الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجيش السوري يجدد قصف حمص ويمنع دخول المساعدات

تم نشره في الأحد 4 آذار / مارس 2012. 02:00 مـساءً
الجيش السوري يجدد قصف حمص ويمنع دخول المساعدات

 

عواصم - وكالات الانباء

قتل 17 شخصا بينهم 6 جنود وجرح اخرون امس في حوادث متفرقة في عدد من المدن السورية، فيما واصل الجيش قصف حمص ومنع موظفي الاغاثة من ادخال المساعدات للمدينة المحاصرة التي بقيت دون طعام او وقود السبل لعدة اسابيع، واقتحم معززا بألفي جندي و15 آلية قرية عين البيضا التي شهدت حراكا معارضا بالقرب من الحدود التركية، في الوقت الذي اكدت تقارير تسليم جثتي الصحافية الاميركية ماري كولفن والمصور الفرنسي ريمي اوشليك لسفارتي فرنسا وبولندا التي تمثل المصالح الاميركية في سوريا، واكد المراسلان الفرنسيان اديت بوفييه ووليام دانييلز بعد فرارهما من حي بابا عمرو في حمص المحاصرة، ان القوات العسكرية استهدفت الصحافيين «بشكل مباشر» في المدينة.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان 6 مواطنين قتلوا شمال غرب البلاد. واوضح المرصد في بيان ان «3 قتلوا اثر انفجار عبوة ناسفة بسيارتهم بعد منتصف ليل امس الاول قرب ادلب وقتل اثنان برصاص الامن قرب مدخل سراقب بريف ادلب وثالث بإطلاق رصاص من حاجز قرب مدينة معرة النعمان».

وفي ريف حلب قال المرصد «استشهد مواطن وملازم اول منشق خلال اطلاق نار واشتباكات في بلدة الاتارب». وفي ريف درعا، قال المرصد في بيان سابق ان «6 من القوات النظامية على الاقل قتلوا وجرح 9 اخرون اثر استهداف ناقلات جند مدرعة وحافلات عسكرية وامنية اقتحمت مدينة الحراك صباح امس واشتبكت مع مجموعات منشقة». واشار الى ان «سيارات الاسعاف نقلت الجرحى الى مشفى المدينة». واضاف ان «مواطنا استشهد واصيب 5 بجراح اثر اطلاق رصاص في المدينة الحراك التي دارت فيها اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية والمنشقة».

وفي جنوب البلاد، ذكرت وكالة الانباء الرسمية (سانا) ان «ارهابيا انتحاريا فجر صباح امس سيارة يقودها في منطقة درعا البلد ما ادى الى مقتل اثنين من المواطنين واصابة 20 من المدنيين وقوات حفظ النظام». واضافت الوكالة ان الانفجار اسفر ايضا عن «اضرار مادية لحقت بالمباني المحيطة بدوار المصري حيث وقع الانفجار والمحال التجارية». كما اشار المرصد السوري لحقوق الانسان في بيان من جهته، الى الانفجار وقال «استشهد مواطنان اثنان على الاقل واصيب عدد اخر بجراح اثر انفجار وقع عند دوار الكازية في مدينة درعا» مهد الحركة الاحتجاجية، دون ان يوضح ظروف الانفجار.

كما عثر في ريف حمص على جثامين 3 مواطنين بينهم سيدة من قرية حالات بحسب المرصد الذي نقل عن اهالي البلدة ان الجثث تعود «لمواطنين «اختطفوا قبل 4 ايام من القرية».

وجددت القوات السورية امس قصفها لحمص ومنعت وصول المساعدات الى المدنيين الذين تقطعت بهم السبل عدة اسابيع دون طعام أو وقود. وقالت الشبكة السورية لحقوق الانسان المعارضة في اشارة الى حي مجاور لبابا عمرو الذي انسحب منه الجيش السوري الحر الاسبوع الماضي انه في تصرف انتقامي أطلقت قوات الاسد قذائف المورتر ونيران الاسلحة الالية عيار 500 مليمتر منذ صباح امس على جوبر. واشارت الى انه لم ترد تقارير فورية عن سقوط ضحايا بسبب صعوبة الاتصالات.

وقال هشام حسن المتحدث باسم الصليب الاحمر «اللجنة الدولية للصليب الاحمر لم تدخل بعد بابا عمرو امس. ما زلنا نتفاوض مع السلطات من أجل دخول الحي». وقال متحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الاحمر في دمشق ان السلطات السورية أعطت الاذن للقافلة بالدخول لكن القوات الحكومية على الارض أوقفت الشاحنات بسبب ما قالوا انها أحوال غير امنة. وقال صالح دباكة ان قتالا يدور هناك طوال الشهر الماضي وان الموقف لا يمكن ان يكون طيبا. وأضاف قوله انهم سيحتاجون الى اغذية وان الجو بارد وسيحتاجون الى أغطية.

وقال ناشطون مناهضون للحكومة انهم يخشون من ان القوات تحول دون دخول الصليب الاحمر لمنع موظفي الاغاثة من مشاهدة مذبحة يزعم ان معارضين تعرضوا لها في حي بابا عمرو الذي أصبح رمزا للانتفاضة المستمرة منذ عام ضد الاسد. وألقى الامين العام للامم المتحدة صراحة باللوم على دمشق في مصير المدنيين في بعض من اشد انتقاداته حتى الان.

واقتحم الجيش صباح امس قرية عين البيضا التي شهدت حركة معارضة بالقرب من الحدود التركية، كما افادت وكالة انباء الاناضول. وقالت نقلا عن شهود ان نحو الفي جندي و15 دبابة شاركت في العملية التي انتهت بالسيطرة على القرية على بعد بضعة كيلومترات من تركيا. وقالت الوكالة نقلا عن مصادرها ان الجيش السوري دخل الى القرية واشعل النار في بعض منازلها. ونقل معارضون اصيبوا في المواجهات الى تركيا للعلاج.

واعتبر وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو امس ان سوريا ترتكب «جريمة» بمنعها دخول المساعدة المخصصة للمدنيين المتضررين من اعمال العنف الى البلاد. وقال «الان علينا والمجتمع الدولي ان ندافع عن القيم الدولية. وفي الوقت الذي تتواصل فيه مثل هذه الفظائع في سوريا، فان منع دخول المساعدة الدولية ورفض دخول مسؤولي الامم المتحدة يشكلان جريمة اخرى». واتهم من جهة اخرى النظام السوري بانه «يرتكب كل يوم جريمة ضد الانسانية» عبر استهداف شعبه.

واضاف داود اوغلو ان تركيا تجري استعدادات لتنظيم اللقاء الثاني لمجموعة «اصدقاء سوريا» خلال الشهر الجاري. وسيعقد هذا الاجتماع على الارجح «بحلول نهاية الشهر»، كما اعلن مصدر دبلوماسي تركي.

الى ذلك، ذكرت مراسلة وكالة فرانس برس ان جثتي الصحافية الاميركية ماري كولفن والمصور الفرنسي ريمي اوشليك قد سلمتا امس الى سفارتي فرنسا وبولندا التي تمثل المصالح الاميركية في سوريا. وصعد السفير الفرنسي في دمشق اريك شوفالييه الى سيارة الاسعاف التي كانت تنقل جثة ريمي اوشليك، فيما رافقت سيارة للسفارة البولندية سيارة الاسعاف الثانية التي كانت تنقل جثة ماري كولفن. وتوجهت السيارتان الى المستشفى الفرنسي في حي القصاع، حيث سيتم حفظ الجثمانين بانتظار ترتيب نقلهما جوا الى باريس.

وقتل الصحافيان في 22 شباط في قصف على شقة حولها الناشطون مركزا صحافيا مرتجلا في بابا عمرو، معقل المعارضة في مدينة حمص الذي قصفه الجيش السوري طوال اسابيع.

وقال المراسلان الفرنسيان اديت بوفييه ووليام دانييلز بعد فرارهما من حي بابا عمرو بعد عودتهما الى باريس امس الاول، انه تكون لديهما شعور بان القوات السورية استهدفت الصحافيين «بشكل مباشر» في المدينة. وقالا كما نقلت عنهما صحيفة لوفيغارو ان «الناشطين السوريين معتادون على عمليات القصف وادركوا الخطر فورا. قالوا لنا عليكم مغادرة المكان فورا». وكانت ماري كولفن وريمي اوشليك اول الخارجين لكن صاروخا سقط امام المبنى. ونقلت الصحيفة عن بوفييه ودانييلز ان «الانفجار كان رهيبا. كانت ماري كولفن وريمي اوشليك عند النقطة التي سقط فيها الصاروخ تقريبا. وقد قتلا على الفور».

التاريخ : 04-03-2012

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل