الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

على غير العادة.. الكبار ليسوا سادة!

تم نشره في الاثنين 25 حزيران / يونيو 2018. 12:00 صباحاً

 

] عمان - الدستور - خالد حسنين
تمضي منافسات كأس العالم نحو الأدوار الإقصائية، وسط نتائج غريبة عجيبة، لم يعتد عليها متابعوا المونديال على مر التاريخ.
فالمتتبع لمسيرة البطولة الحالية، يلمس فيها جانباً كبيراً من المفاجآت، فمن كان يعتقد مثلاً أن بطل العالم المنتخب الألماني، وأكثر من توج بهذه الكأس المنتخب البرازيلي، سيُنهيان الجولة الثانية من دور المجموعات دون أن يتمكنا من تأكيد التأهل لدور الـ(16) ؟!!، وعليهما انتظار الجولة الثالثة كي يتعرفا على المصير.
حال المنتخب الأرجنتيني ليس بأفضل، بل ربما أشد سوءًا، فزملاء النجم ليونيل ميسي بحاجة لخوض مباراة العمر أمام نيجيريا في الجولة الثالثة من أجل التأهل، وربما ذلك لن يكون كافياً حتى في حال فوز آيسلندا على كرواتيا المتأهلة سلفاً.
جماهير اسبانيا أيضاً كان لها نصيب من (الهم) في هذا المونديال، فمنتخب بلادها لم يضمن تأهله بعد إلى الدور القادم، بانتظار مباراة صعبة جداً أمام المنتخب العربي المغربي، وصعوبة المباراة تكمن في القوة التي أظهرها (أسود الأطلس) في هذه البطولة من جهة، ومن جهة أخرى أن رفاق المهدي بنعطية سيخوضون المباراة الأخيرة دون ضغوطات بعد الخروج رسمياً من المنافسة.
ولا تتوقف المفاجآت عند حدود النتائج التي تتحقق في البطولة، بل كانت حاضرة قبل انطلاق المنافسات حتى، فغياب صاحب النجمات الـ(4) المنتخب الإيطالي كان مفاجأة من العيار الثقيل، وكذلك المنتخب الهولندي صاحب النكهة الخاصة والذي يعتبره البعض بأنه أفضل منتخب لم يُتوّج بكأس العالم، وبنسبة أقل منتخب تشيلي بطل أمريكا الجنوبية.
وتطل المناكفات الرياضية برأسها من حين لآخر بين الجماهير، فبعضها ينتمي لمنتخب بعينه ولا تعنيه نتائج المنتخبات الأخرى، بل يتمنى تعثرها وخروجها، لكن بعضاً آخر يرى أن البطولة لا يجب أن تفقد المنتخبات الكبيرة في أول الطريق، لأن ذلك سيقلل من قيمتها ومن مستواها الفني.
عموماً، فإن المونديال الروسي يُخالف حتى الآن العادات والتقاليد التي كانت سائدة في المونديالات السابقة، حينما كانت كل الطرق سالكة أمام المنتخبات العملاقة للمرور بسهولة نحو الدور الثاني، والسؤال المطروح بهذا الصدد: هل سيفرض المنطق نفسه في ختام الدور الأول أم أن حكاية المفاجآت لم تفصح عن كامل أسرارها بعد ؟!.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش