الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الوسط الاسلامي يرد

تم نشره في الأربعاء 18 تموز / يوليو 2018. 04:33 مـساءً

 

عمان _الدستور

اكد حزب الوسط الإسلامي  بانه قد دعا عدداً من المحاضرين ذوي الاتجاهات المتعددة خلال الأشهر الماضية للحديث حول المستجدات على ساحة القضية الفلسطينية، وكان آخر هؤلاء الضيوف مستشار  الرئيس الفلسطيني د.محمود الهباش للحديث حول " كيف يواجه الفلسطينيون صفقة القرن؟"

وقال في بيان له اليوم ردا على تداعيات دعوته للهباش  لانه وقيادته تعرضوا 

 لحملة شرسة من أتباع تيارات  سياسية تظن أنها الوحيدة المخولة بالحديث في  القضية الفلسطينية، وأنها الوحيدة الـتي تملك الحقيقة وأن غـيرها هم من العملاء الخونة، بووصل ببعضهم  الأمر إلى اتهام من يستضيف الدكتور الهباش بأنه خائن وعميل، مما يؤكد على طبيعة الفكر المتطرف وضيق الأفق الذي يحمله كثير من أتباع هذا التيارات.

ولفت إلى أن  عدد منهم  قد حضر المحاضرة لا بقصد الاستماع  بقصد إثارة الفوضى أثناءها علماً أنه قد سمح لهم بالمداخلة والحديث، و علماً بأن حديث المحاضر كان سياسياً بامتياز ، ولم يسىء إلى شخص أو تيار.

واكد الحزب استمراره  في مسيرته الإصلاحية كحزب سياسي منفتح على كل التيارات والأحزاب، ويرفض  أسلوب القمع والصوت العالي الفارغ ومصادرة حق الآخرين في التعبير، وسياسة التخوين والتكفير 

داعيا حسب بيانه  الجميع أن يرتفع مستوى الخطاب والحوار والحديث بما يليق بمستوى شعبنا الأردني المتحضر.

ولفت إلى قدرته الرد على كل مسى بموجب القوانين  النافذة  وملاحقة  كل من أساء للحزب وقيادته وخرجت منه عبارات نابية لا تليق بمن يدعي أنه الوصي على الإسلام ومؤسساته وعلى القضية الفلسطينية،

واعرب عن أمله  في  أن يراجع هؤلاء  سياساتهم وإجراءاتهم بما يتلائم مع ما يدعون أنهم يمثلونه وبما يتلائم مع أخلاقيات العمل السياسي والحزبي والقوانين والتشريعات الناظمة له ،

 مؤكدا أنه حزب  ذو اجندة وطنية اوانه مستمر في نهجه الانفتاحي على كل فئات المجتمع خدمة للأردن ومصالحه ولقضايا الامتين العربية والإسلامية وفي مقدمتها قضيتنا الأولى قضية فلسطين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش