الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بريطانيا تسعى لإقناع أوروبا بطرد الدبلوماسيين الروس

تم نشره في الجمعة 23 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً

 

عواصم - تعتزم بريطانيا خلال الأسابيع القادمة إقناع دول الاتحاد الأوروبي، بأن يحذو حذوها، بطرد الدبلوماسيين الروس عقب الحادث الذي وقع مع الضابط السابق في الاستخبارات العسكرية الروسية، سيرغي سكريبال، وابنته يوليا في مدينة سالزبوري البريطانية، وجاء ذلك وفقا وكالة بلومبرغ، نقلا عن مصادر مطلعة.
وقالت وكالة» بلومبرغ»: المسؤولون البريطانيون يقولون، إن على العالم ، بما في ذلك الاتحاد الأوروبي، أن يظهروا أن روسيا أول من استخدم مواد سامة شالة للأعصاب في أوروبا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وإنها لن تبقى بدون عقاب، وأحد الخيارات التي تناقشها بريطانيا مع حلفاؤها هو عمليات طرد شاملة للدبلوماسيين الروس من السفارات في جميع أنحاء الغرب.
يذكر أن الشرطة البريطانية عثرت على الضابط السابق في الاستخبارات العسكرية الروسية، سيرغي سكريبال، الذي عمل لصالح الاستخبارات البريطانية وابنته يوليا، مغما عليهما عند مركز تجاري في مدينة سالزبوري البريطانية في الـ 4 من آذار الجاري.
ويوجه الجانب البريطاني، الاتهامات إلى روسيا بتورطها في تسميم سكريبال وابنته، بمادة شالة للأعصاب «آ-234» التي يعتبرونها مماثلة لمادة تحت اسم «نوفيتشوك «، فيما ينفي الجانب الروسي ذلك يشكل قطعي.
من جانبهما، أكد الرئيسان الفرنسي إمانويل ماكرون والأمريكي دونالد ترامب، أمس الخميس بعد اتصال هاتفي جمعهما، بأن «كل الدلائل تشير إلى مسؤولية روسيا في تسميم العميل السابق سكريبال في بريطانيا».
وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان رسمي: تطرق الرئيسان لموضوع تسميم العميل السابق سكريبال بسلاح كيماوي واستنتجا أن لا تفسير لهذا العمل سوى عبر مسؤولية روسيا المباشرة.
وتابع البيان: «الرئيسان أدانا استخدام الأسلحة الكيماوية وأكدا على تضامنهما مع بريطانيا»، معربين عن فرحتهما بالزيارة التي سيقوم بها ماكرون لواشنطن بين ال23 وال25 من نيسان المقبل.
في السياق ذاته، اتفق ترامب وماكرون اتفق على اتخاذ إجراء ضد روسيا بتهمة «الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية ضد جاسوس سابق في المملكة المتحدة، سيرغي سكريبال»، حسب بيان للبيت الأبيض. (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش