الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الفالنتاين..» مناسبة مثيرة للجدل منعشة للرومانسية

تم نشره في السبت 14 شباط / فبراير 2015. 03:00 مـساءً

الدستور - حسام عطية
ينتظر الأحبة؛ الشباب والفتيات كل عام موعدهم السنوي للتعبير عن حبهم ووفائهم للطرف الآخر في يوم 14 شباط، وقد ارتبط هذا اليوم بالحب والرومانسية منذ العصور الوسطى وذلك بعد أن انتشرت فكرة الحب الغزلي، وفي هذا اليوم يتم تبادل الرسائل الغرامية، وكروت المعايدة ذات الطابع الرومانسي او الورود ذات
اللون الاحمر ويتم تبادلها مع الرسائل الغرامية. وهذا العام انتشرت دعوات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وخصوصا الفيسبوك تدعو لجعل «الفالنتاين» يوم محبة للوطن، خاصة في ظل الظرف الصعب الذي عاشه الاردنيون مؤخرا باستشهاد البطل الطيار معاذ الكساسبة حرقا على يدي تنظيم داعش الارهابي، وهي دعوة تناقلها الناس بساعادة ومحبة.

كافة الفئات
سائدة جابر صاحبة محل أزهار تقول: في مثل هذه المناسبة يكون الاقبال من كافة الفئات العمرية خصوصا مابين 17 إلى 35 سنة، وأسعار الورود تعتمد على نوعها. منها الهولندي والأردني وتتراوح ما بين 15 إلى 20 دينارا، أما بالنسبة لدمى «قلوب الحب» والبالونات فإنها تباع حسب حجمها من دينار إلى عشرين دينارا
او اكثر، وان للوردة في عيد الحب جانبا كبيرا لأنها من أكثر الهدايا قيمة ورمزية، فمحلات الورود تتنافس بعرضها لاجمل باقات الورود باشكال خلابة ولافته للنظر
واكثر شيء يباع لدينا الوردة الحمراء وأسعارها في عيد الحب تتراوح ما بين 7 الى 12  دنيارا ويعتمد الامر على  نوعها وجودة الوردة، كما ان ارتفاع الاسعار الذي نشهده لم يؤثر فالمواطن لا يفوت فرصة الاحتفال بهذه المناسبة.
وتضيف جابر الاسبوع السابق لهذا الموعد يكون حافلا بإعلانات المحلات التجارية والأزهار ومحلات الاكسوارات تنزين بالورود والقلوب والبالونات الحمر، مع وضع يافطات تؤكد توافر كل ما يحتاجه العشاق والأحبة من هدايا ذات قيمة رمزية في هذه المناسبة، و استعدادنا هذه السنة ضخم للغاية، أصبح عيد الحب من اهم الاعياد لدينا ولدينا اقبال كبير، حيث جهز كل صاحب محلا بيع الزهور ما يحتاجه الشخص لشراء اي هدية ليعبر عن هذه المناسبة.
نصح للزوجات
ونصحت جابر السيدات ممن يرغبن قضاء عيد حب مع الازواج تزيين المنزل بالقلوب والورود: قبل أن يصل الزوج  إلي المنزل بوقت مبكر، قائلة: قومي بتزيين المنزل و للتجهيز للاحتفال بعيد الحب. يمكنك اختيار لون فرش الوسائد و البطانيات،  ووضع الشموع العطرية في الأماكن المناسبة لها لإضاءة المنزل في المساء و تشغيل الموسيقي الرومانسية اثناء تناول العشاء و ذلك بوضع قائمة تشغيل  للأغاني المفضلة له.تجهيز مكان خاص في المنزل لعمل المساج و وضع الأدوات اللازمة لذلك مثل الزيوت العطرية والمناشف والبحث عن مكان مريح للاستلقاء على الأرض، التخلص من رتابة الحياة اليومية وانتهاز الفرصة جيداً للاقتراب من قلب الزوج بعيد الحب عبر التخطيط لقضاء هذا اليوم بسرية لتحدث مفاجأة لزوجك  و لكي يتمتع أكثر بها وذلك لأن عنصر المفأجاة في التخطيط يحدث تأثيرا رائعا، التخطيط لمفاجأة رومانسية  مثل محاول تجهيز باقة من الزهور و إرسالها إلى مكان عمل الزوج، تجهيز وجبة العشاء المفضلة له و تناولها معاً على ضوء الشموع في المنزل ومشاهدة الأفلام الرومانسية معاً أو حجز تذاكر سينما للفليم المفضل له، يمكنك تصميم دعوة في المنزل و الكتابة عليها بأنك تدعينه لقضاء العشاء معاً في المطعم المفضل لكم و الانتهاء بكلمة أحبك، تجهيز لعمل مفاجأة قبل عيد الحب مثل اختيار أفضل الصور لكم و وضعها في إطار مع كارت صغير به كلمات حب
وتركها في السيارة لكي يراها أول شئ في يومه و يشعر بأنه يوم رائع، العناية بشكلك و مكياجك في هذا اليوم لكي تبدو متألقة أكثر و أيضاً تغير تسريحة الشعر
وإرتداء ملابس جديدة و حاولي أن تكوني تلقائية في تصرفاتك في هذا اليوم لإضفاء المزيد من الرومانسية و التشويق و المزيد من الدلال علي زوجك. قد يكون من الصعب أن تكوني تلقائية  و الدلع مع زوجك أمام أولادك، لذلك يفضل البحث عن جليسة أطفال لإلهاء الأطفال و محاولة التصرف بحرية مع الزوج .
مؤيد ومعارض
ويقول فادي عبدربه «موظف» بانه لا يفوت هذه المناسبة عليه، فعروض المحلات تسرق قلبه لاختيار هدية لنصفه الآخر. اما عبد الرحيم  نوفل فيقول أنا لا احتفل في عيد الحب لأنه لا يهمنا نحن كمسلمين فقط نحتفل بعيد الفطر وعيد الأضحى، فضلا عن وضعنا الاقتصادي فلا يسمح بالاحتفال.
اصل الحكاية
اما  مدير جمعية العفاف الخيرية مفيد سرحان فقال ارتبط عيد الحب بالقديس فالتنين وهو اسم التصق باثنين من قدامى ضحايا الكنيسة النصرانية قيل انهما اثنان، وقيل بل هو واحد توفي في روما إثر تعذيب القائد القوطي (كلوديوس) له حوالي عام م296، وبنيت كنيسة في روما في المكان الذي توفي فيه عام م350 تخليدا لذكره، و ان عيد الحب يعتبر من أعياد الرومان الوثنيين، إذ كانت الوثنية سائدة عند الرومان قبل ما يزيد على سبعة عشر قرنا، وهو تعبير في المفهوم الوثني الروماني عن الحب الإلهي، فيما نحن كمسلمين نعرف ان لدينا عيدين عيد الأضحى وعيد الفطر، و رغم هذا يبقى عيد الحب مثيرا للجدل بين من العديد من المواطنين.
ولفت السرحان النظر الى انه عندما اعتنق الرومان النصرانية ابقوا على الاحتفال بعيد الحب السابق ذكره لكن نقلوه من مفهومه الوثني»الحب الإلهي» إلى مفهوم آخر يعبر عنه»بشهداء الحب»، ممثلا في القديس فالنتين الداعية إلى الحب والسلام الذي استشهد في سبيل ذلك حسب زعمهم، وسمي أيضا»عيد العشاق»واعتبر»القديس فالنتين»شفيع العشاق وراعيهم.
فرصة تجارية.
اما أستاذ القانون التجاري المشارك  بجامعة ال البيت المحامي الدكتور عبدالله السوفاني فعلق على الامر ان عيد الحب أو الفالانتاين أو كما يلفظ بالانجليزية (Valentine's Day) في»14 شباط» هو فرصة تجارية لبعض التجار واصحاب محلات بيع الزهور تنتعش به عملية البيع والشراء من ورود وهدايا يقدمها من يحتفل بهذ العيد الذي بدأ في الغرب للمحبين والتعبير عن حبهم وتقديم الهدايا و الورود إلى بعضهم البعض ورغم انه مثير للجدل فهو منعش للرومانسية.
ونوه السوفاني ان الشبان ينفقون المال الكثير بهذا اليوم  على الحلوى والمجوهرات والزهور والمواعيد العاطفية، وهذا مبلغ يبلغ نحو ضعف مصاريف السيدات في عيد الحب، فيما يتبادل الأشخاص في عيد الحب كل عام  كميات كبيرة من الورود وكروت الحب التي تقدم أغلبها إلى الشباب والفتيات والزوجات والأحباء، فيما ابتكر ريتشارد كادبوري أول قالب حلوى في أواخر عام 1800 ميلاديا في يوم عيد الحب.
وقال السوفاني اليوم يصادف عيد الحب... عيد يختصر فيه العاشقان الكلام بوردة أو هدية أو كلمة «احبك» فرغم ما نشهده حاليا من ظروف سياسية واقتصادية واجتماعية لم تمنع الاغلب من الاحتفال بعيد الحب «الفالنتاين» والتفكير بمفاجأة جميلة يعبر من خلالها الشخص عن مدى حبه لنصفه الآخر او لصديقته في يوم عرف «بيوم العشاق»، فالمحلات التجارية ارتدت حلتها الحمراء احتفاء بهذه المناسبة.
ويضيف السوفاني ان يوم الحب أو عيد الحب أو عيد العشاق أو «يوم القديس فالنتين» مناسبة يحتفل بها كثير من الناس في بعض أنحاء العالم في الرابع عشر من شهر شباط من كل عام وفي الاخص في البلدان الناطقة باللغة الإنجليزية وأصبح هذا اليوم تحتفل به بعض دول العالم ولو بصورة رمزية وغير رسمية، يعتبر هذا هو اليوم التقليدي الذي يعبر فيه المحبون عن حبهم لبعضهم البعض عن طريق إرسال بطاقات عيد الحب أو إهداء الزهور أو الحلوى لأحبائهم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش