الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في رابع انقلاب خلال عقدين * الجيــش يستولــي علــى الحكــم فــي فيجــي

تم نشره في الأربعاء 6 كانون الأول / ديسمبر 2006. 03:00 مـساءً
في رابع انقلاب خلال عقدين * الجيــش يستولــي علــى الحكــم فــي فيجــي

 

 
سوفا - وكالات الانباء
اعلن قائد الجيش فوريكي باينيماراما امس انه تولى السلطة في جزر فيجي بعد انقلاب ابيض هو الرابع خلال عشرين عاما في الارخبيل الصغير الواقع في جنوب المحيط الهادىء.
وقال خلال مؤتمر صحافي "الطريق المسدود ارغمني على التدخل والجيش استولى على الحكم" في جزر فيجي.واضاف"سيطر الجيش على الحكومة وتولى السلطة على البلاد وادارتها".
وقال باينيماراما انه علق بعض مواد الدستور وتولى صلاحيات رئيس الدولة محل الرئيس الحالي راتو جوزيفا ايلوالو.
وتابع "بالتالي اقيل رئيس الوزراء لايسينيا كاراسي" مضيفا انه سيعين حكومة انتقالية في انتظار اجراء انتخابات.
ودعا الفيجيين الى لزوم الهدوء مؤكدا انه اضطر الى السيطرة على الحكومة بعدما رفض رئيس الوزراء المشاركة في اجتماع عقد مع الرئيس. وعين باينيماراما طبيبا هو جونا بارافيلالا سينيلاغاكالي رئيسا للحكومة الانتقالية واعلن انه يعتزم حل البرلمان ، ووعد الادميرال بالا يمارس الجيش اي سلطة على البلاد وبان يعيد سلطات رئيس الدولة الى الرئيس ايلويلوالاسبوع المقبل.
وقال ان الدستور سيبقى ساريا وان القضاء يواصل العمل وابدى امله بان الحكومة الجديدة "ستقودنا الى السلام والازدهار وستعيد العلاقات بين الاعراق التي تزداد تباعدا في بلدنا المتعدد الثقافات".
وكان رئيس الحكومة قد اعلن انه قيد الاقامة الجبرية في منزله مع محاصرة جنود من الجيش مدججين بالسلاح مقر اقامته في العاصمة سوفا. وأبلغ كاراسي راديو فيجي "أنا قيد الاقامة الجبرية."
ومن سخرية القدر ان كاراسي اعلن انه يتوقع ان يتم ارساله الى جزيرة نوكولاو حيث يسجن جورج سبيت القومي المثير للجدل الذي قام بانقلاب قصير في العام 2000 تولى كاراسي السلطة على اثره.
ولم يواجه الجيش اي مقاومة بعد ان قام الاثنين بتجريد وحدة الشرطة المسلحة الوحيدة من اسلحتها وكذلك الحراس الشخصيين لاعضاء الحكومة.
ولم تطلق رصاصة واحدة بينما ساد الهدوء العاصمة سوفا التي يتجول فيها جنود مدججون بالسلاح بحرية. ولم تعلن السلطات حظرا للتجول لكن عسكريين ارسلوا الى مقار وسائل الاعلام لمنع بث اي "دعاية اعلامية" مضادة للحكومة الجديدة.
ويطرح باينيماراما نفسه في موقع المدافع عن الاقلية الهندية الاصل في مواجهة تأييد السكان الاصليين لحزب فيجي الموحد بزعامة القومي كاراسي.
ووجه الانقلاب بادانة دولية واسعة ، حيث أوقفت الحكومة البريطانية جميع أشكال مساعداتها العسكرية إلى فيجي.
كما ادن رئيس الوزراء الاسترالي جون هاورد الانقلاب معتبرا انه "نكسة خطيرة للديموقراطية". لكنه اكد رفضه لطلب تدخل عسكري تقدم به رئيس الوزراء الفيجي.
كما دانت رئيسة الحكومة النيوزيلاندية هيلين كلارك "الوقاحة الاستثنائية للجيش" وعلقت العلاقات العسكرية مع فيجي ومنعت باينيماراما من دخول بلادها حيث يقيم اقارب له.
واتخذت استراليا اجراءات مماثلة بينما دعت اليابان الى عودة الديموقراطية "في اسرع وقت ممكن".
وأعربت الحكومة الهندية عن عميق "حزنها" إزاء الانقلاب ، كما أعربت عن أملها في عودة السلطة إلى الشعب في أقرب وقت ممكن.
جزر فيجي في سطور

- تقع فيجي في ارخبيل اوقيانوسيا تبلغ مساحته 18 الفا 376و كلم مربعا ويضم حوالي 300 جزيرة اهمها جزيرة فيتي لافوويبعد 1770 كلم شمال نيوزيلاند.
- يصل عدد سكانها نحو 900 الف نسمة 50% منهم من المالينيزيين وحوالي 40% من الهنودالفيجيين ، وتعتبر الانكليزية اللغة الرسمية في البلاد ، اما الديانة فهي متعددة حيث يوجد مسيحيون من اتباع الكنيسة الاصلاحية الميتودية ومسلمون وهندوس وسيخ.
- شهدت فيجي منذ استقلالها في 1970 علاوة على انقلاب اليوم ، ثلاثة انقلابات عسكرية اثنان منها في 1987 وثالث في 19 ايار 2000 حركتها كلها اعتبارات اثنية.
- النظام جمهوري. وكانت تحكم البلاد حتى الانقلاب الاخير حكومة تحالف يقودها رئيس الوزراء لايسينيا كاراسي من حزب فيجي الموحد "مالينيزيون وقوميون".
ويتكون البرلمان من مجلسين. واكدت الانتخابات التشريعية التي شهدها الارخبيل في ايار 2006 وجود استقطاب على اساس اثني في الساحة السياسية الفيجية.
وقد فاز فيها حزب رئيس الوزراء المطاح به بـ"36" مقعدا في البرلمان الذي يضم 71 مقعدا.
وحصل حزب العمال بزعامة م. شودري الذي يمثل الاقلية المهمة من اصل هندي على 31 مقعدا.
وتمت الاطاحة بشودري الذي كان اول رئيس وزراء من اصل هندي في انقلاب في العام 2000 ليتولى اثره كاراسي السلطة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش