الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفوضى المدمرة

رشيد حسن

الثلاثاء 13 كانون الأول / ديسمبر 2016.
عدد المقالات: 142
بدون مقدمات، فان ما يجري في العالم العربي من أقصاه الى ادناه، هي الفوضى المدمرة، التي أطلقت الولايات المتحدة الاميركية فيروسها في عهد الجمهوريين المحافظين أو بالاحرى المتصهينين، ضمن استراتجية اعادة تقسيم المنطقة لاحكام السيطرة الأميركية عليها، بعد ان أصبحت سايكس–بيكو غير قادرة على التكيف مع المتطلبات الامبريالية الجديدة.
وبوضع النقاط على الحروف، فان اول من أطلق اسم “الفوضى الخلاقة” على الفوضى الهد امة هي مستشارة الرئيس بوش الابن، لشؤون الأمن القومي، كوندا ليزا رايس، وهو ما يؤشر بشكل واضح جلي على الاهداف الاميركية، التي عمل المحافظين الجدد وعلى راسهم الثنائي تشيني ورامسفيلد على تحقيقها من خلال تبنيهم للحروب الاستباقية، ومن ثم لنظرية الرعب والصدمة في احتلال افغانستان والعراق.
ومن هنا فالكوراث والماسي التي تضرب العالم العربي ومنذ عام 2011، هي الترجمة الفعلية للفوضى المدمرة، وان ما أطلق عليه “الربيع العربي”، هو بالاصح الخريف العربي، أو الجنون العربي، الذي حول الوطن العربي الى وطن للموت والجوع والهجرات الجماعية، وحول المدن والعواصم والحواضر العربية التاريخية الى مدن مدمرة تنعق فيها الغربان، وكأن زلزالا بقوة 10 ريختر ضربها، أو ضربت يقنابل نووية على غرار هيروشيما وناغازاكي.
لم يتوقع أحد وفي أسوأ الكوابيس أن تتعرض دمشق وحلب وتدمر وبغداد والموصل والفلوجة وصنعاء والحديدة وتعز وعدن وطرابلس وبنغازي وسرت ... الخ الى ما تعرضت له من تقتيل وتدمير واستباحة للماضي والحاضر والمستقبل، وتدمير للذات. ولقيم الاسلام المتسامح الوسطي، دين الحضارة والتنوير والعقلانية “وجادلهم بالتي هي احسن”، “ولكم دينكم ولي دين” ... كل ذلك تم ويتم، وفق نهج عبثي لا يقيم للحيا ة وزنا وينسف القيم الاخلاقية من اساسها.
لا نريد ان ننكأ الجرح الملتهب أكثر.
ولكننا نسال؟؟
من فجر الحرب الطائقية “مسلم ومسيحي”؟؟
ومن فجر الحرب المذهبية “سني وشيعي”؟؟
ومن أطلق موجات الارهابيين وعلى مدى 6 سنولات من اكثر من 100 بلد، ليبلغ عدد من قاتل في سوريا وحدها من هؤلاء الارهابيين أكثر من 366 الفا -كما نقول اجهزة المخابرات الالمانية-؟؟
من فتح الحدود، وأقام معسكرات التدريب في تركيا وغيرها، ومن زود الارهابيين باحدث الاسلحة؟؟
أسئلة لا تحتاج لعبقري، وليست ىاحجيات تحتاج لمن يضرب في الرمل للاجابة عليها. انها أميركا ومن لف لفها، من دول حليفة وصديقة، ومن دول حلف الناتو، وفي مقدمة الجميع تركيا–اردوغان. لقد حاولت واشنطن أن تلعب أكثر من دور، ولكنها فشلت لانها محكومة بنشرهذا الوباء “القوضى المدمرة” لنحقيق مصالحها، وجا ت موافقة اوباما الاخيرة على تزويد ما يسمى بالمعارضة السورية باحدث الاسلحة، ليسقط القناع عن وجه واشنطن الحقيقي.
والسؤال أين العدو الصهيوني في كل ذلك؟؟ لقد أثبتت الاحداث والوقائع ان العدو الصهيوني ليس بعيدا عن كل ما يحدث، فهو الحليف الاستراتيجي لواشنطن ... يشارك في الخطط، وفي تزويد الارهابيين بالسلاح، واخيرا في فتح مشافيه لاستقبال وتطبيب جرحاهم.
وأكثر من ذلك فان تدمير العواصم العربية والاقطار العربية ذات الثقل الاستراتجيي “دمشق، بغداد، القاهرة، الجزائر” هو هدف صهيوني استراتيجي، لابقاء الدول العربية ضعيفة، ما يسهل عليه الانفراد بالشعب الفلسطيني، وتصفية القضية الفلسطينية.
باختصار ...
تسونامي الموت والتدمير الذي يضرب الوطن العربي، هو الفوضى المدمرة، التي اطلقت عليها كوندا ليزا رايس في احدى تجلياتها “الفوضى الخلاقة”، وادواتها هم الارهابيين من امثال داعش ومن لف لفها، لاعادة تقسيم الوطن العربي، من اجل احكام السيطرة الاميركية عليه، وتصفية القضية الفلسطينية، وتنصيب العدو الصهيوني شرطيا عليه.
Rasheed_hasan@yahoo.com
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل