الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

موسم الصيف المسرحي يختتم مؤكدا تأثيره في الوجدان الجمعي

تم نشره في السبت 2 تشرين الأول / أكتوبر 2010. 02:00 مـساءً
موسم الصيف المسرحي يختتم مؤكدا تأثيره في الوجدان الجمعي

 

 
عمان - الدستور

اختمت ، مساء الأربعاء الماضي ، في المركز الثقافي الملكي ، فعاليات موسم الصيف المسرحي الأول ، الذي نظمته مديرية المسرح والفنون في وزارة الثقافة ، على مدى عشرة أيام ، بمشاركة واسعة لمخرجين أردنيين قدموا أعمالا مسرحية لم تعرض من قبل.

ومندوبا عن وزير الثقافة نبيه شقم ، ألقى مدير المركز الثقافي الملكي ، محمد أبو سماقة ، كلمة قال فيها: "إن موسم الصيف المسرحي جاء تحقيقا لفكرة وزارة الثقافة في دعم ورعاية المسرح والمسرحيين ، وخلق حالة مسرحية على مدار العام" ، وتابع: "يحظى المسرح بدعم ورعاية كبيرة من وزارة الثقافة لإيمانها التام بأهمية المسرح في تطوير الحالة الثقافية الأردنية ، وقدرته الفاعلة والحقيقية على التأثير في وجدان المتلقي ، للارتقاء بذائقته الفنية والجمالية".

أما نقيب الفنانين الأردنيين ، الفنان حسين الخطيب ، فتحدث عن أهمية الشراكة بين النقابة وكافة الجهات الداعمة للمسرح ، وعلى رأسها وزارة الثقافة ، وقال: "ولأننا محكومون بالأمل والفعل الجاد والصادق فأننا ـ كنقابة فنانين ينتمي إليها معظم الذين عملوا في هذا المهرجان ـ نؤكد أننا سنسعى ، بكل ما أوتينا من عزيمة وحب ، علي تحقيق الشراكة المنهجية الفعلية مع وزارة الثقافة والجهات ذات الصلة ، من أجل تكريس الفعل الفني مسرحياً وموسيقياً ودرامياً".

كما ثمن مدير مديرية الفنون والمسرح في وزارة الثقافة ، والمخرج حكيم حرب ، التعاون المثمر والدائم بين نقابة الفنانين وكافة المؤسسات الوطنية ، وشكر كل الجهات التي أسهمت في انجاج موسم الصيف المسرحي الأول ، ووعد بمزيد من المواسم التي من شأنها أن تغني الحراك المسرحي والثقافي المحلي.



"سفر مؤاب".. الهوية وسؤالها

وأعيد ، في حفل الختام ، عرض مسرحية "سفر مؤاب" ، التي كتبها د. سهير سلطي التل ، وأعدها للمسرح نصر الزعبي ، وأخرجها د. مخلد الزيودي ، حيث تنطلق الأحداث في المسرحية ، من حادثة مقتل الملك عجلون المؤابي ، وسقوط مؤاب بيد اليهود الغزاة ، وفق أجواء الحزن والحداد وسيطرة الغازي على مقدرات البلاد والعباد ، فيرتدي الشعب الزي الأسود رمزا للحداد ، ويعمق هذا المعنى غناء الجوقة وهي تنشد: "..في ليل الذل غرقنا نحن المؤابيين ـ بالخيبة ركد زمننا كالماء في بركة آسنة ـ منذ سقط ملكنا عجلون غدرا ـ وصار جيشه نهبا لرماح الغزاة ـ نبت البؤس في الحقول بعد أن استلبت خيراتها ـ وصارت حكرا على العابرين ـ وسمّـا يسري في عروق زراعها ـ عم الخراب وسقطت مؤاب في قعر النسيان..." ، فتبحث القيادة والشعب عن حل يمنحهم الحرية والكرامة على تراب وطنهم ، ويرفع عن كاهلهم سطوة الغازي المحتل.

ينطلق الصراع الدرامي بين شخصية التاريخ ، التي يجسدها محمد الإبراهيمي ، ومشيع ملك مؤاب الجديد ، الذي يجسده طارق التميمي ، بعد أن تولى ميشع السلطة وقرر الثأر لعجلون وتحرير مؤاب وشعبها من ذل المستعمر ، ليكشف التاريخ زيف أحداثه ورواياته التي كتبها لرد الغازي ، ويقرر ميشع العودة إلى الشعب ويطلب إليهم تعمير الأرض وبنائها ، وفي النهاية يؤكد الشعب استجابته لنداء مليكه الشاب ، فيتم إعادة أعمار مؤاب.

الموسيقى والإلحان في المسرحية كانت للفنان نصر الزعبي ، وغناء نصر الزعبي وسهير عودة ، وأشعار تيسير السبول وحبيب الزيودي ، وصمم الإضاءه للعمل: محمد المراشده ، والأزياء: حنان حماد.

يذكر أن المهرجان ، الذي أقيم بالتعاون مع نقابة الفنانين ، ضم ثمانية عروض مسرحية ، هي: "أوبرا القروش الثلاثة" للمخرج زيد مصطفى ، "أكلة لحوم البشر" لعلي الجراح ، "الحياة حلم" لحسين نافع ، "كاسات الحب" لخالد الطريفي ، "سفر مؤاب" لمخلد الزيودي ، "غزالة المزيون" لغنام غنام ، "مواطن اسمه هاء" لمحمد الضمور ، و"سكان الكهف" لخليل نصيرات ، كما ضم الموسم ندوات تقييمية تحدث فيها عدد من المسرحيين والنقاد ، وأقيمت جميعها في نادي نقابة الفنانين بجبل اللويبدة.



Date : 02-10-2010

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل