هذه الحالات او للاصابات من الحوادث او الامراض.

 ينظم المجمع العربي للادارة والمعرفة ومنتدى تطوير السياسات الاقتصادية  جلسة نقاشية حول «الايكان في عالم الانترنت» يلقيها فهد البطاينة منسق العلاقات الإقليمية لمنطقة الشرق الأوسط وذلك في تمام الساعة الخامسة من مساء اليوم الثلاثاء في ملتقى طلال أبوغزاله المعرفي.

تتفاقم ظاهرة سرقة أغطية مناهل الصرف الصحي في اربد والتي اضحت عادة يومية مؤرقة عدا كونها كارثة تنذر بتلوث بيئي  نتيجة فيضان المياه العادمة في الشوارع. وبين مدير عام شركة مياه اليرموك المهندس محمد الربابعة انه في لواء بني عبيد يتم شهريا سرقة  15 الى 20 غطاء منهل، وفي لواء الرمثا من 7 الى عشرة اغطية،  وفي اسكان العاملين في اليرموك 40 غطاء مفقودا وفي جرش 150 غطاء منهل تمت سرقتها في عام 2013 و120 غطاء عام 2014 لغاية الان.

  نفذ المركز الوطني للبحث والإرشاد الزراعي أكثر من 100 مشروع بحثي زراعي في مختلف التخصصات المتعلقة بالقطاع الزراعي منها 55 مشروعا بتمويل من المؤسسات والهيئات الإقليمية والدولية ذات الصلة تهدف جميعها إلى تحسين وتطوير القطاع الزراعي على المستويين المحلي والدولي.

 تلوح بلدية جرش الكبرى وبحسب رئيسها الدكتور علي قوقزة بإجراءات تغييرية في شوارع المدينة بداية العام المقبل اذا لم تقم وزارة السياحة بإلزام الشركة المنفذة للمشروع السياحي بإتمام النواقص وفي طليعة هذه الاجراءات اعادة توسعة شوارع المدينة التي شكلت احد اهم وابرز عوامل الازمة المرورية فيها.

كتّاب الدستور
الفيديو
خدمات الكترونية
مواقع مختارة
يمنع النقل أو الاقتباس من أخبار الدستور الخاصة الابموافقة مسبقة من الصحيفة
اما فيما يتعلق بالمقالات فلا مانع من اعادة النشر شريطة الإشارة الى المصدر ( جريدة الدستور )

© Ad-Dustour Newspaper 2014
سياسة الخصوصيه | Privacy Policy
Powered by Polo Domains