الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الصين تشدد على الحل السلمي مع كوريا الشمالية ضغوط اميركية على بكين لتطبيق العقوبات على بيونغ يانغ

تم نشره في الاثنين 16 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 02:00 مـساءً
الصين تشدد على الحل السلمي مع كوريا الشمالية ضغوط اميركية على بكين لتطبيق العقوبات على بيونغ يانغ

 

 
* رايس: القرار يتطلب تعاون الجميع للتصدي لنشرالاسلحة النووية
واشنطن - وكالات الانباء اعلنت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس امس ان للصين مصلحة في التصدي لنشر الاسلحة النووية وتطبيق العقوبات التي تبنتها الامم المتحدة السبت ضد كوريا الشمالية.
وقالت رايس في حديث الى قناة "فوكس" التلفزيونية ان "الصين التزمت قرارا يتطلب تعاون الجميع للتصدي لمبادرات نشر الاسلحة النووية من جانب كوريا الشمالية ، وانا متأكدة ان لا مصلحة للصين في رؤية كوريا الشمالية تنشر مواد خطيرة".
وجاء كلام الوزيرة الاميركية ردا على سؤال حول تحفظات الصين اثر التصويت على القرار وقول السفير الصيني ان بلاده لن تشارك في تفتيش الحمولات المتجهة الى كوريا الشمالية والصادرة منها بحسب ما ينص القرار.
ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن السفير الصيني في الامم المتحدة وانغ غوانغيا قوله ان بلاده لن تشارك في عمليات التفتيش هذه لانها قد "تؤدي الى نزاع ستكون له انعكاسات جدية على المنطقة".لكن رايس لاحظت ان "ثمة تفاصيل تتطلب توضيحا" اثر تصويت مجلس الامن الدولي بالاجماع السبت على القرار 1718 ردا على التجربة النووية التي اكدت كوريا الشمالية اجراءها.وقالت الوزيرة الاميركية "ثمة تفاصيل كثيرة تتطلب توضيحا ، وخصوصا الية تطبيق هذا الحظر وذاك المنع ، ادرك ان هناك اشخاصا قلقون حيال هذه الالية بحيث لا تضاعف التوترات في المنطقة ونحن مستعدون تماما لاجراء مناقشات".
واضافت "لكن الصين التزمت هذا القرار ، لقد صوتت لمصلحة هذا القرار الذي تم تبنيه في اطار الفصل السابع ( الذي يمنح مجلس الامن سلطات تحرك واسعة بما فيها تدابير عسكرية) ، وانا متأكدة ان الصين ستتحمل هذه المسؤوليات".وتجري رايس الاسبوع المقبل جولة في اسيا تشمل خصوصا الصين.
بدوره ، اعتبر السفير الاميركي في الامم المتحدة جون بولتون ان من واجب الصين تطبيق القرار 1718 وصرح لمحطة "اي بي سي" الاميركية ان "الصين صوتت لمصلحة القرار وصوتت مع العقوبات ، وقالت بوضوح خلال مفاوضاتنا انها تعتقد جديا بوجوب فرض عقوبات على عمليات نقل المواد النووية والصواريخ".واضاف "حتى انها قبلت بامكان فرض عقوبات اكثر اتساعا".وتابع بولتون "هذا يعني ان من واجب الصين احترام القرار ولديها كامل السلطة في الجانب التابع لها من الحدود للقيام بكل عمليات التفتيش التي تريدها".
من جهتها اكدت بكين امس على ضرورة التعامل بحزم في موضوع تطبيق العقوبات التي اقرها مجلس الامن الدولي على بيونغ يانغ ، لكنها دعت كذلك الى اعتماد الحل السلمي للازمة الناجمة عن التجربة النووية التي اجرتها كوريا الشمالية في 9 تشرين الاول .واعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية ليو جيانشاو ان "تحرك مجلس الامن ينبغي ان يعكس الموقف الحازم للمجتمع الدولي ، ولكن عليه ان يؤدي ايضا الى معالجة الازمة عبر حوار سلمي".واضاف المتحدث "ندعو كل الاطراف الى التزام ضبط النفس والهدوء وتبني موقف حذر ومسؤول في الوقت نفسه لتفادي اي تصعيد ولمحاولة وضع حد للوضع الراهن واستئناف المفاوضات السداسية".وتابع ان بلاده "تعارض بشدة" التجربة النووية الكورية الشمالية و"مصممة على نزع الطابع النووي عن شبه الجزيرة الكورية بالحوار والمشاورات".
الى ذلك قال مسؤول السياسات في الحزب الياباني الحاكم امس ان اليابان في حاجة لبحث ما اذا كان عليها امتلاك أسلحة نووية للرد على التجربة النووية التي قالت كوريا الشمالية أنها أجرتها. وقال شويتشي ناكاجاوا رئيس مجلس البحوث السياسية بالحزب الديمقراطي الحر ان اليابان ستتمسك بسياسة عدم التزود بالاسلحة النووية ولكنه أضاف أن من الضروري مناقشة القضية. وقال ناكاجاوا لبرنامج تلفزيوني "نحن في حاجة للبحث عن سبل لمنع اليابان من التعرض لهجوم" في اشارة الى ما يتعين على طوكيو القيام به بعد التجربة النووية لكوريا الشمالية.
ومضى ناكاجاوا يقول ان الدستور لا يحظر حيازة الاسلحة النووية مضيفا أن امتلاك مثل هذه الاسلحة من الممكن أن يحد من خطورة التعرض للهجوم أو من الممكن أن يقضي على الخطر تماما.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل