الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الشاعر محمد البريكي: الشهر الفضيل محفز على العطاء

تم نشره في السبت 26 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً

 إعداد: عمر أبو الهيجاء
 «شهر رمضان له خصوصية وطقوس خاصة عند كافة المجتمعات الإسلامية، من عبادات وقراءات بأشكالها المتنوعة، إلى جانب الاهتمامات الأخرى في معترك الحياة. من خلال هذه الزاوية نتعرف على  جوانب مهمة في حياة المبدعين في الشهر الفضيل.. من قراءات وطقوس وانشغالات وبرامج يعدونها في هذا الشهر.
في هذه الحلقة نستضيف الشاعر الإماراتي محمد البريكي مدير بيت الشعر في الشارقة.

*ماذا عن طقوسك الإبداعية في شهر رمضان؟
ـ لا أرى اختلافاً في شهر رمضان عن باقي الشهور إلا في أنه محفز على العطاء، فهو بما يفيض علينا من طمأنينة ومحبة فإن هذا ينعكس إيجاباً على ما نقدمه على مستويات كثيرة لا سيما الجانب الإبداعي، فعلى المستوى الرسمي أستمر في إقامة فعاليات بيت الشعر في الشارقة وتنظيم أمسيات تتسق مع روح الشهر وتتناسب مع روحانيته من أمسيات شعرية وندوات وسهرات إنشاد تصاحب الشعر، وإذ ننظم مثل هذه الفعاليات فإن هذا يعد ارتباطاً وثيق الصلة بالإبداع الفردي والعطاء الشخصي، ومن خلال هذا المناخ أحاول أن أجتهد في أن أضيف إلى رصيد كتاباتي شيئاً جديداً، وربما أنهي مراجعة المخطوط الثالث في الشهر الفصيح وأقرر بعد تردد طويل في الإفراج عن هذه المجموعة خلال هذا الشهر وأحولها إلى الطباعة لترى النور قريباً ان شاء الله.
* كيف ترى إيقاع الشهر الفضيل في حياتك؟
ـ لأنه أيام معدودات، فهذا يجعل النفس أكثر انضباطاً وإيقاع الحياة أكثر تنظيماً، وتتوزع ساعات هذا اليوم بين العمل وبين طقوس روحانية أكثر ارتباطاً بهذا الشهر، ثم بما يمارسه الإنسان من طقوس خاصة ترتبط بالذات والمجتمع.
* كيف تقضي انشغالاتك، وهل ثمة برنامج تقليدي في الشهر الكريم؟ 
الانشغالات الخاصة لا تنقطع في هذه الحياة، لكن الأولويات تتبدل، ومن هنا فإن جزءاً من الانشغالات يتم تأجيله مقابل أولويات أخرى مرتبطة بهذه الأيام وتأجيلها يعني فقدان الكثير، كما أن هناك برامج وفعاليات وطقوس أحرص على أن أقوم بها ولا أفوتها، وهي لا تنفك عن الروحانيات التي تحفز الروح على العطاء ومنها الحرص على القراءة وخصوصاً كتاب الله ثم ما يقع في أيدينا من ثقافة متنوعة تثري العقل وتحفز الفكر.
* ما رؤيتك للجانب الثقافي في رمضان على صعيد الأنشطة؟
ـ في شهر رمضان المبارك تنشط بعض المؤسسات وتواصل عطاءها وفي المقابل تتوقف بعضها، ولكل منها أسبابه ونظرته الخاصة في توزيع أولوياته خلال هذا الشهر، لكني أحاول قدر المستطاع أن أجعل من هذا الشهر وسيلة تواصل والتقاء مع العديد من المبدعين وهو ما توفره لي الفعاليات التي نقيمها في بيت الشعر في الشارقة، والحقيقة أن الفعاليات الثقافية هي طريق معبد ومفروش بالحب للتواصل الإنساني والاجتماعي مع المبدعين ومحبي الثقافة، وليس أجمل ولا أروع من الالتقاء خلال ليالي هذا الشهر، فاللقاء له طعم آخر فهو بما يجود به من خير وكرم ينعكس على الأرواح فتتعاطى بإيجابية وصفاء، وتتواصل بمحبة.
ماذا عن العادات والتقاليد في المجتمع الخليجي في رمضان؟
ـ في مجتمعاتنا الخليجية وخصوصاً التي تبتعد عن ضجيج المدينة وحركتها الصاخبة تجد الترابط الاجتماعي ينشط بشكل ملحوظ في شهر رمضان، فالمساجد عامرة بزوارها وبقراء كتاب الله، والبيوت عامرة بالكرم واستقبال الضيوف وتبادل خيرات رمضان مع الجيران وإيصال الخير إلى المساجد لينتفع به الجميع، كذلك فإننا تربينا منذ الصغر على المشاركة في أعمال البيت ومساعدة أمهاتنا، ولا زلت أحرص على ما تربيت عليه وأنقله إلى أسرتي وأحاول قدر المستطاع أن أساعد في أعمال البيت، وهو ما يجعلني أعوض ما أفقده في غير رمضان من التحام بالأسرة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش