الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هل خسـر النواب ورقة الشارع !!!

م. هاشم نايل المجالي

الخميس 14 حزيران / يونيو 2018.
عدد المقالات: 247


أن تكون نائباً وممثلاً للشعب فهذا تكليف ما بعده تكليف، وهو يحمّل النائب مسؤولية وشرف تمثيل الشعب ليكون احسن ما يكون من قيم واخلاق ومبادىء وفهم وحسن تعبير وسلوك، فهو بصوته في المجلس يدافع عن مصالح الشعب ويذوذ بالاذى عن كل ما يؤذيهم، وعليه ان يدفع باتجاه تحقيق طلباته ورغباته وتحقيق العدالة بين كل المناطق فالوطن واحد، وان يتحلى بقدر كبير من الاخلاق ومن حسن السيرة والسلوك وعلى ما يختزنه من تجارب ومعرفة وخبرة تؤهله التعبير السليم والتحليل القويم لكل ما يطرح وكل ما يطرحه في خطاب هادئ متزن رصين فيكون خير ممثل للشعب وصوت الدفاع عن الناس العاديين والبسطاء، وقدوة للمواطن الغلبان البسيط في دعمه للقدرة على العيش في ظل الازمات الاقتصادية والمالية وصعوبة الحياة وتجسيداً لقيم الديمقراطية في معناها الحقيقي، كذلك حسن الحوار المتبادل بفن واتقان وأدب، وهذه ثقافة أدب الحوار لا يتقنها الا المتمكن من نفسه ويثق بنفسه، لكننا وعلى مدار مجالس متعددة ومكررة نجد ان الكثير منهم تنكروا لكل هذه الاساسيات وانخرطوا في عالم المزايدات والتشنجات والانحرافات وبيع الوطنيات وتحقيق المصالح والمكتسبات الذاتية على حساب المصلحة الوطنية ومصلحة المواطن .
وأصبح هناك شللية ومنهم من يحمل السلاح داخل المجلس وخارجه ومنهم من يعتدي على الانظمة والقوانين فهو يحلل لنفسه ما يريد، فهناك من يعتدي على حرمة الشارع بالبناء، واحتلاله لمطاعم ومحلات الكوفي شوب حتى بمواقف السيارات لصالح محلاته ومراكزه، ومنهم من يعرض عضلاته وبطولاته وكأن المجلس حلبة مصارعة او تصفية حسابات، وتحول المجلس الى تبادل للمسبات والشتائم وقول الكلام البذيء الخادش للحياء الذي يجب ان يضع المتفوهين به تحت طائلة المساءلة القانونية والعقاب حتى ولو بتسجيل النقاط الحمراء عليه، فهم من مجلس لآخر متكررون ليتم حرمانه من الترشح اذا تجاوز النقاط المسموح بها فلا احد فوق القانون، فهذه السلوكيات المشينة بما تمثله من ضرب للقيم والمبادئ الاخلاقية والتي من المفترض ان نعلم ابناءنا عليها في مجالس الاطفال وفي مدارسهم وجامعاتهم لتعتبر اعتداء صارخا وفاضحا للاخلاق وتشويها لصورة مجلس النواب.
 فاذا كان الصفوة من نخب الوطن يتعاطون بهذا الشكل وبالكلمات السوقية فكيف علينا ان نلوم ونحاسب المواطن البسيط اذا فتح قاموس الكلام في الشارع واذا اطلق العنان لانفلات لسانه ليدوس على القيم الاخلاقية والعرفية والقانونية .
 لقد نسي الكثير من النواب رسالتهم الحقيقية التي يجب ان يؤدونها وما عليهم من مسؤوليات لطرح حلول للازمات ورؤى وبرامج وافكار ابداعية وليس التقاذف بالشتائم والعبارات النابية فهذه السلوكيات تبين مدى افلاس هذه المجالس عن تقديم ما يخدم الوطن والمواطن ومدى انحرافه، وحصانة النائب ليست تأشيرة ليتجاوز كل الاعراف والقوانين والدوس على القيم الاخلاقية وتبرير كل التجاوزات والانحرافات، وكلنا يعلم ان وزنهم في مواجهة القوانين التي اضرت بلقمة عيش المواطن الذي انتخبهم هو صفر، فلقد مرر عليهم كل شيء دون أي مقاومة او طرح اية حلول كذلك الموزانات وغيرها الكثير فعن اي مجلس نواب نتكلم.
ولماذا لا تتشكل لجان نيابية لزيارة المناطق النائية وتتلمس احتياجاتهم ومطالبهم ومدى الأضرار التي لحقت بهم بدل الاجتماعات في نفس المجلس، ولماذا لا تشكل لجان نيابية تدرس مطالب المحتجين من الشباب وتبحث مطالبهم على ارض الواقع، ولماذا لا يكون هناك لجنة دراسات داخل المجلس من نخبة المثقفين والمبدعين تقدم الحلول للازمات بتعاون الجميع، وتدرس المشاريع الوطنية والاستثمارية من خلال لغة واحدة وليس كل واحد يطرح ما يريد حسب ما تم توريده له من معلومات قد لا تكون مكتملة، ولماذا لا تشكل لجنة لمحاربة الفقر والبطالة لتقدم كل ما من شأنه دعم ومساندة الاطراف العاملة بهذا الاتجاه وتذليل الصعاب عليها، واين لجنة الشباب في المجلس لدراسة تنفيذ الاستراتيجيات المتعلقة بهم والتي تم اعدادها على مدار سنين طويلة، وهل هناك من لجنة لدعم الرياضة والاجتماع مع الاتحادات المخلتفة ودراسة احتياجاتها وغير ذلك الكثير، لكن الجميع متفقون على ان الجلوس على مقاعد المجلس هو المكان المفضل لمشاهدة ما يجري ويحصل في الشارع.
hashemmajali_56@yahoo.com 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش