الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حفلة أردنية للسركيس والحوري على «جنوبي جرش»

تم نشره في الخميس 12 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً

عمان
يحتضن «المسرح الجنوبي» في مدينة جرش الأثرية، الذي يعد المكان الأهم في مهرجان جرش للثقافة والفنون، أهم الأسماء الفنية عربياً وعالمياً.
وإيماناً بمقدرة الفنان الأردني وأهمية حضوره ودعمه، نظّمت إدارة مهرجان جرش 2018 لفنانين أردنيين عدداً من الحفلات على المسرح الجنوبي في المهرجان، وذلك بالتنسيق مع نقابة الفنانين الأردنيين استناداً إلى الشراكة التي تنتهجها إدارة المهرجان مع كلّ الهيئات والاتحادات والجمعيات والروابط الثقافية والفنيّة والخيرية، كلٌّ حسب مجاله في الإسهام بأعمال المهرجان.
ومن هذه الحفلات تقرر أن يكون الأحد 22/7 يوماً يصدح في مسائه الفنانان الأردنيان جهاد السركيس ومحمد الحوري، وهو اليوم الذي تؤدي فيه فرقة رضا المصرية المشهورة على مستوى الوطن العربي والعالم عدداً من وصلاتها الفلكلورية الراقصة على المسرح الجنوبي بعد حفلة الفنانين السركيس والحوري.
الفنان السركيس له وقعه الخاص لدى الجمهور الأردني، خصوصاً وهو يعتمد التجديد ضمن روح الأصالة في الأغنية الأردنية، فقد عرفه جمهوره بأغنية «يا جدّة» التي استعاد فيها رائحة الماضي في جو من الشكوى العاطفيّة، حيث ظهرت المفردة الأردنية في هذه الأغنية للفنان الذي يعتمد السرعة في الأداء الموسيقي وكذلك سهولة الكلمة وصدق الإحساس حتى في أغانيه السريعة موسيقياً القريبة من لهجة بلاد الشّام، وفي تشكيلاته الغنائيّة التي يحتفظ بها بجمهوره على الدوام.
 ولد السركيس العام 1969، وهو عضو نقابة الفنانين الأردنيين، ومن أعماله الفنية:  «ألف سلامة»، «انتي ايوه انتي»، «بنية»، «جفرا»، «دخلك يا شيخ العشاق»، «دخيل العشاق»، «دنقي دنقي دانا»، «زي السماء»، «سرقوني»، «صبرك علينا»، «طفي النار»، «كان المفروض»، «لا تقول»، «مجنون ليلى» و»هلا يله و قولو يله».
أما الفنان الحوري فهو من الشباب الأردنيين الموهوبين، صاحب موال «بيلبقلها»، وهو من الفنانين الواثقين الذين تسبقهم ابتساماتهم دائماً إلى جمهورهم، حيث بزغ نجم هذا الفنان منذ مشاركته كفنان أردني في برنامج المسابقات الغنائي المشهور أراب آيديل، واثقاً محباً للغناء بطريقة حضاريّة حازت على رضا محكمي البرنامج من الفنانين العرب الكبار. وكلّ ذلك كان جزءا من احتفاء المهرجان بالفنان الأردني وإفساح المجال له وجهاً لوجه مع جمهوره الأردني المحب الذي هو جواز سفر أي فنان إلى النجومية والتألق والشهرة في كل المجالات.
*ليلة عراقية.
وتظلّ الأغنية العراقية متألقة وولادة بالإبداع الذي يستمر عبر شباب آمنوا بقيمة موروثهم الأصيل، ومن هؤلاء، الفنانان محمد الفارس وسيف نبيل، وهما نموذجان عراقيان في الطرب الشبابي استثمرتهما إدارة مهرجان جرش 2018 ليصدحا في ليلة عراقية بامتياز على المسرح الجنوبي يوم 25/7 كحفلة لها حضورها على المسرح الرئيس للمهرجان.
محمد الفارس فنان تظهر موهبته في أدائه المنسجم مع الموسيقى وكلماته المعبّرة عن مواضيع عاطفيّة جداً تقرأ نار الهجران والحنين بأسلوب عتابي اعتاده جمهوره في العراق وخارج العراق، حيث تمتاز أغانيه بأنّها من النوع السهل الممتنع؛ ما تؤثر في أحاسيس الشباب ومشاعرهم للعودة إلى الحب الشفيف وعصر الرومانسية وطقوس الوفاء والصدق.
يحافظ الفارس على هويته العراقيّة بتجديدات شبابية مدروسة لا تنفصل عن اللهجة الأم، وقد أكّدت حضوره المتزايد دراسته للموسيقى لشدة إيمانه بالموسيقى وعاءً للكلمات، خصوصاً وقد اعتلى خشبة المسرح للغناء عام 2008، بموهبة فطرية وحب واضح.
من شدّة حبّه لهذا المجال، عانى الفارس كثيراً ليقنع أهله بالموافقة على دراسته الموسيقى، لكنّه استطاع من خلال ذلك تحقيق الشّهرة والنّجوميّة التي كان يطمح لها خصوصاً في العراق، وهو فنان في رصيده عدد من الألبومات تجاوزت الخمس، وقد شارك في برنامج المسابقات الغنائيّة «ذا فويس»، وسار واثقاً من حبّه للموسيقى والغناء في مقطوعات ساحرة بصوته العراقي الجميل.
أما الفنان سيف نبيل فهو من الفنانين الذين لهم طقوس معيّنة في كثير من الاهتمامات، إذ نشأ هذا الفنان المولود عام 1986 ببغداد، محبّاً لفن «الراب» عام 2008، ليترك هذا المجال باتجاه الغناء مستفيداً من حبه للموسيقى وكذلك من حضوره فناناً يهتم بالعطور والأناقة والمظهر، خصوصاً وهو منضم إلى أندية رياضيّة، زادته ثقةً بنفسه في أغانيه الراقصة التي سرعان ما يستجيب لها جمهوره، منذ أغنيته الأولى «هاي السّنة» التي تم تصويرها عام 2010.
للفنان سيف نبيل عدد طيب من الأغاني رغم مشواره الفني القصير، إذ أنجز أغنيات «لا لتصدق»،»ذيج السنة»، إذا حسيت بيه»، «بالدمعة إلا شوية»، و»بطرانة يا عيني»، و»غريبة»، و»مايسوون»، وغيرها من الأغاني التي يصعد بها ويؤديها في حفلة عراقية هو وابن بلده محمد الفارس مع الجمهور الأردني والجاليات العراقية ذات الحضور الواضح في مهرجان جرش للثقافة والفنون كل عام.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش