الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تل ابيب تستبعد مناقشة القضايا المحورية في مؤتمر بوش للسلام * خطة اسرائيلية للانسحاب من 60% من الضفة

تم نشره في الأربعاء 18 تموز / يوليو 2007. 02:00 مـساءً
تل ابيب تستبعد مناقشة القضايا المحورية في مؤتمر بوش للسلام * خطة اسرائيلية للانسحاب من 60% من الضفة

 

* سوريا تشترط ضمانات مكتوبة لاعادة الجولان كاملا قبل التفاوض
القدس المحتلة - الدستور، عواصم - وكالات الانباء: كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية النقاب عن خطة سياسية جديدة للانسحاب من 60 بالمائة من أراضي الضفة الغربية أعدها نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي حاييم رامون.
وقالت الصحيفة أن رامون وضع خطة سياسية جديدة بعنوان "فك ارتباط بالاتفاق" على أساس الانسحاب الإسرائيلي من 60% من أراضي الضفة الغربية وإخلاء مستوطنات بالتنسيق مع الفلسطينيين ".
وقال رامون: هذه فكرة مبدئية ولا أعتقد أنه يمكن اليوم الوصول إلى حل دائم ، وينبغي محاولة الوصول إلى نوع من فك الارتباط بالتوافق بحيث يكون حجمه أصغر مما جرى الحديث عنه في خطة الانطواء الأصلية". صحفيون يصفون مسعى الرئيس الأمريكي بأنه ضئيل جدا وتأخر كثيرا واستبعدت اسرائيل امس اجراء مفاوضات ، في هذه المرحلة ، حول القضايا المحورية الثلاث (حدود الدولة الفلسطينية واللاجئون والقدس) ملقية شكوكا حول المحاولة الامريكية الجديدة للتعامل مع هذه القضية. وجاء الرد الاسرائيلي بعد يوم واحد من اعلان بوش دعوته لاجتماع دولي لاحياء عملية السلام في الشرق الأوسط يعقد في الخريف المقبل ، وأنه يمكن قريبا بدء "مفاوضات جادة لاقامة دولة فلسطينية". وقالت المتحدثة باسم اولمرت "ميري ايسين": "أعلنت اسرائيل بوضوح أننا مستعدون لاجراء محادثات عن قضايا الافق السياسي وعن كيفية تحقيق رؤية قيام دولتين للشعبين ، لكننا كنا في غاية الوضوح بأننا غير مستعدين في هذه المرحلة لمناقشة القضايا المحورية الثلاث..الحدود واللاجئون والقدس".
وفي اشارة الى دعوة الرئيس الاميركي الى عقد مؤتمر سلام في الخريف المقبل قال الاسد "قرأت ان الرئيس الاميركي تحدث عن توجهه للعمل من اجل مؤتمر للسلام نتمنى ان يكون هذا الكلام فعليا وليس مجرد كلام". واشار الرئيس السوري الى طرف ثالث "نثق به" لم يسمه قال انه يعمل على تقريب وجهات النظر لتحريك عملية السلام بين الاسرائيليين والسوريين.. وتابع في اشارة الى احتمال ان ترسل سوريا موفدا الى هذه الدولة التي تقوم بدور الوسيط بين سوريا واسرائيل "ابعد شيء يمكن ان نصل له هو ان نلتقي في هذه الدولة الوسيطة اذا كانوا يريدون التواصل ، ولكن لن نقوم باكثر ... وعندها سنشرح للشعب السوري صراحة ما يجري ولو بالخطوط العامة لنعطيكم لاحقا التفاصيل". وعرض الرئيس السوري بشار الاسد أمس تصوره لاي مفاوضات محتملة مع اسرائيل ، مشددا على ضرورة وجود ضمانات مكتوبة من الدولة العبرية حول الانسحاب من الجولان على غرار "وديعة رابين" قبل الدخول في مسار تفاوضي معها. بوجود راع نزيه".
وقد لقيت دعوة الرئيس الامريكي الى عقد مؤتمر دولي للسلام في الشرق الاوسط في الخريف المقبل بحضور الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي ، ومشاركة دول عربية تعترف بالدولة العبرية وتقيم علاقات دبلوماسية معها ، ترحيبا عربيا ودوليا واسعا ، فيما رفضت الفصائل الفلسطينية على رأسها حماس ، الدعوة ووصفت خطاب بوش بأنه تضليل واستمرار لسياسة الولايات المتحدة المنحازة لإسرائيل. فمن جهتهما رحبت اسرائيل والسلطة الفلسطينية ، على لسان رئيس الوزراء الإسرائيلي والرئيس الفلسطيني باقتراح بوش ، وفي الوقت الذي أعرب فيه الأول عن ارتياحه لاستمرار السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط ، أشاد الثاني بما أسماه مبادرة بوش لتحريك مسيرة السلام خلال الفترة المقبلة.
وفي الرياض ذكر العاهل السعودي عبدالله بن عبدالعزيز الرئيس بوش في اتصال هاتفي تم بينهما بمبادرة السلام العربية تزامنا مع دعوته لعقد مؤتمر للسلام ، مؤكدا له أن "الفلسطينيين والعرب قد توجهوا نحو السلام وتبنوا مبادرة عربية شاملة تجاهه". وفي القاهرة قال وزير الخارجية أحمد أبو الغيط ان دعوة بوش تتضمن عناصر ايجابية ، مطالبا بأن تكون المبادرة العربية أساسا للتسوية في المنطقة. وجاء الموقف الفرنسي واضحا حيث أعلنت باريس أنها تدعم فكرة عقد المؤتمر شرط ان يركز على الوضع النهائي للاراضي الفلسطينية ، فيما اعتبر الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا إن المؤتمر سيعطي أيضا دفعة هائلة للأطراف في المفاوضات تجاه تسوية نهائية.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل