الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الموسيقي ماضي لـ «الدستور» .. النقابة بيتنا والنقيب هو الأب الصالح لكل فنان

تم نشره في الأربعاء 14 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً

 الدستورـ حسام عطية
بعد أن يكون قد استكمل نقيب الفنانين الاردنيين الحالي ساري الأسعد دورتين انتخابيتين متتاليتين تفتتح انتخابات النقابات، بانتخابات نقابة الفنانين بمناقشة جدول الاعمال لنقابة الفنانين قراءة التقرير الاداري والمالي واقراره، قراءة التقرير والاداري والمالي لصندوق التقاعد والضمان الاجتماعي واقراره، قراءة التقرير الاداري والمالي لصندوق التامين الصحي واقراره، تعيين مدقق حسابات، انتخاب نقيب واعضاء مجلس للدورة الحادية عشرة  2018 - 2020، وبناء على قرار مجلس نقابة الفنانين الاردنيين تم تحديد موعد اجتماع الهيئة العامة السنوي العادي في الساعة العاشرة من صباح يوم الجمعة 16 من شهر اذار الحالي في مجمع النقابات المهنية بقاعة الرشيد.
وترشح لمنصب النقيب، الموسيقي مالك ماضي، الموسيقي مصطفى شعشاعه، المخرج حسين الخطيب، الممثل محمد العبادي، المخرج محمد بني هاني.
النقيب اب
بدورها التقت «الدستور» نائب نقيب الفنانين الحالي والمرشح لمنصب النقيب الموسيقي مالك ماضي وحاورته حول برنامجه الانتخابي الذي سوف يطبقه في حال اصبح نقيبا للفنانين حيث افاد النقابة هي بيتنا والنقيب هو الاب الصالح لكل فنان، هو الاخ و الصديق و الزميل الذي يحمل تطلعات النقابة بشفافية تامة من اجل نقابة حديثة وعبر  برنامج انتخابي عصري يوائم ما بين الخبرة و طموح الشباب.
وتساءل ماضي ماذا نريد من النقابة ؟سؤال يطرح نفسه علينا جميعا، وفي هذه المناسبة الديمقراطية  التقت رغبتي مع رغبة بعض الاخوة الزملاء بترشيحي لموقع النقيب وفي جعبتي الكثير من البرامج الاصلاحية، حيث كانت البداية في النقلة النوعية التي توجت مطالبنا على مدى اربعة عقود في ايجاد هذا الاطار التنظيمي للفنانين و نقله من حالة التمني الى واقع عملي بناء، فكانت نقابة الفنانين الاردنيين بما تحويه من شخصية معنوية  ككيان حقوقي تشريعي يتمثل بسلسلة من الانظمة التي أطرت  عمل النقابة في هيكلية ادارية و مالية و قانونية عصرية.
متابعة النجاح
ونوه ماضي الى جهود بذلناها خلال مدة الدورة الاولى لجعل هذا الجسم النقابي متماسكا في العمل و الرؤية جنبا الى جنب، ولأن النجاح يحتاج الى خطة و ادراك لجملة اهداف حققنا معظمها خلال دورتنا الاولى سواء على مستوى مشروع نظام التأمين الصحي و نظام التقاعد او كان على صعيد نظام آداب المهنة و ما رافق تلك المرحلة من شراء و تجهيز مبنى النقابة و برنامج عملها في اطار العمل المؤسساتي المرن، ومن ضمن الخطوات الاولى كان اطلاق الموسم الثقافي بترا واحياء النشاطات الفنية من خلاله وذلك في المسرح و الموسيقى و السينما و ايضا الدراما الامر الذي اوجد مع عقد المؤتمرات التي حرصنا على استضافة اهم الاعمدة الفكرية و الثقافية في الوطن العربي، فيها حالة من رفع مستوى الحركة الثقافية التي تتعاطى معها النقابة في بحث مسأئل الهوية والانتماء في زمن العولمة و ادراك دورنا كفنانين في حركة التاريخ المعاصر.
ولفت ماضي ولأن العمل و النجاح استمراريه ومتابعة، ولأن المنصب بحد ذاته لا يشكل هدفا بقدر ما يكون تكليفا لخدمة النقابة ولو من غير موقع، كنت منتميا بالحس و العمل الى هذه النقابة عبر وجودي من ضمن مجلسها متابعا عن كثب لعمل النقابة و مؤازرا في اكثر من مجال لفعالياتها و تطلعاتها في سبيل الارتقاء بنقابتنا اكثر واكثر .
ونوه ماضي الى متابعة الجوانب الابداعية في كل فنان و احاطتها بالمسؤولية الجماعية من خلال تفعيل لجان نشطة داخل النقابة،تهتم بالناحية الاعلامية و الثقافية و القانونية و ترافق نجاحاتها مع لجنة العلاقات العامة  في سعيها لنسج التواصل البناء مع المراكز الثقافية و الملحقين الثقافيين داخل السفارات و غيرها من ادوات التأثير و التفاعل داخل المملكة و خارجها، نعم لنقابة عصرية  تقوم على حداثة في الرؤية و العمل، عمادها المشاركة و اعطاء كل كفاءة فرصتها لخدمة النقابة بكل اجنحتها، التشارك في صنع النجاح بين مجلس و هيئة عام و لجان و نقيب ينسق الجهود و يستنبط الحلول و يستعين بالخبرات من اصحاب الاختصاص، التخصص الوظيفي في الادارة و المحاسبة المالية و الاقتصاد  سواء في ضبط الموازنة العامة بنفقات مدروسة وفق موارد ذات افق مفتوح في الاستثمار، من شأن كل هذا ان يحفز الفنان والنقابة على حد سواء في القضاء على البطالة  و الانطلاق بمواسم وفعاليات ثقافية نوعية على مدار العام.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش