الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طلب من الخليجيين المساعدة في الانضمام لمجلس التعاون * الرئيس اليمني : احتلال العراق خطأ فادح

تم نشره في الاثنين 23 شباط / فبراير 2004. 02:00 مـساءً
طلب من الخليجيين المساعدة في الانضمام لمجلس التعاون * الرئيس اليمني : احتلال العراق خطأ فادح

 

 
* »المقاومة العراقية ليست ارهابا ولا قواعد اميركية في اليمن«
دبي - (اف ب) : قال الرئيس اليمني علي عبد الله صالح في حديث لقناة »العربية« ان احتلال الولايات المتحدة للعراق كان »خطأ فادحا«. واضاف ان »الولايات المتحدة ارتكبت خطأ فادحا عندما أقدمت على احتلال العراق بحجة أن هناك أسلحة دمار شامل« مشيرا الى ان »المسألة هي نظام صدام حسين انه كان يشكل مشكلة لان صدام حسين كان قد فاوضهم على تسليم كل شيء حتى تقاسم النفط لكن هم يريدون احتلال العراق كبوابة شرقية للأمة العربية والإسلامية والسيطرة على منابع النفط في المنطقة. هذا هو هدف الوجود الأميركي«.
واشار الى ان »من الأخطاء التي ارتكبتها الولايات المتحدة الأميركية أنها سرحت الجيش العراقي والشرطة العراقية والسلطة المحلية والسلطة الإدارية والسلطة الاستخبارية وتركتهم في الشارع. هذه الإدارة العراقية الكبيرة التي كانت تستفيد من نظام صدام حسين والتي يمكن أن يصل عددها إلى حوالي سبعة ملايين كانوا مستفيدين من النظام السياسي في ذلك الوقت وبين لحظة وأخرى وجدوا أنفسهم في الشارع لا دواء لا مياه لا بيئة لا صحة لا امن لا استقرار، تحولوا إلى مقاومة الأميركان«.
واضاف ان »الأميركان يحاولون ان يقنعوا العالم كله ان هذا إرهاب« غير ان »هذا ليس إرهابا. العراقيون قوميون والعراق القطر الوحيد في الوطن العربي الذي كان علمانيا وهو ما تسعى إليه الولايات المتحدة الأميركية في دعوتها الى العولمة والى ان تكون الأنظمة علمانية. فهذا كان قطرا علمانيا ووجد العراقيون أنفسهم على التو في الشارع فتحولوا إلى مقاومة للبحث عن لقمة العيش«.
وأكد الرئيس اليمني في المقابل تعاون بلاده مع الولايات المتحدة في مجال مكافحة الارهاب نافيا في الوقت نفسه وجود اي قواعد عسكرية اميركية في بلاده.
وقال »نحن لدينا تعاون أمني استخباري في أطار جلب المعدات الإلكترونية ومراقبة المنافذ ومراقبة السواحل ومراقبة المطارات، هذا هو التعاون الأمني« مضيفا »ان عددا من الخبراء أتوا لتدريب الوحدات الخاصة ووحدات الأمن، هذا التعاون الذي حصل بيننا وبين والولايات المتحدة الأميركية لكن قواعد لا«.
واضاف الرئيس اليمني قائلا : »اليمن لا يقبل أن يكون على أرضه تواجد أجنبي على الإطلاق هذا لن يكون في بال أي مواطن. ولن نقبل على أنفسنا مهما كانت الظروف ومهما كانت الصعوبات لن نقبل على هذا الوطن وعلى أرضنا قدم أجنبي بكل الأحوال«.
واكد الرئيس اليمني لدى تطرقه الى مجلس التعاون الخليجي رغبة بلاده في الانضمام اليه مشيرا الى ضعف تجاوب المجلس مع هذه الرغبة.وقال »نحن جزء من هذا النسيج، وبدون مبالغة، نحن اصل العرب نحن ابناء الجزيرة العربية، ونحن جميعا من نسيج واحد في دول الخليج والجزيرة«. وتابع : »على مستوى العلاقات الثنائية انا لم اسمع واحدا من الاخوان في الخليج قال انتم غير مؤهلين ولكن كل واحد يقابلني يقول نبذل جهودا وفيه ناس غير مقتنعين رغم ان كل الدول الست تقول لي »نبذل جهدا ونحن نسعى من اجل انضمامكم الى مجلس التعاون الخليجي«. طيب اذا كان الامر كذلك كلهم يقولون لنا هذا الكلام فلماذا يصبح الكلام في الغرف المغلقة شيء ثان«.
ومضى يقول »ليس عندنا مشكلة وتربطنا بهم علاقة ثنائية جيدة اذا كانت مسألة التأهيل فلماذا لم نؤهل حتى نلحق بهذا الركب الخليجي لماذا لا يؤهلون اليمن مثلما يفعل الاتحاد الأوروبي«. طالبا من اعضاء مجلس التعاون مساعدة بلاده في الانضمام قائلا ان هذه الخطوة ستعجل التنمية في اليمن.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل