الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الغموض يكتنف وجهة سفينة «أمل» الليبية لكسر حصار غزة

تم نشره في الاثنين 12 تموز / يوليو 2010. 03:00 مـساءً
الغموض يكتنف وجهة سفينة «أمل» الليبية لكسر حصار غزة

 

 
القدس المحتلة - الدستور

جمال جمال ووكالات الأنباء

أكدت اسرائيل أمس تصميمها على منع اي محاولة جديدة لكسر الحصار البحري المفروض على قطاع غزة ، عبر السبل الدبلوماسية وحتى بالقوة ، مع محاولة سفينة استأجرتها مؤسسة القذافي الليبية ، حيث تبذل اسرائيل جهودا دبلوماسية مكثفة لتحول السفينة امالثيا التي ابحرت من اليونان وترفع علم مولدافيا ، مسارها الى مصر ، مهددة في الوقت نفسه باعتراضها ان واصلت طريقها الى غزة.

وقالت متحدثة باسم الجيش ان "البحرية الحربية على اهبة الاستعداد" وتتابع عن كثب مسار السفينة المنتظر وصولها في غضون ثلاثة او اربعة ايام الى قبالة غزة او الساحل المصري. ويسود الغموض في الواقع حول الوجهة النهائية للسفينة. فقد اكدت اثينا انها تلقت ضمانات من ليبيا بان سفينة الشحن لن تتوجه الى غزة بل الى ميناء العريش المصري ، فيما اكد مسؤول في مؤسسة القذافي للتنمية التي يترأسها سيف الاسلام نجل الزعيم الليبي معمر القذافي والتي تقف وراء محاولة كسر الحصار هذه ، ان السفينة لم تغير وجهتها ولا تزال متجهة الى القطاع.

وقال ما شاءالله زوي الناطق باسم مؤسسة القذافي "نحن متوجهون الى غزة ولن نغير وجهتنا". واعلن ان السفينة كانت خلال منتصف النهار "في مكان قريب من جزيرة كريت اليونانية وقد تصل الى قطاع غزة خلال يومين". وعندما سئل عن الموقف الذي سيتخذ في حال حصول اي تدخل عسكري اسرائيلي ، قال زوي ان المؤسسة لا تسعى الى "المواجهة او الاستفزاز". واضاف "في الوقت الحاضر نفكر فقط في كيفية ايصال المساعدة الى غزة". واضاف ان "المجتمع الدولي يتابعنا ونأمل ان يساعدنا في بلوغ هدفنا".

من جهته ، قال وزير الخارجية الاسرائيلي افيجدور ليبرمان ان اسرائيل لن تسمح للسفينة بالوصول الى غزة. وقال ليبرمان في تصريحات اذاعها راديو الجيش الاسرائيلي "أقولها واضحة لن تصل اي سفينة الى غزة. لن نسمح بالاضرار بسيادتنا". وقال ليبرمان "امل ان يحكم العقل وتتوجه السفينة الى العريش او ان تطيع قوات الدفاع الاسرائيلية وتذهب في نهاية المطاف الى ميناء أسدود".

وقال الوزير بدون حقيبة يوسي بيليد من حزب الليكود الذي يتزعمه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ان "اسرائيل لن تسمح لسفينة الشحن بتفريغ حمولتها مباشرة في مرفأ غزة". واضاف ان سابقة كهذه "سيكون لها نتائج خطيرة جدا من وجهة النظر الامنية" لاسرائيل اذ ان فتح مرفأ غزة يمكن ان يسمح بادخال كميات كبيرة من الاسلحة الى قطاع غزة.

من جهته ، وصف وزير الدفاع ايهود باراك في بيان ليل السبت الاحد ، المحاولة الجديدة لكسر الحصار بانها "استفزاز غير مجد". واضاف "ننصح منظمي هذه الرحلة بان يقبلوا بمواكبة سفن البحرية الحربية الى مرفأ اسدود او التوجه مباشرة الى ميناء العريش المصري". وحذر من انه "من الممكن نقل الشحنة اثر تفتيشها وتفريغ حمولتها في اسدود ، لكننا لن نسمح بدخول اسلحة او مواد يمكن استخدامها لغايات عسكرية الى غزة".

وكانت مؤسسة القذافي للتنمية اعلنت ان سفينة الشحن تحمل الفي طن من المساعدات الانسانية بين اغذية وادوية. وقال الوكيل البحري لامالثيا ان السفينة ستحمل بالاضافة الى 12 من افراد الطاقم تسعة اشخاص (ستة ليبيين ونيجيري ومغربي وجزائري). وقد بعثت السفيرة الاسرائيلية لدى الامم المتحدة غابرييلا شاليف برسالة الى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ، تطلب فيها تدخل المجتمع الدولي لمنع السفينة من الاقتراب من القطاع ، بحسب متحدث باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية.

من جانبها ، أعلنت اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار أن سفينة "الأمل" الليبية ستصل قطاع غزة في غضون ثلاثة أيام. وقال النائب جمال الخضري رئيس اللجنة في بيان صحفي ، إن السفينة لن تتجه إلى أي ميناء آخر ، محذرا في الوقت ذاته من تكرار "مجزرة" أسطول الحرية بحقها بعد التهديدات الإسرائيلية بمنعها بالقوة. وأكد الخضري أن هدف السفينة إنساني بإيصال المساعدات الاغاثية والأدوية وسياسي بكسر الحصار والعزلة عن غزة.

وقال إن "الاحتلال الإسرائيلي يحاول منع السفن من الوصول لغزة ليس لحظة الانطلاق وإنما قبل ذلك خلال مرحلة الشراء والتجهيز ويبذل كل جهده لوقف انتفاضة السفن" ، مشيرا إلى أنه حاول "منع إبحار سفينة الأمل". ودعا الخضري ، العالم للتدخل ولجم إسرائيل والضغط عليها للسماح بمرور السفينة الليبية ، وفرض عقوبات حقيقية على الاحتلال حتى لا تعيد الكرة كما فعلت في سفينة "مرمرة" التركية.



Date : 12-07-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش