الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

غياب الأم يفقد الأسرة عبق رمضان

تم نشره في الثلاثاء 21 حزيران / يونيو 2016. 08:00 صباحاً

 الدستور - ماجدة ابو طير

يختلف شهر رمضان عن اشهر السنة الباقية، في كونه اكثر عائلية، وتقرباً للاب والأم بسبب انشغالات الناس الدائمة في اعمالهم. وعندما يأتي هذا الشهر تتغير اولويات الفرد، ويصبح اللقاء دائم على وقت الفطور، وفرصة استعادة الطقوس العائلية الدافئة اكبر مساحة وملامسة لمشاعرنا الانسانية، وتبقى الأم هي المحور الاساس في هذا الشهر.

في يوم رمضاني بل اغلب ايام الشهر الفضيل يتجمع الابناء والاحفاد لديها يأكلون الاطباق التي تعرف وحدها نكهتها وسر عشقهم لها، على صعيد آخر، هنالك من يفتقد امه في هذا الشهر الفضيل بسبب انتقالها الى جوار ربها، وهذا يسمح بمساحة حزن  لا تؤثر فقط على الابن او الابنة بل على العائلة كلها.

أحن الى خبز أمي

يجد غالب موسى وهو اب لاربعة اطفال، ان شعوره برمضان هذا العام «مختلف عن كل عام»،  فهو يشعر في كونه ضائع وتائه كالطفل الذي يبحث عن امه، وبالرغم من وجود الزوجة والاولاد من حوله الا انه لا احد يغني عن وجود الام.

يقول غالب: «لقد مضى على وفاة والدتي ستة اشهر، والى هذه اللحظة لا استطيع استيعاب الامر، في العادة كان شهر رمضان مختلفا مع الوالدة رحمها الله، عندما كنا نسمع ان رمضان في اليوم التالي، اذهب انا وعائلتي الى منزل الوالدة، من اجل السهر معها، واقامة صلاة التراويح سويا كعائلة، بالرغم من أن والدي مازال على قيد الحياة، الا ان الام تبقى مختلفة، كان اخواني يتجمعون عندها دوما وقد يصبح خلاف بيننا من اجل استضافتها في ايام رمضان، الان كل الاوقات تغيرت، ولا ارى اخوتي الا  في يوم واحد بالشهر كونهم مشغولين، فالوالدة هي التي تجمع الاخوة على سفرة واحدة، وتبقي المشاعر والحميمية بينهم، دون ان يلاحظوا ذلك، هي الخط الذي لا يٌرى بين الاخوة، وبعد وفاتها فان هذا الخط يتأثر كثيرا الى حد الانقطاع في بعض الاحيان».

ويضيف غالب : اليوم ورمضان نعيشه بحلة إيمانية تملأ قلوبنا طمأنينة وخشوعا لله، و تغمر قلوبنا فرحة تكاد تصل بنا إلى أعلى سماء، ولكن ليست الفرحة كما هي، وأصبح يرافقها حزن وأسى على رحيل امي، افتقد وجودها في شهر كهذا.افتقد دعواتها التي أصبحت تتردد في كل ركن وزاوية، افتقد لمسة يدها، وطعامها اللذيذ. الأم لا يوجد لها بديل او احد يعوضنا عنها، والرجل مهما تقدم بالعمر واصبح لديه مسؤوليات وعائلة يبقى يشعر اتجاه امه نفس احساسه وهو صغير وانه في حاجة دائمة لها».

الفراق صعب جدا

رند الصرايرة تجد ان وفاة والدتها جعلتها وحيدة، ولم يبق احد في المنزل، في رمضان الماضي كانت أمي رحمها الله معي وأتذكر أول يوم رمضان، كنا نبكي لان أبي ليس بيننا خصوصا في أول يوم. كان صعبا علينا جدا وفي هذا العام زادت الجراح والآلام، فأمي ليست معي ولحقت بأبي وتركوني وحيدة في هذه الدنيا، لكن ما يميز رمضان عن باقي شهور العام اجتماع الأسرة بأكملها على مأدبة الأفطار والسحور، الفراق صعب جدا ولكن كل نفس ذائقة الموت لن يُخلد أحد في هذه الدنيا.

وتضيف رند : لا احد يعيش معي شهر رمضان، لدرجة انني لا احب ان افطر لوحدي، واحيانا يأتي وقت الافطار ولا اعرف بذلك، كوني ابقى نائمة، ولكن ما يخفف عني ان جيراني دوما يزورونني ويطمئنوا على وضعي، ونذهب كثيرا الى صلاة التراويح، حتى لا ابقى في المنزل وحيدة واعيش اجواء رمضان بلا اناس يحيطون بي، لي ثلاثة اخوان، ولكنهم جميعا في السعودية، ولا اريد ان اعيش هنالك، لأن لي عملا هنا وحياة خاصة، ولكن هذا الشهر صعب حقا لان له خصوصية مختلفة عن الاشهر الاخرى، ولكن اسأل الله ان يرحم ويغفر لأمي وأبي وان اغتنم هذا الشهر في الدعاء لهم.

الاخصائية النفسية مروة صلاح تؤكد أن الانسان مهما كبر في عمره يبقى طفلا امام امه. والانسان في المناسبات الخاصة والاوقات التي تتسم بتواجد الاسرة وتماسكها يستذكر الاشخاص الذين فقدهم وخاصة الام والاب. لان هذا الشهر بالذات تتجمع العائلة في المنزل الكبير حول الاب والام. ولا يكتفي الابناء بالتواجد الدائم في منزل العائلة بل ايضا استضافتهم في منازلهم. عدم وجود الام يشكل فرقا نفسيا كبير. ولكن عن طريق الدعاء الدائم بالرحمة لها سيخفف من حزن الاشخاص الذين يحبونها.

دعاء للام

رند مصلح قالت انها تردد الدعاء التالي لحظة افطارها يويما عن روح والدتها وروح كل أم ، سائلة المولى عز وجل ان يحفظ كل ام لبيتها وعائلتها:

«لاإله إلا الله محمد رسول الله

وأنزلها منازل الشهداء والصدقين في قبرها ، ومده لها مد البصر واجعله روضة من رياض الجنة وانره لها واكفها جواب الملكين وثبتها عند النزول في لحدها حتى تلقتها إجابة الملكين يارب العالمين ،

واكفها كل هول دون الجنة حتى تبلغها إياها وأسبغ عليها من سترك ياستار فلا تهتك لها سترا ولا تفضح لها أمرا لا في الدنيا ولا في الآخرة ولا تسوئ بها حبيب ولا تشمت بها عدو ولا تجعلها أضحوكة لأحد وثبت عليها عقلها ودينها وإيمانها».



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش