الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رسائل نهاية العام

لارا طمّاش

الثلاثاء 6 كانون الأول / ديسمبر 2016.
عدد المقالات: 38
على رصيف محطات ديسمبر كل عام يقف المطر يستقبل و يودع،طقوس المرة الأولى تتكرر و في كل هَبّةٍ طعم جديد للحياة.
مفاتيح الحرية و الأمل نهاية العام كأنها أيام مفجوعة من رحيل إلى صبر،و كل الذين اكتفوا غفا الحب عنهم على عتبات الزوار.
أنفاس القصائد ساكنة في قلوب المعذبين بالوقت و للوقت !و الخسارات وحدها التي تبقى علامة . ماذا ينقص العاشق في آخر الليل بعد أن ينتهي النغم المسافر على نبضات القلم ؟ أمنيات الرجوع بالحياة الى الخلف؟ أو انتصارات مهزومة لفارس الزمان؟
إن جرح الذبول كالتجول في مدينة باردة أصبح كل شيء فيها قاس كوجه الشتاء،و دفاتر ذكريات تطوف تبحث عن رمق أخير تحت ظلال الشجر المصفر،كأنها لا تعلم أن كل شيء يتساوى عند الغياب!
(هي ...وحده الورد حجز لعينيها مكان على مقاعد الحدائق الممتدة حتى اللقاء في كوكب اخر،فعندما تجتاح أرجاءنا الهشاشة نركض في ممرات اللهو لنلهو و ننسى و نضحك..والى أين؟؟)
نهرب و كل عطور الوجع معلقة بأرواحنا و قوافل القصائد تمر بين جنبات الحنين الذي يسكن كل سؤال منذ مشينا تَعَلَّقَ على أكتاف المعاطف الثقيلة بهموم الحياة،و من جنون لجنون،و بين لحظة حضور كحلم و غيبة عاشق ككهف مهجور تبدأ الضيقات الشرسة تستيقظ من جديد،و في سكون الليل تتحرر حقيقة كل واحد منا حيث نصعد الى سلم الروح بصدق، مرة يهزمنا الحب و قسوة النفس و مرة نخاف الليل و كثيرا نعشقه.
طقوس نقضيها قد تعود بنا الى ما كنا و قد لا تعود..
طقوس لا يغريها إلا إحتراق و تمرّد كلما استفاق صبح خمدت تشدّ أزر السر الكامن في الظل  .
بهدوء نقلب صفحات الوقت خوفا من كسر القوارب و الغرق،في العتمة و برغم السواد تكون النفس جلية واضحة،بل لا أوضح منا في العتمة و كأن ثقل الأسرار يركن قليلا قبل أن يشدّ خيوط الغموض!
(وهو جالس هناك،بذاكرة متخمة بالمنعطفات العابرة للحب مسترسلا بالنسيان رغم أن أثر الجرح جليا في القلب- يئن المطر و يسترسل في  الابتعاد- حتى أصبحت الخطوات قاسية كأرضه لولا العطر و القهوة ما دامت..).
*(أيها النجم الهارب اختبئ حيث تشاء للصدف مأوى ..
تربة الزمن حبلى بالمفاجآت و نصير اليتم عناق ..
العطر صديق الوحدة ..
و الألفة تستوحش اللقاء و كلنا رهناء الإحتمالات..
على عجل نمرّ بين هدير الريح نسدل الستائر و نمتطي بسمة باردة) .
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل