الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طلب من لبنان الجلوس مع سوريا لترسيم الحدود* لارسن: الامم المتحدة لا تتوقع نزع سلاح حزب الله بالقوة

تم نشره في الاثنين 27 آذار / مارس 2006. 02:00 مـساءً
طلب من لبنان الجلوس مع سوريا لترسيم الحدود* لارسن: الامم المتحدة لا تتوقع نزع سلاح حزب الله بالقوة

 

 
بيروت - رويترز
قالت الامم المتحدة أمس الاحد انها لا تتوقع ان ينزع لبنان سلاح حزب الله بالقوة لكنها أعربت عن الامل في دمجه بالجيش اللبناني.
وقال مبعوث الامم المتحدة تيري رود لارسن في مؤتمر صحفي ''لا نعتقد انه من الممكن ان ينزل الجيش الى الجنوب او سهل البقاع وينزع سلاح حزب الله''.
واضاف ''هدفنا دمج حزب الله في الجيش اللبناني''.
ومن المقرر ان يقدم رود لارسن تقريرا في نيسان المقبل عن مدى التقدم الذي احرز في تنفيذ قرار مجلس الامن رقم 1559 الذي يطالب القوات الاجنبية بمغادرة لبنان ونزع سلاح الميليشيات في البلاد.
وتأتي تعليقاته في ختام جولة له استمرت عشرين يوما شملت عواصم عربية بالاضافة الى باريس وواشنطن ولندن وموسكو وبكين لمناقشة اسلحة حزب الله والفصائل الفلسطينية في لبنان.
وطالب لارسن الحكومة اللبنانية بالجلوس مع المسؤولين السوريين وترسيم الحدود بين البلدين لتوضيح النزاع بشأن مزارع شبعا حيث ينفذ حزب الله هجمات ضد الجنود الاسرائيليين منذ العام 2000.
واتفقت القيادة اللبنانية خلال حوار وطني جرى الاسبوع الماضي على أن المنطقة التي تحتلها اسرائيل أرض لبنانية وطالبوا الدولة العبرية بسحب جنودها من هناك.
ولم يصدر من دمشق اي معارضة لموقف القيادة اللبنانية. وترى فصائل لبنانية مختلفة ان على سوريا ان تقدم ما يثبت بان مزارع شبعا ارض لبنانية.
وتعتبر الامم المتحدة مزارع شبعا ارضا احتلت في حرب عام 1967 وان الانسحاب الاسرائيلي من لبنان قد اكتمل.
لكن لارسن قال ان الخط الازرق الذي رسمته الامم المتحدة عقب انسحاب القوات الاسرائيلية ليس نهائيا ومن الممكن ان يتغير اذا اقدمت سوريا ولبنان على ترسيم حدودهما. كما حث الدولتين على اقامة علاقات دبلوماسية كاملة. وقال ''هذا يجب ان يجري ذلك من دون تأخير.. نأمل بالفعل ان يعمل الجانبان على تنفيذ هذه الاتفاقات''.
واثنى لارسن على الحوار الوطني اللبناني الهادف الى انهاء اسوأ ازمة سياسية اصابت البلاد بالشلل وتسببت بانشقاق اللبنانيين حول قضايا عدة منها نزع سلاح حزب الله وتنحية الرئيس المؤيد لسوريا اميل لحود.
وقال ان رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة خطط كي يعرض على الحكومة القرارات التي اتفق عليها في مؤتمر الحوار الوطني الذي جمع كبار الزعماء السياسيين في لبنان مسلمين ومسيحيين وموالين لسوريا ومناهضين لها في اكبر تجمع للحوار منذ اتفاق الطائف الذي انهى الحرب الاهلية.
واتفق الزعماء اللبنانيون على نزع سلاح الفصائل الفلسطينية خارج مخيمات اللاجئين في لبنان البالغ عددها 12 مخيما في غضون ستة أشهر واقامة علاقات دبلوماسية طبيعية مع سوريا.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل