الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاعتماد على الذات ، * د. ابراهيم سيف

تم نشره في الاثنين 26 حزيران / يونيو 2006. 02:00 مـساءً
الاعتماد على الذات ، * د. ابراهيم سيف

 

 
تصدر تصريح وزير المالية الدكتور زياد فريز حول خيار الاعتماد على الذات العناوين الاقتصادية خلال الأسبوع الماضي حينما تحدث أمام رجال الأعمال وبعض فعاليات القطاع الخاص ، وتم التعامل مع الموضوع وكأنه جديد أو يحمل معاني ضمنية كثيرة أهمها أن فرص الحصول على مساعدات نفطية عربية يتضاءل وأن الخيار المتاح محلي بالدرجة الأولى.
وفي الحقيقة ، فإن تصريحات الوزير ليست جديدة من حيث المبدأ ، إذ لا يوجد وثيقة إقتصادية على المستوى الرسمي لا تتحدث عن الإعتماد على الذات وزيادة الجهد المحلي ، ولكن الظروف التي تأتي فيها هذه التصريحات بعد عدة محاولات وزيارات على أعلى المستويات قادت الى نتيجة طبيعية وهي ضرورة النظر الى الداخل والبحث عن حلول على المستوى الوطني.
اللافت للنظر ردود الفعل على تلك التصريحات ، فمن جهة فإن القطاع الخاص أبدى تبرمه من تلك التصريحات وعدم إرتياحه ويبدو أن الأمل كان يحدو القطاع الخاص في حصول الحكومة على بعض المساعدات التي يمكن تأجيل أو ترحيل إتخاذ بعض القرارات الصعبة ، وهي مسألة يمكن تفهمها على المدى القصير ولكنها غير قابلة للتطبيق على الأمد البعيد ، أي أنها حلول مؤقتة.
من جهة ثانية فإن رجل الشارع العادي تأكد مما كان يظنه وهو أن المساعدات المأمولة لن تأتي وأن تعديلا في بعض الأسعار بات وشيكا.
ولكن يبقى السؤال الأهم هل يعتبر مبدأ الإعتماد على الذات سلبيا؟ ولماذا جاء رد الفعل سلبيا على النحو الذي جاء عليه وكأن الأصل أن لا يكون الأردن معتمدا على ذاته، الإجابة تتعلق بالسياسات الإقتصادية التي سادت خلال عقود والتي عزلت على نحو ما المستهلك الأردني عن متغيرات السوق العالمية من خلال سياسات الدعم وسعر الصرف ، حدث هذا خلال ظروف هيأت وسمحت بذلك ، والآن جاء الوقت الذي لم تعد فيه ميزانية الدولة تحتمل المزيد ، ومن هنا نفهم التصريحات التي تعني إعادة النظر بتلك العلاقة على نحو مختلف.
مبدأ الإعتماد على الذات يجب أن يكون مطلبا وليس مسألة يتم التعامل معها على النحو الجاري ، ولكن "الإدمان" على المساعدات والاعتياد على نمط استهلاكي تطور عبر عقود هو الذي جعل المطلب عنوانا جذابا في الأخبار وجعل مسألة الخلل الهيكلي المتمثل بتجاوز مستوى الاستهلاك المحلي للناتج لمحلي مسألة لا تستحق الاهتمام.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل