الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تونس : استمرار التظاهرات المطالبة باستقالة الحكومة الانتقالية

تم نشره في السبت 22 كانون الثاني / يناير 2011. 02:00 مـساءً
تونس : استمرار التظاهرات المطالبة باستقالة الحكومة الانتقالية

 

تونس - وكالات الانباء

دعت وزارة الشؤون الدينية التونسية امس كافة الائمة الخطباء في جوامع البلاد الى اقامة صلاة الغائب "ترحما على ارواح شهداء ثورة الشعب".

وطلبت الوزارة التي نشطت كما يبدو بعد مرحلة بن علي في بيان "من الائمة الخطباء في كافة جوامع الجمهورية الى اقامة صلاة الغائب اثر صلاة الجمعة ترحما على روح شهداء ثورة الشعب التونسي". ويتوقع ان تشهد خطب الائمة التونسيين الجمعة تغييرا في محتواها بعد ان كانوا لفترة طويلة يخضعون لمراقبة بوليسية لصيقة.

في الوقت ذاته استمرت تظاهرات التونسيين ضد الحكومة الانتقالية حيث تجمع نحو 500 شخص الجمعة في وسط تونس مطالبين باستقالة الحكومة الانتقالية التي تضم شخصيات تابعة لنظام بن علي المخلوع.وسارالمتظاهرون في شارع الحبيب البورقيبة في اتجاه وزارة الداخلية في محاولة للاعتصام امامها "الى ان تحل الحكومة".

وهتف المتظاهرون "لقد سرقتم ثروة البلاد لكن لن تتمكنوا من سرقة ثورتنا" و"الشعب يريد استقالة الحكومة" امام حاجز من رجال مكافحة الشغب.

كما رفعوا علم الاتحاد العام التونسي للشغل (المركزية النقابية) الذي لعب دورا مهما خلال "ثورة الياسمين" التي وجهها واعطاها بعدا سياسيا.

وطوق الجيش الذي يتمتع بشعبية في تونس ووحدات مقاومة الشغب مقر وزارة الداخلية كما منعوا المتظاهرين من الاقتراب من مقر التجمع الدستوري الديمقراطي ، حزب الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي والذي يبعد عنها نحو 400 متر.ونكست السفارة الألمانية في تونس امس أعلامها تخليدا لذكرى "شهداء" "ثورة الياسمين" التي أطاحت بالرئيس التونسي زين العابدين بن علي.

الى ذلك اعلن متحدث باسم صندوق النقد الدولي ان اعمال العنف التي شهدتها تونس وارغمت رئيسها زين العابدين بن علي على الفرار من البلاد تظهر اهمية ايجاد حلول سريعة للبطالة في الدول العربية.وقال ديفيد هاولاي في واشنطن "من المبكر جدا وضع حصيلة نهائية للتداعيات الاقتصادية التي نتجت عن اعمال العنف الحالية ولكن من الواضح ان هذا الامر ادى الى انخفاض في النشاط الاقتصادي". واعتبر ان الدول المجاورة لتونس يجب ان تفكر في الاضطرابات الاخيرة.واضاف "نرى ضغوطا اقتصادية تتراكم في المنطقة". واوضح ان "تسوية مسألة البطالة المرتفعة هو تحد اقتصادي معروف منذ زمن طويل ولكنه اصبح اكثر الحاحا".

من جهة ثانية قال سالم البوعزيزي ان عربة اخيه محمد الذي اضرم النار في جسده فوقها في كانون الاول الماضي مشعلا "ثورة الياسمين" التي اطاحت بنظام بن علي ، "ليست للبيع". واكد سالم انه رفض عرضا من رجلي اعمال خليجيين للتخلي عن عربة شقيقه الذي اضرم النار في جسده عليها في 17 كانون الاول الماضي ، مقابل مبلغ يساوي قيمتها عشرات المرات. واوضح "لقد اتصل بي رجلا اعمال احدهما من السعودية والثاني من اليمن. عرض علي اليمني عشرة آلاف يورو للتخلي عن عربة بيع الفواكه التي كان يعمل عليها المرحوم اخي ، لكني لن ابيعها ابدا". وعاد سالم البوعزيزي ليوضح الجمعة انه تلقى عرضا من شخص يمني آخر للتخلي عن العربة لقاء 20 الف دولار ، مشيرا الى انه لا يفقه شيئا في تحويل العملات الاجنبية. وقال "ظننت ان 20 الف دولار تساوي 10 آلاف يورو ، انا لا اعرف الا الدينار التونسي". وعن العرض السعودي قال سالم "لم اترك لصاحبه الفرصة لعرض اي مبلغ ، وحال ما قال انه يريد شراء العربة ، اغلقت الخط في وجهه من شدة الغضب".

واضاف "مستحيل ان ابيع العربة ، ليفهم الجميع انها ليست للبيع ، اريد ان احتفظ بها كذكرى من اخي".

وفي سياق آخر اعلن وزير الداخلية التونسي ان عماد الطرابلسي ابن اخ ليلى بن علي على قيد الحياة ويخضع حاليا للتحقيق كما اعلنت الداخلية التونسية مقتل 5 من رجال الامن خلال الاحداث التي اطاحت بالرئيس السابق بن علي.



التاريخ : 22-01-2011

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل