الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مواجهة عسكرية برية بين القوات السورية والأميركية في ريف حمص

تم نشره في السبت 23 حزيران / يونيو 2018. 12:00 صباحاً


عواصم- قال قائد عسكري ميداني من الجيش السوري، في تصريح لوكالة «سبوتنيك»، إن جنديا سوريا قتل، وأصيب آخرون جراء قصف التحالف على نقطة عسكرية بريف حمص الشرقي.
وقال المتحدث للوكالة: «قتل جندي سوري وأصيب آخرون بقصف طيران التحالف لنقطة عسكرية بريف حمص الشرقي».
وقال القائد العسكري إن «طيران التحالف الذي تقوده أمريكا قصف نقطة عسكرية تابعة للجيش السوري في جبل الغراب شرق مدينة تدمر بحوالي 150 كم بالقرب من الحدود السورية العراقية».
وتحدثت مصادر ميدانية لـ»سبوتنيك» عن أن «القصف الأمريكي للنقطة العسكرية السورية جاء بعد تصدي الجيش السوري لثلاث عربات أمريكية كانت تتقدم باتجاه إحدى نقاط الجيش عند منطقة الهلبة جنوب شرق تدمر وبعد قيام الجيش السوري بالتصدي للعربات واستهدافها قام الطيران الأمريكي بقصف النقطة العسكرية ما أدى الى استشهاد ضابط برتبة ملازم وإصابة عسكري بجروح طفيفة».
وتعد هذه المواجهة البرية هي الأولى من نوعها بين الجيش السوري والقوات الأمريكية التي تتخذ من التنف في أقصى الجنوب الشرقي لحمص على الحدود السورية العراقية الأردنية قاعدة لها.
في سياق متصل أعلن التحالف الدولي عن إطلاق نار من قبل مجهولين استهدفوا مستشارين عسكريين للتحالف والقوات الموالية له «جيش مغاوير الثورة» قرب قاعدة التنف الأمريكية عند الحدود العراقية السورية. وقال المتحدث باسم التحالف الدولي لوكالة «تاس»، إن «مقاتلي جيش مغاوير الثورة ومستشاري التحالف تعرضوا في منقطة خفض التوتر قرب التنف لإطلاق نار من قبل قوى معادية مجهولة، في وقت مبكر من مساء 21 يونيو دون وقوع إصابات».
وأضاف المتحدث: «حاول مقاتلو جيش مغاوير الثورة ومستشاري التحالف وقف إطلاق النار... وردوا بإطلاق النار لحماية أنفسهم.. وبعد ذلك أوقفت القوة المعادية إطلاق النار».
وأوضح المتحدث أن مسؤولي التحالف يتواصلون مع «الزملاء الروس» عبر خط لتجنب الصدام وتلافيا لوقوع أخطاء.
من زاوية اخرى شددت وزارة الخارجية الروسية على أن تكون قائمة ممثلي المعارضة لتشكيل لجنة الدستور السوري، شاملة وأن تضم مرشحين عن كل فرق المعارضة الرئيسية في الداخل والخارج.
وقالت الخارجية الروسية في بيان صدر عقب مشاورات بين نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، ونائب رئيس لجنة التفاوض السورية المعارضة خالد المحاميد، إن «الحكومة السورية سلمت بالفعل ستيفان دي ميستورا قائمة بممثليها في اللجنة، في حين أن المعارضة السورية لم تضع بعد قائمة مماثلة، والتي يجب أن تكون شاملة وتشمل مرشحين من جميع مجموعات المعارضة الداخلية والخارجية الرئيسية».
 من ناحية اخرى قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، إن المسلحين في سوريا أنتجوا الأسلحة الكيميائية باستخدام معدات، مصنوعة في بلدان أوروبا الغربية.
وصرحت زاخاروفا خلال مؤتمر مشترك بين وزارتي الخارجية والدفاع الروسيتين بشأن التحقيق في استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا: «هناك مواد تستحق أن نتحدث عنها ونراها اليوم. وخاصة على يساركم ويمينكم، هناك تلك المعدات التي تم الحديث عنها منذ بضعة أيام  وأود أن أقول إن ما تشاهدونه هي المعدات، التي استخدمت من قبل المسلحين والإرهابيين. وتم العثور عليها في مدينة دوما».
وأعربت زاخاروفا عن استعداد روسيا لتقديم الأدلة حول استخدام المسلحين للمعدات الأوروبية في إنتاج الأسلحة الكيميائية.
الى ذلك أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، رغبة بلادها في المساهمة بإيجاد حل سياسي في سوريا، يسمح بعودة اللاجئين إلى بلادهم. وأوضحت ميركل في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في بيروت ، أن ألمانيا التزمت بتقديم الإغاثة الإنسانية في لبنان، مؤكدة أن عودة «النازحين السوريين إلى بلادهم لا بد أن تحدث عندما تتوافر الظروف الآمنة لهم».وكالات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش