الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الدراجات النارية .مخاطر على سائقيها وتجاوزات تقلق الراحة العامة

تم نشره في الأحد 22 أيار / مايو 2016. 08:00 صباحاً

كتبت : إسراء خليفات  

انتشرت في الاونة الاخيرة ظاهرة استخدام الدراجات النارية بشكل واسع وكبير حيث اصبحت تسبب ازعاجا للسكان والسائقين بمسيرات أصحابها  وسباقاتهم وتنزهاتهم وخصوصا في وقت الغروب الأمر الذي اصبح يسبب قلقا وازعاجا للاخرين والخوف من خطرها الذي يكون على المراهقين والصغار حيث انهم أكثر فئة تستخدم هذه الوسيلة  في ظل أستعمالها الخاطىء من قبل شبان طائشين يمارسون هواياتهم  الرياضية والسباقات داخل الاحياء بطريقة غير حضارية تزيد من الازعاج وتشكل مصدر خطر للاطفال المنتشرين في شوارع الاحياء المكتظة.

وكثيرون منهم  يتجاوزون  إشارات المرور دون مبالاة بالخطر،اضافة الى  الإزعاجات الذي يتعمدون القيام بها للفت الأنظار، من خلال تضخيم صوتها بشكل لا يتحمله السمع، وهناك من يقوم بإركاب عدد من اصدقائه ،ليصل في بعض الأحيان لأربعة أشخاص.

الناطق الرسمي باسم مديرية الامن العام المقدم عامر السرطاوي قال ان قيادة الدراجات النارية أصبحت ظاهرة تشكل خطرا على اصحابها وعلى المارة وعلى سائقي المركبات خصوصا بعد أن اصبحنا نرى سائقي الدراجات من المراهقين واليافعين.

ويشير  السرطاوي الى  استياء المواطنين  من  هذه الظاهرة التي  لم يألفها الشارع الأردني فهي تخلق الأزمات المرورية  ويمارس أصحابها سلوكيات غريبة مثل الاعتداء على المارة والسباقات والتفحيط، ناهيك عن الإزعاج الذي تتسبب به أعداد الدراجات المهولة.

وأضاف أنه يتم التعامل مع اصحاب الدراجات النارية كالسيارات تماما حيث يتم ايقافها ومخالفتها ولها شروط لامتلاكها ورخص وكل من يقوم باضافة مضخمات عليها او السياقة بشكل غير لائق يربك السائقين تتم مخالفته واحيانا مصادرة رخصته او دراجته مبينا ان المسيرات التي تحصل في الشارع تكون بتحديد من الامن العام حيث يضعون اليوم المناسب والساعة المناسبة والشوارع المناسبة للقيام بهذه المواكب ،كما انه يتم تطبيق القانون الذي يسعى إلى تقليل حوادث السير وتنظيم العملية المرورية ووقف ما يسمى بتجاوزات أقلاق الراحة العامة للمواطنين خاصة في الاحياء المكتظة.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل