الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دعوة لعقد اجتماع طارىء لدول الجوار العراقي

تم نشره في الأحد 23 آب / أغسطس 2009. 02:00 مـساءً
دعوة لعقد اجتماع طارىء لدول الجوار العراقي

 

بغداد - رويترز: قال هوشيار زيباري وزير الخارجية العراقي امس ان أفرادا من قوات الامن العراقية ربما يكونون متورطين في انفجار شاحنة ضخمة أدى الى تدمير مبنى وزارته وطالب باجراء تحقيق "جاد ومسؤول". وانتقد هوشيار زيباري قرارا اتخذه رئيس الوزراء نوري المالكي بازالة معظم الجدران المنتشرة في شوارع بغداد للحماية من التفجيرات قائلا ان هذا القرار كان سببا في تفجيرات الاربعاء التي قتل فيها ما يقرب من 100 شخص.

وقال زيباري بعد استدعائه الصحفيين الى مبنى الوزارة حيث أدت شظايا الزجاج المتطاير جراء الانفجار الى مقتل عشرات الاشخاص ان معلوماته تشير الى وجود تعاون بين قوات الامن والقتلة. وأصيب أكثر من ألف شخص في هذا الانفجار وفي انفجار اخر وقع بالقرب من وزارة المالية.

ولم يقدم زيباري أي دليل مباشر على اتهامه. وأضاف في وقت لاحق أن المهاجمين تلقوا بالضرورة مساعدة من الشرطة أو الجيش لعبور نقاط التفتيش لان الشاحنات الكبيرة محظور دخولها الى وسط بغداد خلال ساعات النهار. وشكلت هذه الانفجارات ضربة للمالكي الذي يستعد للمنافسة في انتخابات عامة في كانون الثاني المقبل وكان يرتكز في هذه المنافسة على انخفاض معدل العنف على مدار 18 شهرا الماضية وعلى ثقة الرأي العام العراقي في قوات أمنه. وقال زيباري ان ازالة الجدران ونقاط التفتيش بناء على احساس زائف بالامن هي أيضا سبب في الهجمات ، مضيفا أن دعوة المستثمرين الاجانب للمجيء الى العراق تعطي انطباعا خاطئا.

وقال ان الاشياء تسمى بأسمائها وان على المسؤولين العراقيين أن يتوقفوا عن اطلاق البيانات المتفائلة بلا داع وأن يقولوا للناس الحقيقة وان الحالة الامنية شهدت تدهورا وربما كانت الايام القادمة أسوأ. ويلقي العديد من العراقيين العاديين باللوم في التفجيرات على التنافس بين الكتل الشيعية قبل الانتخابات أو الى النزاعات المتفاقمة بين الاغلبية الشيعية والاقلية السنية التي كانت تحكم العراق قبل الغزو والاقلية الكردية.

وأشار الخبراء الامنيون الى اللامبالاة وسوء التنظيم والتطاحن الداخلي في صفوف الجيش العراقي والمخابرات وقوات الشرطة كأسباب للسقطات التي سمحت للمسلحين بتنفيذ الهجمات. واتهمت الحكومة تنظيم القاعدة والموالين للرئيس السابق صدام حسين وحزب البعث. وأعلن قاسم الموسوي المتحدث باسم قوات الامن في بغداد في وقت سابق عن القبض على "فريق الدعاية" للقاعدة على صلة بالتفجيرات وأعلن الجمعة عن اعتقال عدد من البعثيين يوم التفجيرات.

وقال الموسوي امس ان القوات العراقية ألقت القبض على الشبكة التي نفذت تفجيرات الاربعاء وان هذه الشبكة على علاقة بحزب البعث وان السلطات الامنية ستعلن اعترافاتهم خلال ساعات قليلة. وقال الموسوي ان قوات الامن عثرت أيضا على شاحنة في غرب بغداد محملة بخمسة أطنان من المتفجرات. ومن الصعب التأكد من مدى مصداقية ما أعلن عن القبض على البعثيين.

التاريخ : 23-08-2009

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل