الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دراسة : التقرير النهائي للجنة الدولية للخبراء حول سد النهضة الاثيوبي

تم نشره في الأحد 11 أيار / مايو 2014. 03:00 مـساءً

فجر اعلان اثيوبيا خططها لاقامة سد على نهر النيل ازمة مع مصر لما له من سلبيات على حصة مصر من نهر النيل و انخفاض القدرة على انتاج الطاقة الكهربائية عن طريق سد اسوان العالي . وقد  جمدت الازمة بتشكيل لجنة وضعت تقريرا اشرف عليه  كل من حكومة مصر واثيوبيا والسودان، ويهدف الى مراجعة وثائق التصميم الخاصة بمشروع سد النهضة الاثيوبي وتقديم معلومات شفافة عنه واستيضاح التكاليف والفوائد العائدة منه على البلدان الثلاثة والاثار الواقعة على الدولتين باتجاه مصب النهر، مصر والسودان، وذلك من أجل بناء الثقة بين جميع الاطراف. وتكونت اللجنة من 6 خبراء وطنيين، 2 لكل بلد، و4 خبراء دوليين في المجالات التالية: التصميم الهندسي لبنية السد، ومخططات المصادر المائية، والبيئة، والنواحي الاقتصادية الاجتماعية.
تناول التقرير مواضيع رئيسية تتلخص في: وصف المشروع- تداعيات اقامة مشروع سد النهضة فيما يخص الحقوق المائية الدولية- الجوانب الجيوسياسية والتنمية المائية في حوض النيل- مجال التأثير- الاثار المترتبة على بناء السد في السودان ومصر- خطة الادارة البيئية وخطة المراقبة البيئية.
خلص أعضاء اللجنة الى عدد من النتائج والتوصيات التي جاءت استنادا الى مراجعة مفصلة للوثائق المقدمة للجنة، بحيث تعكس مجموعة واسعة من القضايا التقنية التي جرت مناقشتها في اجتماعات اللجنة. ويورد التقرير وصفا مفصلا لمكونات المشروع الرئيسة، حيث تم اجراء تحليل شامل للمشروع من أجل اختيار طول السد الانسب واعتمدت في ذلك المعايير الاتية: المستوى الامثل لانتاج الطاقة على نحو ثابت وبرنامج البناء وتجميع المياه والجوانب التركيبية لموقع السد وموقع السد ذاته. وسيكون طول السد 1780 متر تقريبا بحجم يناهز 10.1 مليون متر مكعب مما يخلق خزانا تبلغ كمية استيعابه 74 مليار متر مكعب وذلك من أجل توفير احتياجات الطاقة خلال موسم الجفاف.
وقد اجريت الدراسات على تصميم السد بحيث يكون اقل السدود تكلفة مع الالتزام بمعايير السلامة الموصى بها عالميا. وقد استندت هذه الدراسات على المعلومات الواردة في عمليات المسح الطبوغرافي والبحوث الهيدروليكية والتحريات الجيولوجية والجيوتقنية، بالاضافة الى اليات تشغيل الخزان والبيانات المتعلقة بالتكلفة. وقد تمت دراسة انواع مختلفة من السدود ومن ثم وقع الاختيار في النهاية على نوع الخرسانة المضغوطة. وينقسم السد الى قسمين رئيسين: محطتين لتوليد الطاقة الكهربائية وكتلة مركزية تعمل كاداة لتحويل مجرى النهر اثناء اقامة السد وقناة لتصريف الفائض من المياه. ويعد تحويل مجرى النهر اهم العناصر المؤلفة للمشروع لانها تتحكم بزمن البناء وبالتالي موعد البدء بانتاج الطاقة وتشغيل المشروع. 
ويهدف المشروع الى اقامة محطتين لتوليد الطاقة الكهربائية وهما من النوع المستخدم في الهواء الطلق، وتقعان في اتجاه مجرى الماء اسفل السد مباشرة من جهة الضفة اليمنى واليسرى للنهر. ومن المتوقع ان تولد المحطة اليمنى ما مقداره 3750 ميغا واط من الكهرباء، في حين ستنتج المحطة اليسرى 2250 ميغا واط.  ومن الجدير بالذكر ان صاحبة المشروع هي المؤسسة الاثيوبية لتوليد الطاقة الكهربائية، والتي تتمتع بشبه استقلال ذاتي تحت اشراف وزارة المياه والطاقة في اثيوبيا. وقد بدأت بناء المشروع في شهر كانون الثاني من عام 2011 وسوف يستغرق اكثر من سبع سنوات للانتهاء منه، في حين سيباشر العمل مع حلول نهاية العام 2017. وستطلب البدء بتوليد طاقة مقدارها 216 ميغا واط من الوحدتين الاولتين ما يقارب ثلاث سنوات.
وفيما يتعلق بالاثار المترتبة على بناء السد بالنسبة للدول المجاورة، اشار تقييم التاثير البيئي الاولي التابع للتقرير الى ان المنطقة الخاضعة للتاثير تمتد من الحدود الاثيوبية بمحاذاة قناة النهروصولا الى بحيرة ناصر. وخلص التقرير الى ان الاثر السلبي الرئيس على مصر سيتمثل في انخفاض القدرة على انتاج الطاقة الكهربائية عن طريق سد اسوان العالي وذلك نتيجة الانخفاض في مستوى المياه في بحيرة ناصر. علاوة على ذلك، من المحتمل ان يحدث، خلال فترة تجميع المياه داخل سد النهضة الاثيوبي، عجز ملحوظ في عملية الري اثناء سنوات الجفاف. من جهة أخرى، اشار التقرير الى احتمال حصول مصر على عدد من الفوائد الايجابية، بما فيها حدوث زيادة في رقعة الاراضي المروية وانخفاض في كمية الرواسب في بحيرة ناصر، والانخفاض في كمية المياه الفائضة، غير ان هذه الفوائد المحتملة لم تخضع للحصر والتأكيد جميعها.   

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش