الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

معارك عنيفة في محيط مطار الحديدة غرب اليمن

تم نشره في الجمعة 15 حزيران / يونيو 2018. 12:00 صباحاً



عدن - شهد محيط مطار الحديدة في غرب اليمن أمس الخميس معارك عنيفة بين القوات الحكومية المدعومة اماراتيا والمتمردين اسفرت عن مقتل 39 مقاتلا من الطرفين، في اليوم الثاني من الهجوم الهادف الى استعادة المدينة من أيدي الحوثيين.
ودارت المواجهات المباشرة بالأسلحة الرشاشة والقذائف على بعد نحو كيلومترين جنوب المطار، قبيل جلسة مرتقبة لمجلس الامن لبحث تداعيات الهجوم الذي أثار مخاوف من احتمال عرقلة تسليم المساعدات لملايين السكان عبر ميناء الحديدة. وترافقت المعارك مع شن طائرات التحالف العسكري الداعم للقوات الحكومية بقيادة السعودية، غارات مكثّفة على مواقع المتمردين في المناطق المحيطة بمدينة الحديدة وعلى المطار، وفقا للمصادر ذاتها. كما قصفت ثلاث مروحيات «أباتشي» المتمردين في المطار وفي المناطق المحيطة.
وأوضح مسعفون ان قتلى الحوثيين سقطوا في المعارك، بينما قضى المقاتلون الموالون للحكومة في المواجهات وفي أعمال قنص وتفجير ألغام زرعها المتمردون في منطقة الهجوم. وذكرت المصادر العسكرية ان المتمردين الحوثيين يبدون مقاومة شرسة، مشيرة الى استقدام تعزيزات عسكرية كبيرة الى جبهة القتال.
وكانت القوات الموالية للحكومة المعترف بها شنت الاربعاء بمساندة قوات اماراتية هجوما واسعا تحت مسمى «النصر الذهبي» بهدف اقتحام مدينة الحديدة والسيطرة عليها، في أكبر عملية تشنها هذه القوات ضد المتمردين الحوثيين منذ نحو ثلاث سنوات. وأكدت القوات المهاجمة بلوغ منطقة تبعد أربعة كلم عن جنوب المدينة المطلة على البحر الأحمر بعد وقت قصير من انطلاق العملية.
وفي أبوظبي، اعلنت الامارات بعيد بدء العملية مقتل أربعة من جنودها من دون ان تحدد مكان وتاريخ وطبيعة ما اودى بحياتهم، بينما أعلن الحوثيون عبر قناة «المسيرة» المتحدثة باسمهم استهداف بارجة اماراتية بصاروخين قبالة ساحل الحديدة.
وأعلنت السعودية أمس اعتراض صاروخ بالستي جديد اطلق من اليمن باتجاه أراضيها.
وعقد مجلس الامن الدولي أمس اجتماعا لاجراء مشاورات عاجلة بشان الهجوم بطلب من بريطانيا، وسيكون ثاني اجتماع لمجلس الامن خلال الاسبوع الجاري حول اليمن. وكانت الامم المتحدة التي اجلت موظفيها من مدينة الحديدة، اعربت عن قلقها ازاء العملية العسكرية التي يمكن ان تؤثر على تسليم المواد الغذائية والمساعدات الانسانية الى ملايين اليمنيين الذين أصبحوا على حافة مجاعة. لكن رغم الهجوم، بقي الميناء مفتوحا.
وعاد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أمس إلى العاصمة المؤقتة عدن بعد غياب دام قرابة عام ونصف العام. وأفادت وكالة «سبأ» التابعة للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا أن هادي وصل مدينة عدن الجنوبية مساء اليوم برفقة عدد من المسؤولين الرفيعين، بغية الإشراف على سير العمليات العسكرية التي تديرها قوات الحكومة والتحالف العربي بقيادة السعودية لاستعادة السيطرة على ميناء الحديدة الاستراتيجي في غرب البلاد.
وأشاد الرئيس اليمني بـ»المواقف الأخوية المشرفة والصادقة للأشقاء في السعودية والإمارات.. في ميادين الشرف والبطولة والفداء لنصرة اليمن وعودتها إلى حاضنتها وهويتها القومية والعربية»، بغية وضع حد لـ»المشروع الإيراني وأطماعه التوسعية في المنطقة».(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش