الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حكومة الرزاز بين سندان فرصة الإنجاز ومطرقة النقد

تم نشره في الأربعاء 20 حزيران / يونيو 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 26 حزيران / يونيو 2018. 12:00 صباحاً
كتبت: رندا حتاملة


اتخذ رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز من الحوار سبيلاً ونهجاً منذ تكليفه، ولم يكتفِ بالجلوس على طاولة الحوار مع الأطراف السياسية وأصحاب القرار، وإنما تحاور مع الشعب وردود فعلهم التي انتشرت على تطبيقات التواصل الاجتماعي وخاصة ردود الفعل السلبية التي كانت مستندة الى الشائعات غير الحقيقية، ووجوب أن يأخذ هو وحكومته الفرصة للشروع بالإنجاز ومن ثم التقييم.
السعايدة: علينا أن نعين الحكومة لننجح جميعا في بناء الأردن.
أكد نقيب الصحفيين راكان السعايدة ضرورة إيجاد كيمياء تفاهم بين رئيس الوزراء وأعضاء الحكومة للعمل بروح واحدة تحقق الأهداف المشتركة، أما عن النقد الذي لاقته الحكومة فالأصل أن يتم تجاوزه وصب التركيز على الأداء؛ المضمون، الآليات، والنتائج، وضرورة إعطاء الحكومة فرصة، وعلينا أن نعينها لتنجح وننجح جميعا في بناء الأردن الذي نطمح.
الطاهات: الفرصة مشروطة بطبيعة الاستجابة
من جانبه أكد الدكتور خلف الطاهات / نائب عميد كلية الاعلام بجامعة اليرموك، أن حكومة الرزاز تستحق ان تمنح الفرصة ولكنها فرصة مشروطة وليست مفتوحة لأكثر من سبب:
اولاً: طبيعة المرحلة التي يعيشها الأردن وحجم المستجدات وتسارع التطورات في الساحة الإقليمية والتحديات السياسية التي نراها في المنطقة والتي تحاول أن تجر الأردن لموقف قد لا يتفق ومصالحه العليا التي تستدعي استقراراً سياسياً في الداخل وتوحيد الجبهة الداخلية.
ثانياً: الرئيس الحالي الرزاز يدرك تماماً أن قواعد اللعبة السياسية التي نعلمها بالدستور والقانون في تشكيل الحكومات واقالتها لم تعد تلك القواعد ذاتها، فالشارع لم يعد مهمشا وبات متحفزا متأهبا لمحاسبة الحكومة في الشارع اذا ما فشلت في الالتزام بتعهداتها او كان اداؤها مخيبا للآمال، يأتي ذلك بعد تراجع ثقة الناس بالمؤسسات الدستورية وعلى وجة الخصوص مجلس النواب الذي يعتبرونه مقصرا في محاسبة الحكومة وأدائها.
ثالثاً: حزمة القرارات المتوقع اعلانها قريبا على الصعيد الاقتصادي والسياسي والاداري والصحي وما يتوقع أن تنعكس على تحسين الحياة المعيشية للمواطنين والتي تأتي استجابة لمطالب الشارع تؤكد مدى جدية توجه ادارة الحكومة في تحقيق إنجاز سريع مؤثر وملموس.
وفي ختام حديثه لـ»الدستور» أكد الطاهات أن الفرصة مشروطة بسرعة الأداء وطبيعة الاستجابة ونوعية الإنجاز وعدم التلاعب بمشاعر الشارع أو الانقلاب على مطالبهم.
النمري: غياب الأمل يضعنا أمام منزلق خطير
النائب السابق والكاتب والمحلل السياسي جميل النمري أكد أنه مع إعطاء الحكومة فرصتها وضرورة التماس العذر للدكتور عمر الرزاز، رغم ردة فعل الرأي العام إزاء تشكيلة الحكومة الجديدة، التي لم يراعِ فيها ما جاء في كتاب التكليف السامي من نظرية العقد الاجتماعي الجديد والحكومة الرشيقة، حيث احتفظت بنفس المقاعد ولم تراعِ جميع الأطياف السياسية في الأردن، ورغم ذلك إلا أن من حق الرئيس المكلف أن يأخذ فرصته، لكن الخوف يظل من استغلال بعض الجهات للشارع والعودة إليه من جديد في ظل غياب الأمل الذي يضعنا أمام منزلق خطير ويقود الوطن نحو المجهول.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش