الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تناولت العقوبات المالية الاميركية المفروضة على كوريا الشمالية * بكين تحتضن أول محادثات ثنائية مباشرة بين واشنطن وبيونغيانغ

تم نشره في الأربعاء 20 كانون الأول / ديسمبر 2006. 02:00 مـساءً
تناولت العقوبات المالية الاميركية المفروضة على كوريا الشمالية * بكين تحتضن أول محادثات ثنائية مباشرة بين واشنطن وبيونغيانغ

 

 
بكين - وكالات الانباء
اجرت واشنطن وبيونغيانغ امس محادثات مباشرة تناولت العقوبات المالية الاميركية ، وذلك في اليوم الثاني من المفاوضات السداسية الرامية الى حمل كوريا الشمالية على التخلي عن ترسانتها الذرية.
وقالت مصادر دبلوماسية ان كبير المفاوضين الاميركيين كريستوفر هيل الذي عبر امس الاول عن نفاد صبره ازاء مماطلة كوريا الشمالية ، التقى بعد ظهر امس موفد بيونغيانغ كيم كاي غوان.
وباشرت الولايات المتحدة وكوريا الشمالية محادثات ثنائية منفصلة حول العقوبات التي قررتها واشنطن قبل اكثر من سنة وترجمت بتجميد حوالى 24 مليون دولار مودعة في حسابات كورية شمالية في مصرف "بانكو دلتا ايجا" في الصين.
واعلنت متحدثة باسم السفارة الاميركية في بكين ان وفد كوريا الشمالية بقيادة مدير بنك كوريا الشمالية للتجارة او غوانغ شول ، توجه الى السفارة الاميركية للقاء مسؤولين في الخزانة الاميركية على هامش المحادثات حول ملف بلاده النووي.
وتعد العقوبات المالية التي فرضتها الولايات المتحدة عقب اتهام كوريا الشمالية بالتزييف وغسيل الاموال وعقد صفقات الاسلحة حجر عثرة أمام محادثات الدول الست وأعاقت اجتماعهم ثلاثة عشر شهرا قبل عقد هذه الجولة. وبدأ اليوم الثاني من المحادثات باجتماع بين الولايات المتحدة والصين الدولة المضيفة قبل أن يجتمع وفودهما مع الدول الاربع الاخرى المشاركة في المحادثات وهي الكوريتان واليابان وروسيا.
وتسعى الدول الخمس المشاركة في المحادثات مع كوريا الشمالية إلى إقناع حكومة بيونجيانج بتبني خطوات حقيقية تجاه تطبيق مجموعة الاجراءات التي تم الاتفاق عليها في أيلول 2005 التي تضمنت وعدها بالتخلى عن برنامجها للتسلح النووي مقابل مساعدات مالية وفي مجال الطاقة إضافة إلى الحصول على ضمانات أمنية. وشدد هيل مجددا قبل لقاء كيم على ضرورة تحقيق تقدم حقيقي وملموس في هذه المفاوضات ، كذلك اعلن المفاوض الصيني وو داواي عن موقف مماثل لدى لقائه نظرائه ، ونقلت وكالة انباء الصين الجديدة الرسمية عن وو قوله ان "مرحلتنا الاولى تقضي بتحديد الاجراءات التي ستسمح بتنفيذ الاعلان المشترك".
غير ان وزير الخارجية الياباني تارو آسو حذر في طوكيو من نهاية مبكرة للمفاوضات اذا لم يقدم نظام بيونغ يانغ تنازلات. وردا على سؤال عن امكانية فشل المفاوضات سريعا ، رأى اسو ان هذا الاحتمال "ليس معدوما" ، موضحا ان "هذا سيعني بكل بساطة ان العقوبات ستبقى سارية كما هي عليه".
من جهته دعا رئيس الوزراء الياباني شينزو ابيه الى مناقشة ملف المواطنين اليابانيين الذين خطفهم عناصر استخبارات كوريون شماليون ابان الحرب الباردة ، بموازاة معالجة الملف النووي.
وتطالب اليابان باستمرار بادراج هذه المسألة على جدول اعمال المفاوضات حول الملف النووي الكوري الشمالي.
كذلك اعتبر المتحدث باسم الحكومة اليابانية ياسوهيسا شيوزاكي ان اصرار كوريا الشمالية على تقديم نفسها كقوة نووية "مخيب كثيرا للامل".
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل