الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجيش السوري يقتحم الزبداني ويقصف حمص بالاسلحة الثقيلة

تم نشره في الثلاثاء 7 شباط / فبراير 2012. 02:00 مـساءً
الجيش السوري يقتحم الزبداني ويقصف حمص بالاسلحة الثقيلة

 

عواصم - وكالات الانباء

سعر النظام السوري الحملة العسكرية على حمص «عاصمة الثورة» كما يطلق عليها النشطاء، حيث دك المدينة بالاسلحة الثقيلة وراجمات الصواريخ، ليسقط 50 مدنيا ضحايا لهذا القصف، فيما كانت الدبابات والمدرعات تقتحم مدنية الزبداني. كذلك سقط 11 مدنيا برصاص قوات الامن في عموم سوريا اضافة الى مقتل 3 جنود بينهم ضابط برتبة عميد في هجوم لمنشقين علاوة على اسر 19 جنديا.

وقالت كاترين التلي عضو المجلس الوطني السوري ان عدد القتلى الذي أعلن عنه عدد من النشطين من حمص منذ بدء القصف هو 50 معظمهم مدنيون. وذكر ناشطون ان القصف المدفعي والصاروخي على حي باب عمرو تسبب بتدمير مبان وبحرائق. كما ادى الى اصابة مشفى ميداني حيث وقع قتلى وجرحى.

ووزع ناشطون اشرطة فيديو على الانترنت ظهرت فيها صور لجثث ملقاة ارضا مع ارتفاع عويل وصراخ وبكاء، واشار ناشطون الى ان هؤلاء قتلوا في «مجزرة المشفى الميداني». وقال الناشط عمر حمصي إن ما لا يقل عن 20 قذيفة هاون سقطت على ثلاثة مستشفيات ميدانية كان الثوار قد أقاموها في بعض المنازل لعلاج المصابين. وقال مستنجدا «إننا نواجه حربا فعلية». وظهر في شريط آخر رجل بالرداء الاخضر الخاص بالاطباء عرف عنه بانه الطبيب محمد المحمد، وهو يصرخ بصوت يختنق غضبا «ليشاهد العرب والمسلمون، هذه نتيجة التخاذل العربي». وظهرت على الارض شظايا زجاج وآثار تحطيم وبقع من الدم، وسط فوضى تعم المكان، وصراخ وتكبير. كما ظهرت جثث تغطيها الدماء.

وقال الناشط عمر شاكر الموجود في باب عمرو «انها المرة الاولى (منذ بدء الانتفاضة) التي نتعرض فيها لمثل هذا القصف»، مشيرا الى وقوع عشرات الجرحى الذين يحاول ناشطون اخلاءهم نحو المساجد. واوضح شاكر ان «المدينة الجامعية في حمص التي ينطلق منها القصف تحولت الى ثكنة عسكرية». واكد ناشط آخر عرف عن نفسه باسم ساهر «انها المرة الاولى التي يستخدم فيها النظام راجمات الصواريخ في قصف حمص». وتنفي دمشق اطلاق النار على المنازل وتقول ان صور الجثث المنتشرة على الانترنت مفبركة وان «مجموعات ارهابية مسلحة» تطلق المورتر في المدينة وتضرم النار في الاطارات وتفجرالمباني الخالية لاعطاء الانطباع بأن حمص تتعرض لهجوم من الجيش النظامي.

ضراوة القصف دفعت بالامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي الى ادانة استخدام الاسلحة الثقيلة من قبل القوات السورية في قصف أحياء سكنية. وقال في بيان «نتابع بقلق بالغ وانزعاج.. استخدام القوات السورية للاسلحة الثقيلة ضد المدنيين»، مضيفا أن الاعمال العسكرية «اتخذت بهذا التصعيد منحنى خطيرا يدفع بالاوضاع الى الانحدار نحو الحرب الاهلية». وبحث العربي مع سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية بالقاهرة آن باترسون تطورات الوضع في سوريا في ضوء المستجدات.

وفي سياق التصعيد الميداني ايضا، اقتحمت القوات السورية المعززة بالمدرعات امس مدينة الزبداني في ريف دمشق. وجاء في بيان صادر عن المرصد السوري لحقوق الانسان «تقوم القوات العسكرية النظامية معززة بمئات المدرعات باقتحام مدينة الزبداني ... بالتزامن مع اطلاق نار كثيف وقصف من الدبابات». واشار المرصد الى سقوط 3 قتلى في سهل مضايا المجاور للزبداني ، بالاضافة الى عشرات الجرحى. من جهة ثانية، اشار المرصد الى ان «قوات عسكرية امنية مشتركة اقتحمت بلدة داريا (ريف دمشق) وسقط جرحى اثر اطلاق الرصاص العشوائي».

وفي محافظة حلب، قتل شخص من بلدة مارع اثر اطلاق الرصاص على حافلة صغيرة كان موجودا فيها، بحسب المرصد. ولم يعرف مصدر اطلاق النار. وفي بلدة سرغايا في ريف دمشق، قتل شخصان، احدهما طفل، نتيجة اطلاق الرصاص على سيارة كانت تقلهما، بحسب المصدر نفسه. كما اشار المرصد الى مقتل اربعة مواطنين بينهم امرأتان وطفل في سقوط قذيفة على حقل زراعي كانوا يعملون به قرب بلدة تفتناز في محافظة ادلب، فيما قتل رجل برصاص قناصة في مدينة ادلب.

من جهة ثانية قتل ثلاثة ضباط وتم اسر19 جنديا في الجيش النظامي السوري في هجوم شنه منشقون في ادلب. وقال المرصد ان «ثلاثة ضباط قتلوا هم عميد ونقيب وملازم اول فيما اسر 19 جنديا في الجيش النظامي في هجوم شنه منشقون على حاجز للجيش في قرية البارة في جبل الزاوية». وفي خبر لوكالة «سانا» السورية الرسمية، جاء ان «ثلاثة ضباط استشهدوا بنيران مجموعة ارهابية مسلحة هاجمت حاجزا عسكريا في بلدة البارة في جبل الزاوية وخطفت عددا من العسكريين».

وفي تطور ميداني، أعلن منشقون عن الجيش السوري عن تشكيل «المجلس العسكري الثوري الاعلى» ليحل محل «الجيش الحر» في بيان ان قائده هو العميد الركن مصطفى أحمد الشيخ وهو أكبر ضابط ينشق عن الجيش والذي فر الى تركيا. والمتحدث باسم المجلس هو الرائد ماهر الرحمون النعيمي الذي كان متحدثا باسم «الجيش الحر». وقال البيان «بعد التشاور مع الضباط المنشقين على امتداد ساحات الوطن... تم الاتفاق على تشكيل المجلس العسكري الثوري الاعلى لتحرير سوريا». ولاحقا، نأى «الجيش الحر» بنفسه في بيان عن المجلس «العسكري الثوري» معتبرا ان توقيت اعلانه يصب في «خدمة النظام» السوري، مشيرا الى ان مصطفى احمد الشيخ «لا ينتمي الى صفوف الجيش السوري الحر»، وان «أي مشاورات لم تجر مع العميد المذكور بخصوص تشكيل المجلس المزعوم» وان العميد «لا يمثل إلا نفسه».

سياسيا، أعلنت واشنطن اغلاق سفارتها في دمشق بسبب تدهور الوضع الامني. وقالت وزارة الخارجية الامريكية في بيان ان السفارة علقت عملياتها وان السفير الامريكي في سوريا روبرت فورد وكل العاملين في السفارة غادروا البلاد. و تعهد الرئيس الامريكي باراك أوباما بفرض العقوبات وزيادة الضغوط على دمشق حتى تتخلى عن السلطة لكنه قال انه يمكن حل الازمة دون تدخل عسكري من الخارج. في لندن، اكد متحدث باسم الحكومة البريطانية ان لندن تفكر في «وسائل اخرى للضغط» على النظام السوري في الامم المتحدة «عبر الجمعية العامة».

في المقابل، ندد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف برد فعل الغرب «الهستيري» على الفيتو الروسي والصيني عشية زيارته الى دمشق حيث سيلتقي الرئيس بشار الاسد. ورفض الافصاح عن الرسالة التي سيسلمها الى الرئيس السوري الا ان العديد من الخبراء الروس اعتبروا انه يمكن ان يفاوض هذا الاخير في شروط تنحيه عن السلطة. واعتبر يفغيني ساتانوفسكي رئيس معهد الدراسات حول الشرق الاوسط ان «رحيل الاسد وهو موضوع اساسي بالنسبة الى الغرب، سيكون على جدول اعمال هذه الزيارة». وقال المؤرخ فلاديمير اخمدوف الخبير في شؤون الشرق الاوسط ان روسيا «تقوم بمهمة استطلاعية» لتقييم الوضع على الارض. واضاف اخمدوف «من الممكن ان تحصل محاولة لاقناع الاسد بقبول مبادرة الجامعة العربية»، حسبما نقلت عنه وكالة ريا نوفوستي.

من جانبها، نفت الصين حماية نظام الاسد بـ»الفيتو» الاخير. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ليو ويمين خلال «اننا لا نحمي احدا، بل ندافع عن الحق في القضية السورية»، فيما اعلنت الهند دعهما لمشروع القرار الاممي.

عربيا، دعت السعودية المجتمع الدولي إلى اتخاذ إجراءات حاسمة لوقف نزيف الدم السوري. وقال وزير الشؤون الاجتماعية وزير الثقافة والإعلام بالنيابة يوسف العثيمين في بيانه عقب الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء «أن إخفاق مجلس الأمن في استصدار قرار لدعم المبادرة العربية يجب أن لا يحول دون اتخاذ إجراءات حاسمة لحماية أرواح الابرياء ووقف نزيف الدم وجميع أعمال العنف التي تنذر بعواقب وخيمة على الشعب السوري واستقرار المنطقة».

من جهة ثانية، قال وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي ان وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي سيعقدون السبت في الرياض اجتماعا مخصصا لبحث الوضع في سوريا عشية اجتماع مجلس الجامعة العربية في القاهرة، مشددا على عدم وجود «وسيلة اخرى للحل الا الحوار»، مشيرا الى ان الاجتماع الخليجي «سيبحث ما انتهى اليه الامر بعد اخفاق مجلس الامن في استصدار قرار لدعم المبادرة العربية لحل الازمة السورية وتبادل وجهات النظر حول امكانية ان يوجد وضع جديد لحل هذه الازمة او يؤسس على مسيرة اخرى او منظور آخر». وختم قائلا ان «المجتمع الدولي ينحو نحو ايجاد حل لهذه المشكلة عن طريق الحوار».

التاريخ : 07-02-2012

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل