الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الكاتب ربحي عليان: رمضان شهر العمل والانجازات

تم نشره في الأربعاء 13 حزيران / يونيو 2018. 12:00 صباحاً

إعداد: عمر أبو الهيجاء
شهر رمضان له خصوصية وطقوس خاصة عند كافة المجتمعات الإسلامية، من عبادات وقراءات بأشكالها المتنوعة، إلى جانب الاهتمامات الأخرى في معترك الحياة. من خلال هذه الزاوية نتعرف على  جوانب مهمة في حياة المبدعين في الشهر الفضيل.. من قراءات وطقوس وانشغالات وبرامج يعدونها في هذا الشهر.
في هذه الحلقة نستضيف الكاتب والأكاديمي الدكتور ربحي عليان.
* ماذا عن طقوسك الإبداعية في شهر رمضان؟
ـ يعد شهر رمضان المبارك عندي من أهم وأفضل شهور السنة؛ حيث انتظره سنويا بفارغ الصبر لما له من خصوصية ونشاطات خاصة عندي من عبادات وقراءات للقرآن الكريم وغيره من الكتب. بالاضافة إلى الكتابة والبحث العلمي إلى جانب الاهتمامات الأخرى.
بالنسبة لي شهر رمضان الكريم هو شهر العمل والانجازات سواء على الصعيد الايماني أو الاجتماعي أو المهني. وشهر رمضان ليس للكسل والنوم على الاطلاق. بل هو للعمل والنشاط وقيام الليل. في شهر رمضان انتصر المسلمون في أهم المعارك والغزوات في التاريخ الإسلامي. في شهر رمضان عادة ما أختم قراءه القرآن الكريم ثلاث مرات والحمد لله وأكتب أكثر من مقالة لمجلات الأطفال الأردنية وغيرها وكذلك المجلات العامة. كما أعمل في رمضان على كتاب جديد وهو لهذا العام عن التطور التاريخي للمكتبات في مدينة القدس. كما أكتب على صفحتي على الفيس بوك كلمات للذين يقرأون ما خلف السطور.وآخر كلمة كانت: عندما سقط لاعب كرة قدم على كتفه في الملعب غضب أكثر من مئة مليون عربي.وعندما سقط مئات الشهداء في غزة لم يغضب أحد ! هذا إلى جانب تحكيم البحوث سواء للنشر في المجلات العلمية المحكمة وبخاصة المجلة الأردنية للمكتبات والمعلومات أو غيرها من المجلات العلمية المحكمة.
*  كيف تقضي انشغالتك وهل ثمة برنامج تقليدي على صعيد الأنشطة؟
ـ عادة أبدا يومي مع السحور وهو عبارة عن ماء ولبن وتمور ثم أذهب ماشيا إلى صلاة الفجر وأعود لأقرأ جزءا من القرآن الكريم ثم أنام حتى التاسعة. أصلي صلاة الضحى ثم أمشي حول المنزل لمدة نصف ساعة يومياً.أعود لقراءة الصحف اليومية التي أشترك فيها ثم أكتب بعض الصفحات. أذهب لصلاة العصر عادة إلى المسجد في رمضان وأعود لقراءة جزء آخر من القرآن الكريم. أتناول الفطور مع أسرتي وفي الغالب خارج البيت مع الأهل والأصدقاء. أصلي العشاء والتراويح في المسجد ثم تبدأ الحياة الإجتماعية سواء في البيت أو خارجه حت منتصف الليل.
*  ما رؤيتك للجانب الثقافي في رمضان على صعيد الأنشطة؟
ـ للأسف الشديد تصاب الأنشطة والفعاليات الثقافية والفنية والأدبية والفكرية والسياسية والاقتصادية في رمضان بالكسل والخمول خلال النهار وبالشلل التام خلال الليل. علما بأن هذا الشهر كما قلنا هو شهر الخير والعمل والعطاء والانجازات وهو مناسب جدا للمحاضرات و الندوات والمؤتمرات والمعارض والفعاليات الثقافية والفنية والأدبية والفكرية المختلفة وبخاصة في الليل.نحن في جمعية المكتبات والمعلومات الأردنية نقيم افطارا رمضانيا في الجنوب والوسط والشمال لأعضاء الجمعية كما تقوم بزيارة كبار السن من رواد الحركة المكتبية في الأردن.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش