الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المدن الاميركية تستعد لمواجهة ظاهرة تغير المناخ

تم نشره في الخميس 9 تموز / يوليو 2009. 03:00 مـساءً
المدن الاميركية تستعد لمواجهة ظاهرة تغير المناخ

 

واشنطن - د ب أ

"إنه آت لا محالة، الأرض تزداد سخونة .. والمدن الاميركية تعد العدة لمواجهة هذا الأمر.. تلك هي على الاقل الرسالة التي تضمنها تقرير جديد يقول إن المدن الاميركية تتأهب الان لمواجهة آثار تغير المناخ ووضع خطط تكفل التكيف معه.ودشنت نيويورك على سبيل المثال قوة عمل خاصة لحماية نظم بنيتها التحتية بحسب التقرير الذي أصدرته "كاربون ديسكلوجر بروجيكت" وهي منظمة عالمية تضم 475 من مستثمري القطاع الخاص مقرها بريطانيا وتهدف إلى دفع الشركات إلى البدء في قياس انبعاثاتها الكربونية بوصف ذلك يمثل خطرا على أعمالها .وتعكف شيكاغو الان على وضع خطط لمواجهة الارتفاع الشديد في درجة حرارة الجو وانهمار الامطار والتغييرات في النظام البيئي. فالاضرار الناجمة عن الفيضانات وسوء الاحوال الجوية ونقص الغذاء والمياه والطاقة والمخاطر الصحية وتردي الاوضاع الاقتصادية كلها مشاكل يمكن أن تواجه المدن مع زيادة درجة حرارة المناخ.

غير أنه علاوة على الاستعدادات الخاصة بالتكيف مع ارتفاع سخونة الجو تعمل المدن الان أيضا على تقليص انبعاثاتها الكربونية.

كما قررت مدينة أتلانتا إنشاء مكتب إستدامة يتولى التشجيع على الحفاظ على المياه والطاقة وخفض الانبعاثات. ويوجد في لاس فيجاس محطات وقود لاعادة التزويد بالهيدروجين. وفي دينفر يوجد اكثر من 130 مركبة هجينية في أسطول سياراتها.وقال التقرير إن بعض الاستراتيجيات يمكن أن تساعد المدن حتى ماليا. وبحسب تقديرات مدينة نيويورك فإنه في مقدورها توفير "مئات الملايين من الدولارات في شكل تكاليف الطاقة خلال العقد القادم" من خلال تقليص انبعاثات الغازات الدفيئة. وشهدت عدة مدن كيف أن صناعة الطاقة المتجددة قد أدت إلى توفير آلاف الفرص الوظيفية الجديدة. وهذه المساعي العريضة التي تبذلها حكومات المدن للقياس والكشف والتنظيم لانبعاثاتها الكربونية يمكن أن تساهم في دفع قطاعات الاعمال والاهالي إلى تقليص انبعاثاتهم .ومن بين المخاطر المحددة على المدن الامريكية التي تضمنها التقرير"يمكن أن تواجه لاس فيجاس وويست بالم بيتش في فلوريدا على سبيل المثال نقصا في المياه بسبب تغير المناخ وقد تحتاجان إلى تشديد اللوائح والقوانين بشأن استهلاك المياه في غضون الاعوام القادمة". وأشارت المدن الواقعة في الغرب الاوسط إلى أن تأكل التربة وتغير درجات الحرارة وطول الفصول قد يضر بالزراعة وانتاج الغذاء كما أن المدن الساحلية مثل أنابوليس ونيو أورليانز قد تتعرض لاضرار كارثية جراء ارتفاع منسوب المياه في البحار. علاوة على ذلك قد يؤدي ارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف إلى انتشار الامراض التي تنقلها الحشرات كما أن تناقص جودة الهواء قد يفاقم من الامراض التنفسية. وهناك استراتيجيات أكثر تفصيلا لكي تستخدمها المدن في التخفيف من آثار تغير المناخ لا تزال في طور التخطيط لكن معرفة المدن لاحتياجاتها في هذا المجال يعد بمثابة خطوة أولى مهمة.

التاريخ : 09-07-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش