الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأميرة منى مطلوب وضع برامج الأبحاث السريرية وفقا للألويات والمتطلبات الصحية

تم نشره في الثلاثاء 19 تموز / يوليو 2016. 07:00 صباحاً

عمان - رعت سمو الأميرة منى الحسين، امس في مركز جامعة كولومبيا الشرق أوسطي للأبحاث، المؤتمر الدولي لمناقشة مبادرة تنمية أبحاث التمريض والقبالة السريرية العالمية. ويهدف المؤتمر، الذي ينظم بالتعاون مع كلية التمريض بجامعة كولومبيا وتستمر أعماله يومين وبمشاركة خبراء من 22 دولة في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط، إلى تحديد وترتيب الأولويات في قطاع التمريض والقبالة السريرية، والتوصل إلى اتفاق بشأن كيفية تلبية الاحتياجات الصحية الإقليمية الضرورية، إضافة إلى نشر مجموعة من التوصيات وخطة تنفيذية لدعم الأبحاث العلمية في هذا المجال.

وأكدت سمو الأميرة منى الحسين، في كلمة لها خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، أنه ونظرا للمتغيرات المستمرة التي تشهدها بيئة الرعاية الصحية نتيجة التقدم التكنولوجي السريع، فإن مجتمع الأبحاث والأطباء سيعمل بشكل مستمر على إعادة تقييم وتقديم مؤشرات جديدة قادرة على تطوير المبادىء التوجيهية في قطاع التمريض والقبالة السريرية، وفقا للمعلومات الجديدة، وهو الأمر الذي يشكل تحدياً مستمرا ويحتاج للمزيد من الوقت.



  ولفتت إلى أن الجميع يدرك أن حجم الطلب هائل كما هي الفجوات في المعرفة، وأن هذا يتطلب سرعة العمل والحاجة إلى تضافر الجهود لوضع برامج الأبحاث السريرية وفقا للألويات والمتطلبات الصحية الضرورية.

وأعربت سموها عن ثقتها أن تستجيب أجندة المؤتمر لكل من التحولات والتغيرات الديموغرافية في المنطقة، والمرتبطة بعوامل الهجرة والنزوح، والتفاوت في الظروف الصحية ومخرجات القطاع الصحي.

كما أشارت إلى أن الجهود التي ستبذل خلال المؤتمر ستكمل وتدعم الجهود المحلية والإقليمية الرامية لتعزيز قطاع خدمات الرعاية الصحية، فضلا عن تحسين مخرجات هذا القطاع في المنطقة ككل.

وأكد وزير الصحة الدكتور محمود الشياب، أن قطاع التمريض جزء لا يتجزء من النظام الصحي المتكامل، وأن تنظيمه يعد ضرورة للمحافظة على نوعية الخدمات الصحية وحماية المستفيدين منها، من خلال تطبيق معايير وأسس تسهم في تحقيق النوعية والجودة بالخدمات الصحية. ولفت إلى أن الأردن شهد في السنوات القليلة الماضية، نقلة نوعية في مجال علوم التمريض، تمثلت بزيادة عدد الكليات التي تمنح درجة البكالوريس في التمريض، وزيادة عدد أعضاء هيئة التدريس من حملة الدكتوراة الأردنيين في هذا المجال، ما أسهم برفد سوق العمل العربي والإقليمي بكفاءات أردنية متخصصة في مختلف المجالات المتعلقة بمهنة التمريض. وكان نائب رئيس جامعة كولومبيا، الدكتور صفوان المصري، أشار في كلمة له، إلى أن المعنيين يتطلعون إلى التوصيات التي ستنبثق عن المؤتمر، للأخذ بها وتنفيذها، لافتا إلى أن مركز جامعة كولومبيا في عمان يعتبر منبراً للبرامج والمبادرات التعليمية، ويوفر للمختصين والطلاب فرصاً لتوسيع أبحاثهم وتبادل المعرفة وتنمية المهارات مع نظرائهم المحليين والإقليميين.

وألقيت كلمات من عدد من المشاركين في المؤتمر، تناولت أهمية التوسع في إعداد الأبحاث المتخصصة في مجال التمريض، وفقا للأولويات والمتطلبات المتجددة في هذا القطاع الحيوي، فضلا عن مناقشة مختلف التحديات التي تواجه العاملين فيه.

يشار إلى أن المؤتمر يسعى على مدار أيام انعقاده إلى تطوير شبكات مستدامة لتحسين مجال التمريض والقبالة، على الصعيدين السريري والتعليمي، وتحديد الفجوات في المعرفة المتخصصة، إلى جانب تحديد الأولويات البحثية الإقليمية للتمريض والقبالة السريرية ووضع خطة عمل لتحقيقها.

وتعد كلية التمريض بجامعة كولومبيا جزء من مركز الجامعة الطبي، الذي يضم أيضاً كلية الأطباء والجراحين وكلية ميلمان للصحة العامة وكلية طب الأسنان، إضافة إلى ما يقارب 100 كلية أخرى، كما يعتبر مركز جامعة كولومبيا الشرق أوسطي للأبحاث من الأوائل في شبكة مراكز كولومبيا العالمية، التي تعمل على تشجيع وتسهيل المشاركة التعاونية والمؤثّرة لأعضاء هيئة التدريس والطلبة والخريجين.(بترا)

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل