الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ابو غزاله يقترح انشاء مدينتين طبية حرة والكترونية

تم نشره في الخميس 11 شباط / فبراير 2010. 02:00 مـساءً
ابو غزاله يقترح انشاء مدينتين طبية حرة والكترونية

 

عمان - بترا

عبر الرئيس التنفيذي ومؤسس مجموعة طلال ابوغزالة عن ثقته بالمسار الذي تخطته الحكومة في الشراكة مع القطاع الخاص ، داعيا الى اعادة صياغة مجلس الشراكة ليضم بالتساوي ممثلين عن القطاع العام.

ودعا ابو غزالة في مقابلة مع وكالة الانباء لاردنية (بترا) الى زيادة مساهمة قطاعات الانتاج في الناتج المحلي الاجمالي مقترحا انشاء مدينة طبية ( حرة) ، ومدينة الكترونية واعطاء اهمية اكبر للصناعة الزراعية.

وطرح فكرة التوجه جنوبا وشرقا نحو الاسواق الناشئة والتوقف عن المجاهدة في البحث عن التصدير الى دول الشمال والولايات المتحدة التي تعيش ازمة اقتصادية حادة.

وفيما يلي نص الحوار :

- تظهرون في الاعلام كمناوئين للسياسة الاقتصادية ، هل منطقكم في ذلك الدفاع عن مصالحكم ؟

- ابدا ، مصالحي في الاردن لا تتعدى 3 بالمئة من حجم اعمالي حول العالم ، ويعمل لدي1400 موظف اردني ، ونحن مصدر مهم لتحويل العملة الصعبة الى المملكة.

انا لست في موضع دفاع عن هذا الموضوع ، لكن اريد ان اوضح بانني اعتز ببلدي ، ومؤسستي التي بنيتها اصلا في الكويت ، ثم نقلتها الى الاردن كمقر اقليمي .

- لماذا اذن ، تنتقلون الى البحرين اليوم ؟

- انا اتخذت من الاردن مقرا ، وموظفونا الاردنيون موجودون يخدمون وينقلون رسالة الاردن الى الخارج ، ونحن اليوم في مرحلة نقل النشاطات كمركز اقليمي التي جعل منها قانون الضريبة الاخير مشكلة ، لكن مؤسساتنا الاخرى موجودة وعاملة .

- ما هي مشكلتكم مع القانون ؟

- المشكلة ان القانون يفرض ضريبة على الشركات الاردنية العاملة في الخارج ، وان القانون جاء ليلغي امتيازات كانت لنا كمكاتب اقليمية ، لقد صدر القانون اعتبارا من مطلع كانون الثاني ، ولم نعط الوقت الكافي لكي نجد حلا ، ومع هذه الحالة كان البحث عن الحل لنختار البحرين كبديل نموذجي لان فيها نظاما يعفي المكاتب الاقليمية اعفاء كاملا.

- اتخذت الحكومة قرارا باعفاء الموظفين الاجانب العاملين في مكاتب التمثيل ، هل هذا الامر كاف؟

- الاردن لديه دينامية ، وفيه مساحات للنقد ، وللمؤسسات قدرة على اسماع صوتها ، وانا اثق بتوجهات مجلس الوزراء ، وعلمت ان ملاحظات مجموعتنا درست من قبل الحكومة ، واذا كان هناك قرار خاطىء فالعودة عنه فضيلة ، اما بخصوص قرار مجلس الوزراء ، فهذا يخص العاملين الاجانب ، وانا ليس لدي موظفين اجانب بل جميعهم اردنيون .

- بعض القطاعات تتعامل في تدوير الخدمات عبر انتاجها في دولة ما وبيعها الى مؤسسة تابعة في الخارج ، هل تجدون وجاهة في هذه الممارسة ؟

- طبعا ، ما هو المانع ، لان الدخل المتأتي سيعود الى البلاد على شكل تحويلات تساهم في الناتج المحلي الاجمالي.

- لكن الدولة لن تأخذ ضريبة على هذه الخدمة في هذه الحالة ؟

- النظام الضريبي يجب ان يكون رفيقا ويساعد على نمو الانتاج وتشغيل العمالة وتعزيز حركة السفر الى البلاد لخدمة جميع القطاعات ولدي قناعة بان هذه الحكومة تدرس مصلحة الوطن بعناية.

- ما هي نصيحتك الى المخطط الاقتصادي ؟

- يجب التركيز على زيادة الانتاجية لمصادر الثروة ، وان يكون خلق الثروة هو الهدف وليس حجم الضريبة المتاتية.

ان زيادة الضريبة ليست هي الحل ، بل يمكن ان تكون المشكلة ، لان هناك العديد من المؤسسات ستتوقف وتغلق ، وفي الاقتصاد يجب ان يكون القرار مرتكزا الى الحساسية التحليلية ، فاذا تم رفع بضاعة ما ، فليس بالضرورة ان تجني ربحا اكبر كتاجر ، لان المشترين لن يكونوا مستعدين للشراء عند مستوى هذا السعر ، ثم يجب ان يلتفت الى زيادة الانتاجية وخفض ايام العطل الرسمية والطارئة التي تزيد في الاردن عن جميع الدول العربية ، واذا ما قررت الحكومة ان تعطل ، فيجب ان لا تلزم القطاع الخاص.

وبخصوص الشراكة مع الحكومة يجب تصحيح المسار ، وان يكون هناك مجلس شراكة حقيقي ، يكون فيه التمثيل مناصفة بين ممثلي القطاعين الخاص والحكومي ، ولا يكون المجلس بصفة استشارية.

- فيما يتعلق بالقطاع الخاص ، تبدو الصورة مشوهة ، فهناك الكثير من المرجعيات - غرف صناعة ، نقابات ، جمعيات استثمارية - كيف يمكن تصحيح المسار؟

- مجلس الشراكة يجب ان يكون المظلة وتكون مهمته مراجعة القوانين مع الحكومة وايصال راي القطاع الخاص وكيف يمكن زيادة الثروة وخدمة السياسة الاقتصادية.

- ما الاهداف والمشروعات التي يمكن ان تنهض بالاقتصاد الاردني من وجهة نظركم ؟

- اول هدف يجب ان ننمي القطاعات الانتاجية وندفعها الى الامام ، ولا نلتفت الى القطاعات التي لا تسهم في الناتج المحلي الاجمالي مثل العقارات والاسهم لان عائدها صفري.

وثاني الاهداف ، يجب ان نغير سياستنا التصديرية وننفتح جنوبا وشرقا وليس شمالا وغربا لان دول الجنوب والشرق هي سوقك الواعدة التي تحتاج اليك ، فدولة مثل الباكستان يجب ان يهتم بها لانها سوق ضخمة.

نحن ما زلنا نفكر كيف نصدر لاميركا ، وهذا الامر يجب ان ينتهي فورا لان هذه البلاد دخلت في حالة كساد كبير ويجب ان نتحول الى اقامة شراكات مع الصين واسيا وافريقيا.

واقترح ان نعظم الاستفادة من مواردنا ونستغل الاهمية النسبية للقاعدة العلمية المتوفرة في مجال الطب لننشىء مدينة طبية حرة تستقطب المرضى من كل دول العالم ، وكذلك يمكن ان ننشىء مدينة الكترونية تكون مركزا معلوماتيا للاقليم ويجب ان يتم اعطاء اهمية اكبر للصناعات الزراعية.





التاريخ : 11-02-2010

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل