الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البرادعي: 6 شهور تكفي بيونغ يانغ لصناعة أسلحة نووية * واشنطن تحذر كوريا الشمالية من استفزازها

تم نشره في السبت 1 شباط / فبراير 2003. 02:00 مـساءً
البرادعي: 6 شهور تكفي بيونغ يانغ لصناعة أسلحة نووية * واشنطن تحذر كوريا الشمالية من استفزازها

 

عواصم- وكالات: أكدت كوريا الشمالية رفضها لأي وساطة حول الأزمة النووية مع واشنطن وأن القضية لن تحل الا من خلال محادثات ثنائية مع الولايات المتحدة تهدف الى التوصل الى معاهدة عدم اعتداء، فيما طالب مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي بنقل النزاع الى مجلس الامن مؤكدا ان بيونغ يانغ يمكنها انتاج كميات كبيرة من البلوتونيوم خلال 6 اشهر لصناعة اسلحة نووية اذا شغلت وحدة معالجة الوقود بمفاعلها النووي.
ففي بكين ذكر سفير كوريا الشمالية لدى الصين امس أن بلاده لن تقبل بأي شكل من أشكال الوساطةفي خلافها مع الولايات المتحدة حول الازمة النووية.
وقال السفير تشو جين سو للصحفيين في بكين »إن هذه المشكلة (النووية)لم تحل حتى الان بل أنها تزداد سوءا«.
وردا على أسئلة حول الجهود الروسية والكورية الجنوبية وربما الصينية للوساطة في الخلاف، قال تشو أنه يجب على دول أخرى قلقة بشأن الازمة بين بيونجيانج وواشنطن »أن تحث الولايات المتحدة على بدء مفاوضات دون أي شروط مسبقة«.
وأضاف »نحن نعارض أي محاولة لتدويل القضية النووية في شبه الجزيرة الكورية، ولن نشارك في أي شكل من أشكال المحادثات متعددة الاطراف«.
وأوضح أنه لا يمكن حل المسألة إلا في محادثات ثنائية تهدف إلى التوصل لمعاهدة عدم اعتداء. وكرر استعداد كوريا الشمالية للسماح بتفتيش كافة منشآتها النووية في حالة توقيع الولايات المتحدة على معاهدة عدم اعتداء.
على صعيد اخر حذر البيت الابيض امس من مغبة قيام كوريا الشمالية بمواصلة برنامج اعادة معالجة اليورانيوم الذي سيعتبره بمثابة استفزاز على حد قول الناطق باسم البيت الابيض اري فلايشر.
من جهته طلب مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي امس من مجلس حكام هذه الهيئة نقل النزاع حول الملف النووي الكوري الشمالي الى مجلس الامن الدولي.
وقال البرادعي عند وصوله من فيينا عائدا من نيويورك »قدمنا تقريرا الى المجلس (حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية) ابلغناه فيه ان كوريا الشمالية لا تحترم« التزاماتها الدولية، مؤكدا ضرورة ان »يصادق المجلس على هذا التقرير«.
واوضح مسؤولون في الوكالة الدولية للطاقة الذرية الهيئة التابعة للامم المتحدة التي تتخذ من فيينا مقرا لها ان استخدام عبارة »عدم احترام« الالتزامات تعني نقل الملف تلقائيا الى مجلس الامن الدولي.
وقال البرادعي ان كوريا الشمالية يمكنها انتاج كميات كبيرة من البلوتونيوم من الدرجة المستخدمة في صناعة اسلحة خلال ستة اشهر لو كانت التقارير التي ذكرت انها استأنفت تشغيل وحدة معالجة الوقود بمفاعلها النووي صحيحة. ويحتاج صنع قنبلة نووية الى 9كيلوغرامات من البلوتونيوم.
ووفقا لتقرير نشرته »نيويورك تايمز« امس فقد رصدت اقمار التجسس الامريكية التي تحلق فوق كوريا الشمالية ما يبدو انه شاحنات تنقل مخزون البلاد الذي يتألف من ثمانية الاف وحدة وقود من مكان التخزين.
وقالت الصحيفة ان محللي المخابرات رصدوا نشاطا في منشأة مفاعل يونجبيون النووي طوال شهر يناير كانون الثاني.
وقال البرادعي ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية ودولا في انحاءالعالم تحث كوريا الشمالية على عدم اعادة تشغيل وحدة اعادة المعالجة التي قال انه يمكنهم تشغيلها بسرعة كبيرة.
واضاف انه يعتقد ان اجتماعا طارئا لمجلس امناء الوكالة الدولية للطاقة الذرية من المتوقع ان ينقل الازمة الكورية الشمالية الى مجلس الامن سيعقد يوم 12 شباط.
وفي موسكو نقلت وكالة ايتار تاس للانباء عن سفير كوريا الشمالية لدى روسيا باك يي تشون قوله ان »بيونجيانج تنظر بحذر الى انشطة هذه المنظمة (الوكالة الدولية) وتعتقد انها تخدم مصالح الولايات المتحدة.«
من ناحية اخرى نددت كوريا الشمالية بكلمة الرئيس الامريكي جورج بوش عن حالة الاتحاد التي دعا فيها بيونجيانج الى وقف برامج الاسلحة النووية ووصفت ذلك بأنه »اعلان مغلف للعدوان« يستهدف الاطاحة بحكومة كوريا الشمالية.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل