الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مؤتمر « تغير المناخ» يبحث سبل انقاذ المناخ العالمي

تم نشره في الأربعاء 5 كانون الأول / ديسمبر 2012. 03:00 مـساءً
مؤتمر « تغير المناخ» يبحث سبل انقاذ المناخ العالمي

 

عمان - الدستور - هلا أبو حجلة

كشف البنك الدولي على موقعه الالكتروني عن الجهود التي بذلها نحو ألف وخمسمائة متطوع قطري وأجنبي أجل استكمال استعداداتهم لتحدي المساهمة الفاعلة في نجاح فعاليات مؤتمر الأمم المتحدة الثامن عشر لتغير المناخ الذي استضافته العاصمة القطرية-الدوحة في الفترة بين السادس و العشرين من تشرين الثاني الماضي، ويستمر حتى السابع من كانون أول الحالي.

وتقف قطر أمام تحديين كبيرين يتمثلان بالسعي الى تحقيق مستقبل أفضل وبالتطوع لإنجاز هذا الهدف. وبرهن مئات المتطوعين من مواطنين ومقيمين عن عزمهم على قبول هذا التحدي. وقد حضر حشد من المتطوعين الطموحين والكفوئين ورشات عمل لتعلم كيفية استقبال ومساعدة المشاركين الوافدين الى الدوحة للمشاركة في أعمال مؤتمر الأمم المتحدة الثامن عشر للتغير المناخي COP18/CMP8 والبالغ عددهم 17000 مشارك.

و كان المتطوعون الألف و الخمسمائة قد اختيروا من بين ثلاثة الاف شخص تقدموا بطلب الاشتراك في البرنامج التطوعي، ثم بدأوا اجتماعات تمهيدية شكلت بالنسبة لهم فرصة تعارف، وتبادلوا فيها الآراء و الخبرات، كما اطلعوا على تاريخ اتفاقية الامم المتحدة الإطارية حول التغير المناخي، وبرتوكول «كيوتو» الذي وافقت بموجبه الدول المشاركة على الحد من انبعاث الغازات الدفيئة، وذلك بهدف مساعدة المتطوعين على استيعاب أهمية المفاوضات الخاصة بالمؤتمر والدور الحيوي الذي سيضطلعون به خلال هذا الحدث التاريخي.

وقد شارك المتطوعون في ورشات عمل استهدفت إكسابهم مهارات و أساليب استقبال ومساعدة المشاركين في أعمال مؤتمر الأمم المتحدة الثامن عشر للتغير المناخي، والبالغ عددهم نحو سبعة عشر الف شخص.

و ينقسم المتطوعون الى سبع مجموعات عمل، لتقديم خدماتهم في مجالات عدة، منها خدمات الاستقبال في المطار، وخدمات تقديم المعلومات في مواقع مختلفة من الدوحة، وخدمات النصح والارشاد حول كل ما يمكن ان يهم المشاركين في المؤتمر.

«إنها فرصة قد لا تتاح أكثر من مرة في العمر» يقول بعض هؤلاء المتطوعين عن معنى المشاركة في حدث عالمي على هذا المستوى من الأهمية. ومن أحمد الى زكريا و سامر يبدو الحماس ظاهراً على وجوه الجميع وهم ينخرطون في التدرب على كيفية أداء المهمة التطوعية بأفضل وجه ممكن.

ويقول اوليمويوا، من الجنسية النيجيرية، والذي يعيش في دولة قطر التي يعتبرها موطنه الثاني: «نريد أن نظهر حبنا لقطر». وقد وصف كل من جوزيف وبيتر، وهما نيجيريان أيضا، ورشات العمل التدريبية بالجلسات الرائعة.

التاريخ : 05-12-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش