جريدة الدستور : ليبيا إذ تواجه ثورة مضادة أيضا
   
العدد رقم 17153 السنة 49 - الأحد 29 جماد ثاني, 1436 هـ الموافق 19 نيسان 2015م.
يومية سياسية عربية مستقلة تصدر عن الشركة الاردنية للصحافة والنشر
رئيس التحرير المسؤول محمد حسن التل
بحث الدستور
ليبيا إذ تواجه ثورة مضادة أيضا
<< الأثنين، 19 مايو/أيار، 2014
Print this page
ياسر الزعاترةياسر الزعاترة

وأنت تستمع إلى اللواء خليفة حفتر فيما جرى نشره على أنه مؤتمر صحفي له، يشرح فيه حقيقة العملية التي قام ويقوم بها في مدينة بنغازي، لا بد أنك ستشعر بكثير القهر (ينطبق ذلك على المتحدث باسمه)، فالرجل الذي كُتب له بيان بلغة جميلة، لم يكن بوسعه أن يقرأه، وحين واجهته عبارة «تحكمت فبطشت»، لم يتمكن من قراءتها، فحاول مرتين، وانتهى إلى تكرار ذات الخطأ قائلا، «تحكمت فشطبت»!!. وحين جاء دور الأسئلة للصحافيين، لم نسمع سوى أربعة أسئلة مرتبة من أشخاص لم نرَ صورهم، بل سمعنا أصواتهم فقط.
ليس هذا هو المهم، فهو أمر شكلي، وإن كان يذكرنا دون شك بهرطقات القذافي المعروفة، مع فارق الوسامة والشعر المصفف بعناية بالنسبة للواء «حفتر»، لكأنه خارج للتو من صالون تجميل، ولم يكن يدير (كما قال) معركة سقط فيها «شهداء»، وهدفها تحرير البلاد والعباد، وتم إعلانها بدعوة من الشعب الليبي (كيف تم ذلك؟ لا ندري!!).
في المضمون يعتقد «حفتر» أن الله قد ابتعثه لكي يحرر الليبيين من الطغمة الحاكمة، ومن حكم المليشيات، والتبرير الوحيد المتاح هو أن المؤتمر الوطني المنتخب الذي يشكل الحكومة قد انتهت مدة صلاحيته منذ شهر شباط/فبراير، ويبدو أن «حفتر» لم يسمع أن ذلك إجراء دستوري يمكن يحدث في كل مكان في الدنيا، ولا يُواجَه بانقلاب عسكري. أما قصة المليشيات فهي معضلة يقر بها الجميع، لكنها لا تحل بانقلاب عسكري على إرادة الناس، ولكن بالتدرج وصولا إلى تشكيل جيش وطني، وأجهزة أمن موحدة، في حين يعلم العارفون أن حشر قصة المليشيات ضمن مبررات الانقلاب إنما هي جزء من إرادة تسويقه على الأمريكان الذين يعتقدون أن بعضها كان متورطا في قتل السفير الأمريكي في بنغازي، وهم يقبلونه كما هو واضح (أعني الانقلاب)، اللهم إلا إذا اعتقدنا أن داعميه ثوريون يتمردون على أمريكا.
 لماذا الإصرار على انقلاب في ليبيا؟ لا تفسير لذلك غير إرادة أجهاض جميع تجليات الربيع العربي ودفنه بالكامل من قبل أنظمة رأت فيه شرا مستطيرا، ولا تريد لأي من تجاربه أن تنجح، بخاصة في بلد كليبيا لا يعاني من المشكلة الأبرز لدول الربيع ممثلة في البعد الاقتصادي، وإن حضرت مشكلة القبلية والمجموعات المسلحة. والنتيجة أننا إزاء بلد بالغ الأهمية؛ ليس بسبب ثروته الكبيرة وحسب، بل أيضا بسبب وضعه الجغرافي الذي يؤثر بشكل كبير على الجوار العربي والإفريقي، وبالتالي فإن إجهاض ثورته وإعادته إلى الحظيرة القديمة، لا يمثل استمرارا لحرب الربيع العربي وحسب، بل يعني أيضا الحيلولة دون وقوعه بيد برنامج سياسي يعبر عن ضمير الشعب، ويمكن أن ينضم تبعا لذلك إلى معسكر آخر غير معسكر الثورة المضادة عربيا.
حتى الآن لم ينجح الانقلاب في تحقيق شيء، لكن ما جرى يثير المخاوف من أن التآمر لن يتوقف، وسيبقى ذلك البلد عرضة للمزيد من المؤامرات، لأن القوم إياهم لا يريدون لأية تجربة أن تنجح، فضلا عن أن يكون نجاحها قد حصل بقوة السلاح، إلى جانب قوة الجماهير، وهم معنيون بإطفاء أي أمل في التغيير، لاسيما أن التخلص من القذافي كان واحدا من أهم ملامح الأمل في ربيع العرب، حيث كنا إزاء دكتاتور لا يدانيه أحد ظلما وغرورا ورعونة، أذلَّ البلاد والعباد، وضيّع الثروات ومارس المغامرات المدمرة.
حيت تستقر ليبيا، وتشرع في التعبير عن هموم أبنائها، فهي ستغدو أكثر تأثيرا في محيطها العربي والإقليمي، وقد كان القذافي مؤثرا، لكنه تأثير سلبي ونشاط لم يكن يصب في صالح الشعب ولا الأمة.
من هنا يمكن القول إن على العقلاء في ليبيا أن يكون متنبهين، وفي أعلى درجات اليقظة من أجل حماية الثورة، وحماية إرادة شعبهم الذي لا يقول عاقل بأنه يحنّ إلى زمن القذافي بأي حال من الأحوال. ومهما قيل عن الأمن الذي لم يتحقق بعد، فإن الموقف لم يصل سوى بقلة منتفعة من الوضع القديم حد الحنين إلى الزمن الماضي، ومعها أخرى لم تحصل على ما تريد من الوضع الجديد، وتريد السعي للحصول عليه بالقوة، ولو أدى ذلك إلى هدم المعبد على رؤوس الجميع.
بقي القول إنه لم يحدث في تاريخ الأمة أن استخدم فائض المال لدى بعض أبنائها أو دولها في محاربة أشواقها في الحرية والتحرر كما حدث ويحدث منذ ثلاث سنوات، ولا شك أن الأمة لن تنسى ذلك.

Print this page

الصناره

يلقي رئيس الوزراء الاسبق العين سمير الرفاعي محاضرة في قاعة بلدية جرش الكبرى ظهر غد الاثنين ، يتحدث خلالها عن اهم التحديات التي تواجه الاردن داخليا وخارجيا ،وتأتي المحاضرة بدعوة من بلدية جرش الكبرى التي وجهت الدعوات.

 يلقي رئيس الوزراء الاسبق الدكتور عبدالسلام المجالي بدعوة من لجنة حوار جامعة البترا  محاضرة بعنوان «تحصين الجبهة الداخلية»  على مسرح الجامعة يوم غد الاثنين.

 تحت رعاية الاميرة ريم علي تنظم اذاعة  الجامعة الاردنية بعد غد الثلاثاء مؤتمرا بعنوان « الاعلام الاردني المسموع والمرئي والوعي المضاد للتطرف والارهاب «.

 أجرى السفير الأردني في بغداد محمد مصطفى القرعان عددا من اللقاءات مع كبار المسؤولين في العراق من أبرزهم الرئيس العراقي وذلك بمناسبة انتهاء مهامه سفيرا للأردن لدى بغداد.

علمت «صنارة الدستور» ان سلطة اقليم البترا التنموي السياحي قررت حرمان دليل سياحي من دخول محمية البترا الأثرية نظرا لقيامه بتعريض حياة مجموعة سياحية من احدى الجنسيات الاجنبية تضم (17) زائرا للخطر بتقديم وجبات طعام لهم داخل الموقع في محل غير مرخص له تقديم الطعام ولعدم ضمان صحتهم وسلامتهم.

 علمت «صنارة الدستور» أن جهة رقابية طلبت من أمانة عمان التحقق من إرساء عطاء خدمات «الحمامات العامة» على أحد أعضاء مجلس الامانة ، ما يعتبر مخالفة صارخة لانظمة العطاءات الحكومية التي تحظر ذلك  بالنص القانوني الصريح  .

بدعم من وزارة الصناعة والتجارة والتموين الاردنية ،  ووزارة الاقتصاد الوطني في فلسطين ، وبالتعاون مع اتحاد الغرف التجارية الصناعية الزراعية الفلسطينية ، وغرفة صناعة عمان ،  يقام  « معرض الصناعات والمنتجات الاردنية «  وذلك في مدينة  ( رام الله - فلسطين )  خلال الفترة من 16 - 19 ايار المقبل .  

تحت رعاية وزير التخطيط والتعاون الدولي تحتفل دائرة الاحصاءات العامة  غدا الاثنين  وبالتعاون مع الاحصاءات الدنماركية والاحصاءات الايطالية  باختتام مشروع التوأمة الاوروبي .

علمت «صنارة الدستور» ان جمعية المذيعين الأردنيين سلّمت أمس مذكرة رسمية لمدير عام مؤسسة الاذاعة والتلفزيون رمضان الرواشده طلبت خلالها أن تكون المؤسسة سبّاقة في الاستجابة لدعوة رئيس الوزراء لمؤسسات القطاع العام بتأسيس دور حضانة لرعاية أبناء العاملات أثناء فترات دوامهن، وذلك بانشاء حضانة في المؤسسة لابناء العاملات بها.

عثرت الأجهزة الأمنية على جثة سيدة متوفاة في بئر ماء فجر امس بمنطقة المقابلين ، والسيدة الأربعينية تعاني من اضطرابات نفسية ، وفتحت الأجهزة المختصة تحقيقا بالحادثة للوقوف على أسباب الوفاة ، وفق مصدر امني.

 تعاملت كوادر الدفاع المدني في مديرية دفاع مدني غرب عمان امس مع حادث سقوط عامل وافد يحمل الجنسية المصرية عن سقالة بناء أثناء قيامه بأعمال إنشائية في منطقة مرج الحمام / إسكان عالية ، مما أدى إلى إصابته بكسور ورضوض في مختلف أنحاء الجسم حيث قامت فرق الإسعاف بتقديم الإسعافات الأولية اللازمة للمصاب ونقله إلى مستشفى البشير الحكومي وحالته العامة متوسطة ، وفق مصادر بالدفاع المدني.

تنفّذ حملة «الأردن تقاطع» وقفة احتجاجية عند الساعة الثانية من ظهر اليوم الأحد أمام مقر شركة «جي 4 س» الداعمة للمعتقلات الاسرائيلية، وذلك بمناسبة يوم الأسير، ورفضا لسياسات الشركة المتواطئة مع سلطات الاحتلال.

 رصدت «صنارة الدستور» قيام وافدين من سوريا يقيمون في الأردن بوضع عبارات الاعجاب على منشورات تكفيرية متشددة على صفحات تتبع لأنصار تنظيمات ارهابية بالرقة في مواقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك».

 تمكن افراد وحدة ملاحقة المطلوبين في ادارة التنفيذ القضائي التابعة لمديرية الامن العام من القاء القبض على احد المطلوبين والذي بحقه 55 طلبا جزائيا تباينت بين توقيع شيكات بدون رصيد و قضايا نصب واحتيال.

 وقع حادث تصادم  بين ثلاث مركبات مقابل مستشفى الامير حمزة الحكومي نتج عنه اصابة 5  مواطنين بجروح ورضوض مختلفة في الجسم حسب مصدر في الدفاع المدني. وادى الحادث  التصادم إلى انقلاب مركبة كانت تقل عروسين كانا في طريقهما إلى صالة الافراح ، وتم نقل المصابين إلى مستشفى الامير حمزة الحكومي ، حيث وصف مصدر طبي حالتهم بالمتوسطة.
 
جددت لجنة وسط البلد انتقاداتها للجهات المعنية بخصوص غياب الرقابة على سوق الخضار القديم في شارع طلال، مشيرة الى ان العمالة الوافدة تسيطر على كافة محال بيع الخضار بالسوق وتعمل على توحيد الاسعار على ارتفاع وان جميع الوافدين في السوق لا يمتلكون اية تصاريح تخولهم العمل والاقامة في المملكة.
 
شكا عدد من مربي الدواجن من انخفاض ملموس بأسعار بيض المائدة بسبب زيادة الانتاج بشكل كبير خلال المرحلة الحالية وعدم التنسيق مع وزارة الزراعة بعدم وضع اجراءات خاصة بالاسعار وزيادة عدد مزارع الدجاج.

يعاني طلبة جامعة العلوم والتكنولوجيا من اصرار بعض اساتذة الجامعة على اجراء الامتحانات الشهرية لهم خلال أيام السبت من كل أسبوع على الرغم من كونه يوم عطلتهم الأسبوعية، اضف الى ذلك صعوبة توفر المواصلات في هذا اليوم في ظل ان غالبية طلبة الجامعة هم من سكان محافظات المملكة المختلفة.
  نشر رئيس جمعية الفنادق الأردنية ميشيل نزّال على صفحته على الفيس بوك خبرا حول أحد موظفي الفنادق كان مغتربا في أميركا وعمل في أحد الفنادق ولكن نتيجة لتدني حركة السياحة في المملكة دفعته لترك  عمله في الفندق لعدم تقاضيه الراتب والعمل في أحد مواقف السيارات، معقبا نزال «هذا من آثار انخفاض الحركة السياحية».

 طالب عدد من أصحاب المزارع في وادي الأردن الواقعة على نهر الأردن باتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع وصول الخنازير من الجانب الاخر  أو للحد منها، مشيرين إلى أنها ألحقت بمحاصيلهم الزراعية أضرارا، وأضافوا بأن طبيعة المنطقة لا تسمح لهم باصطيادها خلال ساعات الليل.

كتّاب الدستور
الفيديو
خدمات الكترونية
مواقع مختارة
يمنع النقل أو الاقتباس من أخبار الدستور الخاصة الابموافقة مسبقة من الصحيفة
اما فيما يتعلق بالمقالات فلا مانع من اعادة النشر شريطة الإشارة الى المصدر ( جريدة الدستور )

© Ad-Dustour Newspaper 2014
سياسة الخصوصيه | Privacy Policy
Powered by BuildCube